بابــــل الجديدة

الخميس09212017

Last updateالإثنين, 20 نيسان 2015 3pm

Back أنت هنا: الرئيسية علوم وتقنية

تقنية

'آبل' تفوز بتعويض يفوق المليار دولار من 'سامسونغ'

بابل الجديدة: أوصت هيئة محلفين أميركية بأن تدفع شركة "سامسونغ" الكورية الجنوبية تعويضاً يزيد عن مليار دولار لشركة "آبل" الأميركية في قضية انتهاك براءة اختراع.

وأفادت شبكة "سي إن إن" الأميركية ان هيئة محلفين فدرالية من 9 أشخاص في كاليفورنيا أوصت بأن تنال "آبل" أكثر من مليار دولار تعويضاً عن الأضرار التي تسببت بها "سامسونغ" التي أدينت بانتهاك براءات اختراع تخصها لتصنيع هواتفها الخلوية.
ولم توص الهيئة بأن تدفع "آبل" لسامسونغ أي مبلغ.

وعلقت "سامسونغ" على الأمر قائلة انه يشكل خسارة للمستهلك الأميركي، فيما أشادت "آبل" بالمحكمة مشيرة إلى انها وجهت رسالة واضحة بأن السرقة أمر خاطئ.
وكانت "آبل" طالبت بـ2.7 مليار دولار زاعمة بأن "سامسونغ" أخذت تصاميم "آيفون" و"آي باد" وردت "سامسونغ" بدعوى تتهم الشركة الأميركية بانتهاك 5 براءات اختراع تخصها وطالبت بتعويض يقدر بـ159 مليون دولار.
وأعادت هيئة المحلفين النظر بالمبلغ الذي تطلبه "آبل" وطالبت بتعويض يقدر بـ1.049 مليار دولار.

وكانت محكمة كورية جنوبية نظرت في القضية وأمرت "آبل" بأن تدفع لـ"سامسونغ" 35 ألف دولار فيما تدفع الشركة الكورية لها 22 ألف دولار.

وبعد التوصية ارتفع سعر سهم شركة "آبل" أكثر من 12 دولارا وبات أكثر من 675 دولار.

Dell تطلق أول شاشة قابلة للاستدارة بتقنية "AH-IPS"

بابل الجديدة: أزاحت شركة "ديل" الأمريكية المتخصصة في مجال الحاسوب والتكنولوجيا، الستار عن شاشة مسطحة نحيفة موفرة للطاقة قابلة للاستدارة مزودة بتقنية "AH-IPS" وهي اختصار لتقنية "Advanced High performance In-Panel-Switching" تندرج تحت الاسم الرمزي "U2713HM Ultra Sharp" قياس 27 بوصة.

وتعتبر هذه الشاشة الجيل الثاني للشاشة "U2711" التي أطلقتها الشركة منذ عامين ولاقت استحساناً كبيراً لدى المستخدمين، فهي تتمتع بدرجة وضوح تماماً كالإصدار السابق البالغ قدره 1440×2560 وبنسبة عرض إلى الارتفاع تبلغ 16:9، لكنها تختلف عنها بفضل التقنية الجديدة في شدة الإضاءة ودرجة السطوع العالية تبلغ 350cd/m2، بجانب إمكانية عرض صور مشرقة بتفاصيلها الدقيقة وألوانها الطبيعية، فضلاً عن عن تقديمها زوايا مشاهدة عريضة تبلغ 178 درجة وزمن استجابة سريع جداً يصل إلى 8 ميللي/ثانية، ونسبة تباين 1000:1، وكفاءة عالية في التحكم في الإضاءة واستهلاك منخفض للطاقة.
4 منافذ خاصة بـUSB

وتستهلك شاشة "U2713HM" طاقة قدرها 42 واط مقارنة بالإصدار السابق "U2711" الذي يستهلك طاقة قدرها 113 واط، أي تقليص في معدل استهلاك الطاقة بنسبة 37 % مقارنة بالطراز السابق المزود بتقنية "IPS" فقط، كما تتميز الشاشة الجديدة بالتحكم التلقائي في شدة الإضاءة والسطوع.

وتتسم هذه الشاشة كغيرها من الشاشات التي تنتجها الشركة ذاتها بأنها تستند إلى حامل قابل للدوران يتيح للمستخدم استدارة الشاشة حتى 90 درجة أي الحصول على شاشة إما بشكل أفقي أو عرضي.

أما من حيث المنافذ، فتحتوي الشاشة على "USB Hub" بأربعة منافذ خاصة بـ"يو إس بي 3.0"، ومنفذ خاص بتقنية "HDMI" لبث محتويات الوسائط المتعددة، ومنفذ "Display port"، ومنفذ "VGA"، وكذلك "DVI-D". كما تشتمل على منفذ لبطاقة الذاكرة الخارجية "إس دي"، لكنها لا تتضمن منافذ "FBAS"، و"YUV-Video" كتلك الموجودة في الإصدار السابق.

ووفقاً لما ذكرته الشركة بموقعها الإلكتروني باللغة اليابانية، فإنه متوفر منذ اليوم باليابان بسعر قرابة 50.000 ين ياباني أي حوالي 515 يورو، لكن الشركة لم تفصح عن موعد أو سعر منتجها الجديد بباقي الأسواق العالمية.

سامسونج تطلق هاتفها جالاكسي إس 3 وتسبق منافستها أبل

بابل الجديدة: أطلقت شركة سامسونج الكترونيكس ?? ?? أحدث طراز من هاتفا الذكي جالاكسي إس في أوروبا اليوم الثلاثاء ويتوقع ان يكون هذا الطراز أكثر نجاحا من سابقه الذي ساعد الشركة الكورية الجنوبية على الإطاحة بأبل من موقعها كأكبر شركة منتجة للهواتف الذكية في العالم.

ويرصد جالاكسي إس 3 حركة عين المستخدم ليبقي الشاشة مضيئة خلال الاستخدام وقد طرح في المتاجر في 28 دولة في أوروبا والشرق الأوسط من بينها ألمانيا وبريطانيا إذ تهدف سامسونج لتوسيع الفارق بينها وبين أبل قبل اشهر من طرح منافستها طرازا جديدا من آى فون في الربع الثالث من العام بحسب التوقعات.

ويعتمد جالاكسي اس 3 على نظام التشغيل أندرويد الذي ابتكرته جوجل ويبلغ طول شاشته 4.8 بوصة (12.2 سنتيمتر) أي أنها أكبر من شاشة الهاتف آي فون 4 اس التي تبلغ 3.5 بوصة وشاشة الهاتف وان إكس الذي تنتجه اتش.تي.سي التي تبلغ 4.7 بوصة.

وعلى غرار حالة الترقب التي تصاحب اطلاق اي اجهزة جديدة لأبل اصطف عملاء امام متاجر الالكترونيات في برلين الليلة الماضية آملين ان يكونوا اول من يضع يده على الهاتف اس 3.

وتروج شركات اتصالات كبرى من فودافون إلى سينجتل السنغافورية للهاتف اس 3 بقوة مما أثار تكهنات بأن تتجاوز مبيعاته طراز اس 2 الذي بيعت منه 20 مليون وحدة في ارجاء العالم.

وقال فرانشيسكو جيرونيمو المحلل في لندن " جالاكسي اس 3 يمثل تحديا حقيقيا لجهاز اي فون الجديد... على الارجح سيكون من اكثر الهواتف الذكية مبيعا هذا العام ولكن الاختبار الحقيقي سيأتي حين يطرح جهاز اي فون الجديد."

نجاح مهمة المركبة الفضائية بالهبوط على سطح المريخ

بابل الجديدة: أعلنت وكالة الفضاء الأمريكية، ناسا، الثلاثاء، عن وصول الصور الأولية لهبوط مركبتها الفضائية التي تم إرسالها إلى المريخ، والتي تغطي فقط مدة دقيقتين ونصف من عملية الهبوط باستخدام المظلية.

وأشارت ناسا في بيان حصلت CNN على نسخة منه إلى "أن الصور التي وصلت إلى الوكالة تعتبر مهمة جدا لمعرفة تفاصيل التضاريس والمناخ وأمور أخرى تتعلق بالجاذبية وغيرها، والتي تساعد بشكل كبير على فهم هذا الكوكب، والتوصل إلى ما إذا كان الكوكب الأحمر قادرا على أن يدعم بعض أشكال الحياة على سطحه."

وجاء في البيان أن ناسا "تمكنت من الحصول على 297 صورة ملونة، ليست ذات دقة عالية، إلا أنها تساعد العلماء والباحثين المتواجدين في مقر التحكم بالمركبة الآلية الموجود على سطح الأرض لتحديد مهمات إضافية للمركبة التي تجوب سطح المريخ في الوقت الحالي."

ونوه البيان إلى أن المركبة الفضائية التي أعدت خصيصا لرحلة المريخ تم تزويدها بآخر ما توصلت إليه التكنولوجيا والعلوم من أدوات وأنظمة معقدة للغاية.

وزودت المركبة بـ 17 كاميرا مخصصة للرحلة هذه فقط، وجهاز يطلق أشعة "ليزر" إلى الصخور المحيطة، بحيث يمكن من خلاله تحليل الصخور من على بعد لمعرفة مما تتركب، بالإضافة إلى معدات تمكن المركبة من تحليل التربة وإرسال المعلومات إلى قمرة التحكم على سطح الأرض.

ويذكر أن الرحلة إلى سطح المريخ تم إطلاقها من الأرض في 26 من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، ولم تصل إلا الاثنين السادس من آب/ أغسطس الجاري، حيث قطعت بذلك مسافة 352 مليون ميل (567 مليون كيلومترا).

العراق يشتري طائرات أمريكية بلا طيار لحماية حقوله النفطية

بابل الجديدة: قال مسؤولون أمريكيون وعراقيون  الاثنين ان العراق يشتري طائرات بلا طيار من الولايات المتحدة لحماية حقوله النفطية بعد ان زاد? ?من انتاجه بعد انسحاب آخر جندي أمريكي من البلاد.

ويهتم العراق العضو في أوبك بحماية البنية التحتية حول احتياطياته النفطية وهي رابع أكبر احتياطيات في العالم بينما يعيد بناء الصناعة التي تضررت من سنوات الحرب والعقوبات في عهد الرئيس الراحل صدام حسين.

وقال مسؤول من مكتب التعاون الامني في العراق الملحق بالسفارة الامريكية "البحرية العراقية تشتري طائرات امريكية بلا طيار لحماية المنصات النفطية في الجنوب حيث يجري شحن معظم النفط العراقي."

ولم يقدم مكتب التعاون الامني المزيد من التفاصيل عن عدد الطائرات او نوعها. لكن مسؤولي امن عراقيين أكدوا خطط استخدام طائرات بلا طيار لحماية البنية التحتية النفطية.

وتولت القوات العراقية مسؤولية حماية البنية التحتية النفطية في عام 2005 لكن حتى انسحاب آخر جندي امريكي من العراق في ديسمبر كانون الاول كان الجيش الامريكي يقوم بالمراقبة الجوية ويقدم خدمات لوجيستية أخرى.

وتراجع العنف في العراق منذ ذروة الحرب عامي 2006 و2007 حين قتل الاف في تفجيرات انتحارية يومية وعمليات قتل طائفية لكن المسلحين مازالوا يستهدفون في كثير من الاحيان البنية التحتية النفطية.

وقال اللواء حامد ابراهيم مدير عام شرطة النفط العراقية لرويترز انه بناء على خطط سياسة الطاقة سيستخدم العراق طائرات بلا طيار بحلول نهاية العام وانه يجري تدريب مهندسين عليها.

وافتتح العراق مرفأ جديدا لتصدير النفط قبالة سواحله الجنوبية في وقت سابق من العام مما ساهم في رفع صادراته الى اعلى مستوى منذ الغزو الامريكي للعراق عام 2003 لتبلغ 2.317 مليون برميل يوميا في مارس آذار. ومن المقرر ان تزيد صادرات العراق بتشغيل منصة بحرية ثانية في ابريل نيسان القادم.

ومن المنتظر ان تصل صادرات الخام الى 2.75 مليون برميل يوميا بنهاية عام 2012 ليكون العراق أكبر مصدر لإمدادات النفط الجديدة في العالم خلال الاعوام القليلة القادمة.

والحقول الجنوبية حول البصرة هي المصدر الرئيسي للنفط العراقي حيث تعمل كبريات شركات النفط العالمية.

والامن في جنوب العراق أفضل بشكل عام حيث أوقفت إحدى الميليشيات الشيعية القتال بعد انسحاب القوات الامريكية في ديسمبر. لكن صناعة النفط العراقية لم تسلم من الهجمات التي يشنها مسلحون آخرون.

ووقعت ثلاثة انفجارات في خط انابيب في ديسمبر مما عطل الانتاج في حقل الرميلة النفطي.

وشددت شرطة النفط العراقية وقوامها 40 ألفا من عمليات الحراسة لردع اي هجمات قد تشنها جماعات سنية مسلحة ذات صلة بالقاعدة. لكن المسؤولين شكوا مرارا من افتقارها للسلاح اللازم لتقوم بحماية هذا القطاع الحيوي.

حذاء بيومتري يحدد الهوية بعد الخطوة الثالثة

بابل الجديدة: طور فريق بحث من جامعة "كارينجي ميلون-Carnegie Mellon University" الأمريكية بولاية "بنسلفانيا"، حذاءاً بيومترياً فريداً من نوعه، مكون من نظام استشعاري يتم تثبيته داخل باطن الحذاء، من شأنه تحديد هوية الشخص المرتدي إياه والتعرف على بياناته بعد التحرك به ثلاث خطوات بدقة تصل 99 في المائة.
وقد بدأت مرحلة تطوير هذا الحذاء الحساس الذي أُطلق عليه اسم "BioSole" منذ عام 2009، بالتعاون مع شركة "Autonomous ID" الكندية، من خلال تدشين مختبر جديد جراء هذه الشراكة مختص بالقياسات الحيوية وأجهزة أتمتة المراقبة.
ووفقا لما صرح به السيد "تود غراي" رئيس الشركة الكندية لوكالة أنباء "أسوشيتد برس"، فإن "هذا الحذاء قادر على التعرف على الشخص بعد الخطوة الثالثة، ثم يعود إلى وضعية السكون مرة أخرى". وأضاف "أنه في حال تم وضع هذا النظام الاستشعاري على اليد، فسرعان ما يدرك ذلك، أي أنه مصمم خصيصاً لمراقبة حركة الأقدام، ومن المستحيل خداع النظام أو التشكيك في نتائجه".
حذاء "BioSole" عبارة عن نظام استشعاري مدمج بباطن وسادة الحذاء بنفس سمك وسادة القدم المتوافرة داخل الصيدليات. وقد قام فريق العمل بتطويره ليس كأداة أو وسيلة يتم الاستفادة منها في المجالات الأمنية فحسب، بل من الممكن أيضا الاستفادة منها في عدة قطاعات أخرى.
فبجانب استخدامها في الأماكن الأمنية المشددة مثل محطات الطاقة النووية أو داخل القواعد العسكرية الخاصة، يمكن الاستفادة منها في القطاع الطبي على سبيل المثال، فمن خلال هذه الوسيلة يمكن تحديد ظهور الأمراض مثل مرض السكري أو مرض "باركنسون" لاضطرابات النظام الحركي، وذلك وفقا لفريق البحث، ولم يفصح عن إمكانية دمج هذا النظام الاستشعاري في تطبيقات تجارية أخرى، فيما استبشر فريق العمل بمستقبله الواعد وأنه سيكون له تأثير إيجابي في نواحٍ عديدة في المستقبل القريب. وحسب "غراي" فإنه تم نقل نماذج من حذاء "BioSole" إلى فرع الشركة بالولايات المتحدة الأمريكية للخضوع لإختبارات مكثفة. فيما يرى "جون ديماجيو" اختصاصي طب القدم والكاحل والذي عمل لدى الحكومة الأمريكية بولاية أوريغون لتحليل بيانات القدم في تحقيقات الطب الشرعي، أنه من السابق لأوانه الحكم على مشروع جامعة "كارينجي ميلون"، في إمكانية استخدام القدم كمصدر موثوق منه في تحديد هوية الشخص. وأضاف أنه قد تختلف البيانات وفقا للتغيرات الناجمة عن طريقة المشي من مرة لأخرى نتيجة عوامل صحية مثل الإصابات أو التعب وغيرها من الأعراض التي قد تصيب الكاحل أو القدم.
كما يرى بعض الباحثون في مجال الأمن، أنه في حال اجتياز هذا المشروع كافة الاختبارات وأثبت نجاحه، فهناك سيناريوهات واحتمالات أخرى قد تكون مخيفة للكثير، على سبيل المثال زرع مثل الأنظمة الاستشعارية سراً داخل باطن الأحذية دون علم الآخرين، ومن ثم استخدامها كوسيلة للتجسس على الأشخاص لاسيما الشخصيات العامة.

زفاف متواضع ومفاجيء لمؤسس فيسبوك مارك زوكربرغ وصديقته بريسيلا تشان

بابل الجديدة: تزوّج المؤسس المشارك لموقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي ومديره التنفيذي مارك زوكربرغ من صديقته بريسيلا تشان بعد علاقة طويلة.

وعقد الثنائي قرانهما في حفل صغير دعي إليه أقل من 100 شخص في منزل زوكربرغ في بالو ألتو بكاليفورنيا.
وقال موقع "بيبول" ان الضيوف ظنوا أنهم مدعوون إلى احتفال بتخرّج تشان من كلية الطب في جامعة كاليفورنيا في 14 مايو/أيار، ولكن فوجئوا بأن الحفل هو زفاف تشان وزوكربرغ.

وأشار مصدر مخوّل التحدث عن الموضوع من قبل الثنائي أنهما كانا يخططان للزواج منذ أربعة أشهر وأن زوكربرغ (27 عاماً) هو الذي صمم خاتم زواج تشان.

ونشر زوكربرغ على صفحته على فيسبوك صورة زفاف بسيطة له ولتشان في ثوب أبيض، وقام هو وزوجته بتحديث حالتهما الشخصية على الموقع إلى "متزوج" و"متزوجة".

والتقى الثنائي في جامعة هارفرد حين كان في السنة الجامعية الثانية في الفترة التي أسس فيها موقع فيسبوك.
وجاء الزفاف بعد يوم من طرح فيسبوك، ومقره كاليفورنيا، أسهمه للاكتتاب العام. وتفوق ثروة زوكربرغ مبلغ 60 مليار دولار.

وظل الشاب صاحب الشعر المجعد لفترة لا يحسن التعاطي مع وسائل الاعلام الا انه بات الان اكثر ارتياحا معها. وقد اجرى شخصيا مقابلة مع الرئيس الاميركي باراك اوباما.

وعلى صعيد حياته الخاصة يقيم زاكربرغ مع الطبيبة بريسيليا شان التي التقاها العام 2003. ومن اجل التواصل مع عائلة صديقته بدأ يتعلم اللغة الصينية العام 2010. 

و قرر في 2011 ان يصبح نباتيا تقريبا وتعهد الا يأكل لحم حيوان الا اذا قتلته هو شخصيا.

النائب علي الشلاه: العقوبات في قانون الاتصالات والمعلوماتية مبالغ بها

بابل الجديدة: دعا رئيس لجنة الثقافة والاعلام النيابية الدكتور علي الشلاه الاعلاميين وخبراء القانون الى مناقشة قانون الاتصالات والمعلوماتية قبل ان يقرأ قراءة الثانية مبينا ان " العقوبات التي نص عليها القانون مبالغ بها ".

وقال الشلاه في تصريح صحافي اليوم: قدمنا طلب التريث في تشريع قانون الاتصالات والمعلوماتية واللجنة رفعت هذا الطلب الى هيئة الرئاسة والى الزملاء في اللجان المشتركة في تشريعه و سنقوم بجلسة اجتماع ندعو المدونين والاعلاميين والناشطين وخبراء القانون لمناقشة هذا القانون قبل القراءة الثانية ويمكن تعديله وسد الثغرات التي فيه ".

واوضح " ان اللجنة تجد بعض العقوبات التي في القانون مبالغ بها والقانون ارسل عندما كان وضع البلد الامني غير مستقر اما البلد الان بخير والوضع الامني جيد ولم تعد هناك جماعات ارهابية قادرة على استخدام الشبكة الانترنت في دعايتها لان الحكومة والاجهزة الامنية اصبحت اكثر قدرة على التحكم في البلد وحماية المواطنين ".

واشار الشلاه الى ان " هذا الموضوع بحاجة الى ان يؤخذ نظر الاعتبار التحسن الامني وايضا تكون هناك تحديدات قطعية لنوع المخالفة والجريمة وليس البقاء في نقاط يمكن ان تكون غير واضحة".

وكانت لجنة الثقافة والاعلام النيابية قد أستبعدت تمرير مشروع قانون الاتصالات والمعلوماتية في مجلس النواب .

وقالت مقررة اللجنة ميسون الدملوجي ان " اللجنة اعترضت بشدة على مشروع قانون الاتصالات والمعلوماتية المقدم من الحكومة وانها لن توافق على تمريره في البرلمان ومن المستحيل تحقق ذلك بصيغته الحالية".

وأضافت ان " مشروع القانون فيه تقييد واضح لحرية الاعلام ووسائله المختلفة وحتى الالكترونية منها وان لجنة الثقافة ترفض هذا القانون بشكل كامل " .

وكان مجلس النواب قد أرجأ في أكثر من جلسة التصويت على مشروع قانون الاتصالات والمعلوماتية .

من جانبه أتهم النائب عن دولة القانون كمال الساعدي في تصريح صحفي هيئة رئاسة البرلمان " بعدم تمرير قانون الاتصالات والمعلوماتية ، كما اتهم جهات اخرى [لم يسمها] "بتعطيل القانون لوجود علاقات شخصية مع شركات الاتصالات" بحسب قوله.

أثاريون يكتشفون "الحلقة المفقودة" لمراحل تطور الإنسان

بابل الجديدة: عثر فريق بريطاني للتنقيب عن الآثار على "الحلقة المفقودة" في مراحل تطور الإنسان القديم في موقع بيستان سور في السليمانية بإقليم كردستان.

وتضم السليمانية 800 موقع أثري على الأقل لم يتم التنقيب وتصل نسبة المواقع التي تم التنقيب عنها إلى واحد في المئة. ولا يزال إقليم كردستان يحتوي على الكثير من المناطق الأثرية التي لم يتم التنقيب فيها.

وبدأ الفريق البريطاني الاثاري في التنقيب بموقع بيستان سور في السليمانية- ثاني اكبر مدن الإقليم- في آذار مارس الماضي.

وقال مدير دائرة الآثار في السليمانية كمال رشيد لوكالة كردستان للأنباء (آكانيوز) "سلطت نتائج التنقيب الضوء على المرحلة الانتقالية للإنسان القديم من مرحلة الكهف وجمع القوت إلى مرحلة الاستيطان المبكر وإنتاج القوت".

واستطرد "نحن نعتبر هذه (العملية) حلقة مفقودة والآن تم اكتشافها".

وعندما سئل عن ما تم العثور عليه في الموقع قال رشيد "عثر الفريق البريطاني على مجموعة من عظام الحيوانات المدجنة والبرية".

"كما تم العثور على الأدوات الحجرية التي كان يستعملها الإنسان القديم كالأحجار التي كان يتم بها طحن الحبوب وهذه تشير إلى مرحلة من مراحل تطور الإنسان" كما قال رشيد.

وقال إن موقع بيستان سور الأثري سيضيف صفحات جديدة لتاريخ العراق تظهر أن الإنسان القديم مر بهذه المراحل و"التي كانت مجهولة".

ومن المؤمل أن يبدأ المنقبون البريطانيون باكتشاف موقعين في شمشارة في سهل رانية وكهف زرزي في منطقة جمي ريزان داخل إقليم كردستان.

ويعتبر القانون في إقليم كردستان المواقع الأثرية المكتشفة حديثا مناطق تخضع للحماية الوطنية.
footer

اقسام الموقع

  • علوم وتقنية
  • حوارات
  • صحة
  • مقالات
  • اقتصاد
  • فنون
  • رياضة
  • دار بابل
  • اصدارات
  • عن بابل
  • كتاب الشهر
  • الاتصال بنا