بابــــل الجديدة

الإثنين11202017

Last updateالإثنين, 20 نيسان 2015 3pm

Back أنت هنا: الرئيسية الاخبار المالكي يأمر الجيش بهجوم ضد داعش وصولًا إلى الموصل

المالكي يأمر الجيش بهجوم ضد داعش وصولًا إلى الموصل

أمر رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي خلال زيارة إلى قاعدة سبايكر الجوية بالقرب من مدينة تكريت عاصمة محافظة صلاح الدين (170 كم شمال غرب بغداد) أمر القادة الأمنيين بالانتقال إلى مرحلة الهجوم، وعدم الاكتفاء بالدفاع، وصولًا إلى مدينة الموصل عاصمة محافظة نينوى (375 كم شمال غرب بغداد) لانتزاعها من تنظيم الدولة الاسلامية "داعش". وأكد أن قاعدة سبايكر ستكون منطلقًا لتحرير الموصل.


وشدد المالكي في كلمة بالقادة على ضرورة عدم بقاء قاعدة سبايكر ومعها مدينة تكريت في حال دفاع، وإنما الانتقال إلى مرحلة الهجوم عبر الكمائن والضربات السريعة. وأشار إلى أن قاعدة سبايكر تمثل هدفًا نوعيًا ورمزيًا، الأمر الذي يتطلب استعادة زمام المبادرة، ومنع العدو، في إشارة إلى داعش، من استعادة الأهداف التي تم طرده منها.

بداية انهيار العدو
وقال "إننا نستطيع الآن أن نقول إننا انتصرنا بعدما تحوّلنا إلى مرحلة المعنويات والنجاحات التي تحققت واستعادة زمام المبادرة.. وإذا كنا قد فتحنا طريق سبايكر، فإننا يجب أن لا نعطيه... فحالة اليأس بدأت تدبّ في صفوف العدو"، كما نقل عنه بيان صحافي لمكتبه الإعلامي الليلة الماضية، إطلعت على نصه "إيلاف". وأشار إلى أن "القوات المسلحة وبمساندة أبطال الحشد الوطني يحققون في كل يوم انتصارات كبيرة، سواء هنا أو في الأنبار وديالى وبعض مناطق سهل نينوى، ولذلك يجب علينا عدم التساهل مع الأعداء وألا نسمح لهم بالسيطرة على شبر من أرض العراق".

وتحدث المالكي عمّا أسماها "المعنويات العالية التي تتمتع بها قواتنا المسلحة وحالة اليأس التي لحت بالجماعات الإرهابية بعد الهزائم التي ألمّت بها"، مما يتطلب من القوات الأمنية زيادة الزخم في الهجمات للقضاء عليها بشكل كامل. ودعا جميع تشكيلات القوات المسلحة إلى توحيد جهودها وتنسيق العمل "لتحقيق الانتصار الناجز على أعداء العراق"، واعدًا "بتقديم كل أنواع الدعم العسكري واللوجستي إلى مركز القيادة في قاعدة سبايكر".

وأضاف المالكي إن "أي هدف يتحقق فيه نصر لا يمكن التنازل عنه، واليأس ذهب، وإن العراق سيكون مقبرة داعش بهمّة العراقيين، فهو عدو قذر، ولا يميّز بين عراقي وعراقي". وعرفت قاعدة سبايكر إثر قتل مسلحين عراقيين متعاونين مع تنظيم الدولة الإسلامية في الثاني عشر من حزيران (يونيو) الماضي حوالى 1700 من الطلبة العسكريين في القاعدة.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" قد تبنى التفجيرات التي ضربت مدينتي كركوك وأربيل في شمال العراق السبت الماضي، وأدت إلى سقوط العشرات بين قتيل وجريح. وقال التنظيم في بيان إن استهداف المناطق الكردية جاء ردًا على تعاون البيشمركة الكردية مع الحلف الأميركي "الرافضي"، في إشارة إلى القوات العراقية، التي يتهمها بالخضوع لسيطرة الشيعة. وأضاف أن مفرزة تابعة لما أسماها بولاية كركوك قامت بتفجير سيارة مركونة في مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان الشمالي.

footer

اقسام الموقع

  • علوم وتقنية
  • حوارات
  • صحة
  • مقالات
  • اقتصاد
  • فنون
  • رياضة
  • دار بابل
  • اصدارات
  • عن بابل
  • كتاب الشهر
  • الاتصال بنا