بابــــل الجديدة

الخميس09212017

Last updateالإثنين, 20 نيسان 2015 3pm

Back أنت هنا: الرئيسية الاخبار نصيف: إذا كانت أمريكا تطلب منا الحوار مع الإرهابيين فلماذا لم تحاورهم بعد أحداث سبتمبر

نصيف: إذا كانت أمريكا تطلب منا الحوار مع الإرهابيين فلماذا لم تحاورهم بعد أحداث سبتمبر

وصفت النائب عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف، اليوم الاحد، تصريحات الرئيس الأمريكي باراك اوباما بأن واشنطن لن تساعد العراق في حربه على الإرهاب ما لم يحل مشاكله السياسية بأنها "مؤشر فشل"، معربة عن تسائلها، لماذا لم تحاور امريكا، الارهابيين بعد احداث سبتمبر.

وقالت نصيف في بيان ان "تصريحات اوباما بعدم مساعدة العراق في حربه ضد الإرهاب تؤشر فشل السياسة الامريكية في الشرق الأوسط عموما وفي العراق تحديدا"، موضحة انه "يبدو أن امريكا ومن خلال تصريحات أوباما تعترف بأن هؤلاء المسلحين المرتزقة لهم واجهات سياسية في العراق يتسترون وراءها".

واضافت النائب ان "امريكا تريد منا ان نتعامل مع الارهاب سياسياً"، لافتة الى ان "هذا يعني أن أمريكا كانت على علم مسبق بما سيحدث من تداعيات أمنية في العراق ".

وتساءلت نصيف "اذا كانت أمريكا تريد منا أن نتحاور مع الإرهابيين والقتلة والمجرمين فلماذا لم تتحاور هي معهم بعد احداث الحادي عشر من سبتمبر وتفجير برج التجارة العالمي؟! أم أن العراق هو الدولة الوحيدة التي يجب أن ترضخ للإرهابيين وتتحاور معهم ؟ وهل أن دماء الشعب العراقي رخيصة ودماء الأمريكان غالية ؟ ".

وتابعت النائب ان "ازدواج المعايير الذي تنتهجه الإدارة الأمريكية اليوم ليس غريبا"، سيما وأنها اخفقت في تنفيذ الإلتزامات المترتبة عليها بموجب الاتفاقية الأمنية، ولم تعمل على تسريع اتفاقيات التسليح والتدريب التي أبرمتها مع العراق، مؤكدة ان "هذا الأمر لايمكن تفسيره إلا بشيء واحد هو أن أمريكا هي أول المستفيدين من أية فوضى تحدث في العراق والمنطقة ".

يشار الى ان الرئيس الامريكي باراك اوباما قال في مؤتمر صحافي يوم 13/6/2013 بشأن الوضع الأمني في العراق تابعته "المسلة"، إن " العراق بحاجة الى دعم لوجستي لكننا لن نرسل قوات عسكرية اليه"، مبينا أن "العراق سيحصل على دعم دولي في مواجهة التحديات الأمنية"، مشترطا التوافق بين القوى السياسية".

 

footer

اقسام الموقع

  • علوم وتقنية
  • حوارات
  • صحة
  • مقالات
  • اقتصاد
  • فنون
  • رياضة
  • دار بابل
  • اصدارات
  • عن بابل
  • كتاب الشهر
  • الاتصال بنا