بابــــل الجديدة

السبت11182017

Last updateالإثنين, 20 نيسان 2015 3pm

Back أنت هنا: الرئيسية تحقيقات النجيفي يتجنّب دعم الجيش ويدعو الى تدويل أوضاع "السنة" في العراق

النجيفي يتجنّب دعم الجيش ويدعو الى تدويل أوضاع "السنة" في العراق

بابل الجديدة: قال محافظ نينوى أثيل النجيفي، ان الخيارات الوحيدة لإعادة "الأمل" لأهالي محافظة نينوى في الوقت الحاضر، بعد تداعيات المواجهات في الانبار هو المطالبة بإنشاء إقليم نينوى أو المطالبة بتدويل أوضاع السنة في العراق بسبب "الظلم" الذي يقع عليهم.

وفي الوقت الذي يحذر فيه النجيفي في حديثه الى صحيفة "الحياة" الندنية في عددها الصادر اليوم الاحد، من "تداعيات المواجهات الدائرة بين الجيش والأجهزة الأمنية وبين السنة العراقيين في محافظة نينوى، اعتبر ان "الأزمة السورية زادت من الاحتقان الطائفي في العراق، ما يعزز فكرة إنشاء أقاليم".

وشهدت محافظة نينوى، ربيع العام الماضي مواجهات بين مجاميع مسلحة والقوى الأمنية، في أعقاب اقتحام الجيش ساحة الاعتصام في قضاء الحويجة بمحافظة كركوك.

وفي حديث لا يخلو من المصطلحات الطائفية، لم يصف المواجهات في الانبار بانه صراع بين الجيش وتنظميات داعش والقاعدة، قائلا انها "صراع بين القوات الأمنية و (السنة) ما ينعكس بسرعة على أهالي محافظة نينوى".

واعتبر النجيفي الذي لم يدعم في حديثه الجيش والاجهزة الامنية في قتالها القاعدة، ان اليأس من أي إصلاح لأوضاع "السنة" يدفع أهالي محافظة نينوى الى إنشاء إقليم أو المطالبة بتدويل أوضاع السنة في العراق والظلم الذي يقع عليهم.

وعلى غرار التصريحات غير المنسجمة مع سعي الدولة العراقية الى دحض الارهاب، قال النجيفي إن "المالكي يسعى إلى المغامرة بأمن المجتمع العراقي لأغراض انتخابية ويعتمد دائماً على أوقات الفراغ ليتقدم خطوة، ففي كل عام وفي فترة أعياد الميلاد يفتعل أزمة كبيرة مستغلاً انشغال العالم وعطله".

وفي حين اعلنت دول العالم المتمثلة بمجلس الامن الدولي، دعمها للعراق في حربه على الارهاب، يقول النجيفي ان "اهداف الحملة العسكرية انتخابية لتحقيق انتصار شيعي على الساحات والاعتصامات فهي خطوة تحقق كسباً انتخابياً على منافسيه من الشيعة وفي نفس الوقت دفع مشروع التطرف الشيعي خطوة إلى الأمام".

وفيما يعرب النجيفي عن تخوفه من وجود مخاوف من انتقال تداعيات أزمة الأنبار إلى الموصل، قال ان "الحكومة المحلية في المحافظة تقوم بسلسلة إجراءات لتعزيز الثقة بين الأجهزة الأمنية وأهالي المحافظة وعزل تلك الأجهزة عن الصراعات السياسية".

لكن النجيفي اعتبر ان قرار استقالة عشرات النواب من القائمة العراقية بأنه "نوع من الانسحاب من المعركة السياسية في فترة اشتدادها"، قائلا "أنا ضد فكرة الانسحاب أو الاستقالة، بل يجب أن تكون لدينا خطوة متقدمة في صراعنا السياسي وليس الانسحاب، ولهذا طرحنا فكرة إقامة الإقليم أو تدويل القضية".

وعلى غرار صالح المطلك الذي اتهم في تصريح الاسبوع الماضي الجيش العراقي بالطائفية، اتهم محافظ نينوى اثيل النجيفي في آذار/مارس 2013 الشرطة بحمل شعارات طائفية وسط ساحة الاحرار في الموصل.

ويتناقل اهالي الموصل تضخم ثروة اثيل النجيفي بشكل مفرط اضافة الى تسخيره معارفه واقاربه في تعزيز سلطته عبر اغرائهم بالمناصب والمنافع.

واعتبر النجيفي أن "الأزمة السورية تسببت في زيادة الاحتقان الطائفي في العراق، قائلا "أنا شخصياً اعتقد أن ايران لا تريد دفع العراق إلى الصراع الداخلي في هذا الظرف لاسيما اذا تحدثنا عن ايران بصفتها دولة تحسن حساب مصالحها الاستراتيجية وتوازنات العالم من حولها"، مستدركا "لكن المالكي يجد بقاءه في السلطة مرتبطاً بمدى مقدرته على الشحن الطائفي وقيادته المشروع الشيعي في العراق".

footer

اقسام الموقع

  • علوم وتقنية
  • حوارات
  • صحة
  • مقالات
  • اقتصاد
  • فنون
  • رياضة
  • دار بابل
  • اصدارات
  • عن بابل
  • كتاب الشهر
  • الاتصال بنا