بابــــل الجديدة

السبت11182017

Last updateالإثنين, 20 نيسان 2015 3pm

Back أنت هنا: الرئيسية صحة

صحة

بشرى لمرضى السكري بجرعة انسولين واحدة فقط

الإصابة بداء السكّري – الفئة 2 – تحمل معها ويلات السيطرة عليه من حمية غذائية صارمة وتمارين رياضية، ولكن على وجه الخصوص، حقن الإنسولين عدة مرات في اليوم. على أن ثمة بشرى في الأفق القريب.

النبأ السار الذي يزفّه العلم للملايين من مرضى السكري (الفئة 2) يأتي في شكل جرعة واحدة تغني الشخص عن حقن نفسه بالإنسولين عدة مرات يوميا، ويدوم مفعولها لفترة قد تصل بسهولة الى سنة كاملة.
ويقول العلماء الآن إنهم حصلوا على هذه الجرعة «السحرية» من تطويرهم هرموناً بتمتع بخاصية فريدة، وهي زيادة عدد خلايا الجسم التي تصنع الإنسولين بما قد يصل الى ثلاثين ضعفاً.
يذكر أن سكري الفئة 2 يتميز عن الفئة 1 بعدد من الأشياء أبرزها ارتفاع مستويات الغلوكوز على حساب الأنسولين الذي ينتجه البنكرياس طبيعيا، إضافة الى أن مستقبلات الإنسولين في الأغلفة الخلوية لمختلف أنسجة الجسم لا تستجيب له بالشكل المطلوب.

والإنسولين نفسه هرمون مسؤول عن تحويل المواد السكرية التي يتلقاها الجسم الى مختلف أشكال الطاقة التي تحتاج اليها الأعضاء لأداء وظائفها على النحو الصحيح. لكنه في الفئة 2 لا يُنتج بكميات كافية ولا يكون القليل المنتج منه ذا فعالية، ولذا يتوجب حقن المصاب به عددا من المرات يوميا، تسبق الوجبات عادة. ومن مستلزمات السيطرة على سكري الفئة 2 اتباع نظام حمية صارم – خالٍ من المواد السكرية والنشوية بالطبع - إضافة الى التمارين الرياضية اليومية. لكن حتى هذا نفسه يصبح، في أغلب الأحوال، غير كاف لوقف استفحال المرض وتالياً تدهور صحة المصاب بشكل مضطرد. وعندها يصبح لا مناص له من تناول الإنسولين على شكل حبوب في حالات قليلة وحقن في معظمها.

يذكر أيضا أن هذه الفئة من السكري صارت شائعة بشكل مضطرد بين البدناء لأن السمنة أحد أهم مسبباتها. على أن الأنباء الطيبة هي أن من شأن الهرمون المُطوّر حديثا، وأطلق عليه اسم betatrophin «بيتاتروفين»، أن يوقف بالكامل تقدم هذه الفئة من السكري، وفقا لما أعلنه الباحثون بجامعة هارفارد الأميركية وتناقلته عنهم الصحف الغربية.
ونُقل عن هؤلاء العلماء قولهم إن هذا يعني أن بوسع المصاب أن يتناول جرعة منه مرة واحدة في الأسبوع أو في الشهر وربما في السنة (تبعا لكل حالة على حدة)، ويستغني بذلك عن ثلاث حقن من الإنسولين يوما بعد الآخر بدون انقطاع.

وبدأ المشروع المبشّر، الذي أعلن العلماء نجاحه بالكامل في فئران المختبرات، عندما قرروا البحث عن وسيلة للاستغناء عن الإنسولين المصنّع وتشجيع الجسد نفسه على إفرازه طبيعيا. وكان توصلهم الى هرمون «بيتاتروفين» هو الاستجابة لهذا الحلم، كما ورد في ورقتهم المنشورة على جورنال «سيل» الطبي. فقد وجدوا أن لهذا الهرمون القدرة على زيادة الخلايا المنتجة للإنسولين 30 ضعفا. وليس هذا وحسب، بل ان هذه الخلايا لا تنتج الإنسولين عفو الخاطر وإنما فقط في وقت الحاجة اليه. وهذا يعني أن السكر في الدم يظل ثابتا على المستوى المطلوب له، بلا زيادة أو نقصان.

البخور يسبب مخاطر صحية يفوق مخاطر التدخين!

البخور مادة أو خليط يحتوي على بعض النباتات العطرية والتي ينتج عن احتراقها رائحة عطرة يستخدمها الجميع في منازلهم لجعل رائحة المكان تحظى بالرضا عند الضيوف المترددين على المكان.

فهل كان يمكن أن يتصور أن البخور، تلك المادة ذات الرائحة الزكية التي عرفتها شعوب الشرق منذ القدم واستخدمت في طقوس العبادة يمكن أن تكون خطيرة على صحة الإنسان؟ تلك الخلاصة توصلت إليها دراسة أجراها باحثون في “المركز الدولي للأبحاث السرطانية” في فرنسا.

أظهرت الدراسة أن الدخان المنبعث من عيدان البخور يسبب المخاطر ذاتها التي يسببها دخان السيجارة، خصوصاً أنه يؤدي إلى تلوث الهواء، ومن ثم يصبح خطراً على صحة الإنسان الذي يستنشقه.

وأضافت الدراسة أن عيدان البخور عند احتراقها تبعث ملوثات تؤدي إلى الإصابة بسرطان الرئة مثلها مثل دخان السيجارة، وخاصة بالنسبة للذين يستخدمونها بكثرة.

الأخبار السياسية تزيد من وزن الإنسان

بابل الجديدة: نقلت دورية "سايكولوجيكال ساينس" عن جامعة ميامي أن الأشخاص الذين استسلموا لفكرة "عش لنهارك" تناولوا طعاماً أكثر بنسبة 40% من الذين لم يخضعوا لهذه الحالة. بدوره قال البروفيسير جوليانو لاران إن هذا الاكتشاف الحديث يأتي في وقت تستعيد فيه الأمة عافيتها بعد عاصفة من الرسائل السلبية التي رافقت الحملات الانتخابية الرئاسية مع كل المفردات التي رافقتها مثل "الاقتصاد الضعيف" و"العنف المسلح"، و"الحرب"، و"الانقسامات السياسية العميقة" على سبيل المثال لا الحصر.

وأوضح أن هذه الرسائل السلبية تدفع الإنسان للبحث عن المزيد من السعرات الحرارية كجزء من غريزة البقاء على قيد الحياة، ونصح من يريد أن يقود حياة صحية العام المقبل أن يكف عن متابعة الأخبار السيئة.

كما قاربت الدراسة نوعية الطعام الذي يتناوله الإنسان في الفترة العصيبة، وعندما تم إخبار العينة بأن الطعام الذي يتناولونه يحتوي على سعرات حرارية أقل ارتفعت نسبة الاستهلاك بـ 25 % فقط، ما يدل على أن النكهة ليست ما يسعى الجسم إليه بل التوق للمزيد من السعرات الحرارية. لذا إن كنت تعيش في دولة حافلة بالتوترات السياسية كما هو حال معظم دول الشرق الأوسط، فعليك أن تراقب تناولك للسعرات الحرارية خوفا من زيادة الوزن واكتساب المزيد من الكيلوغرامات المكروهة.

الإكثار من الشاي يضعف العظام

بابل الجديدة: على الرغم من فوائد الشاي الكثيرة، إلا أن العلماء حذروا من أن الإفراط في تناوله قد يؤدي إلى أمراض في العظام.

وركزت دراسة نشرت في دورية نيو إنغلند الطبية على امرأة في ولاية ميتشيغان الأميركية قصدت الطبيب بسبب معاناتها من آلام في أسفل الظهر والذراعين والساقين والوركين لخمس سنوات. وأظهرت صورة الأشعة السينية مناطق ذات كثافة عالية من العظام على الحبل الشوكي وتكلسات في أربطة الذراع.

وشكّ الباحثون في أن تكون المرأة تعاني من التسمم الفلوري في العظام، وهو مرض ينتج عن الإفراط في الفلور (معدن يتواجد في الشاي ومياه الشرب). وكشفوا أن المرأة كانت تشرب إبريقاً من الشاي يومياً على مدى 17 سنة.

وأظهرت الفحوص أن دم المرأة يحتوي على 4 مرات كمية الفلور الموصى بها. واشاروا إلى أن هذا المرض شائع في بعض مناطق العالم حيث تحتوي المياه طبيعياً على كمية كبيرة من الفلور في مياه الشرب، بما فيها بعض مناطق الصين والهند، ولكنه نادر في أوروبا وأميركا الشمالية.

وقال الباحث، شودهاكر راو، وهو طبيب في مستشفى هنري فورد، إن أطباء المرأة أحالوها إليه لأنهم اشتبهوا بأنها تعاني من السرطان الذي قد يظهر أيضاً على صور الأشعة السينية على شكل مناطق فيها كثافة عظام، لافتاً الى أنه رأى التسمم الفلوري في العظام في موطنه الأصلي بالهند، فتمّكن من ملاحظة المشكلة على الفور.

وقال راو، إن الكليتين تزيلان الفلور من الجسم عادة، ولكن في حال تواجده بكثرة مثلما حصل مع المرأة بسبب الإفراط في تناول الشاي، يشكل الفلور بلورات على العظام. وأشار إلى أنه في حال توقف من يعانون من هذه المشكلة عن تناول الشاي، قد تتحسن صحتهم تدريجياً.

تغيرات الطقس تؤثر على نصف الناس

بابل الجديدة: نبهت دراسة صحية تشيكية حديثة إلى أن التغييرات التي تحدث في الطقس وتؤثر على الوضع النفسي للإنسان يمكن أن تؤدي إلى تدهور حالة الكآبة وربما إلى التصرف بشكل عدواني مشيرة إلى أن مختلف الأبحاث الرصينة قد أكدت وجود علاقة بين الطقس وعدد الإصابة بالجلطات والتعرض لحوادث سير ولأعمال عنف وحتى إلى الإقدام على الانتحار 

وأشارت إلى أن بعض الناس يشعرون بتبدلات الطقس قبل حدوث تغييرات في العوامل الجوية للهواء مثل الحرارة والضغط والرطوبة من خلال الإحساس بألم في الرأس والمفاصل والشعور بالجروح القديمة أو بآثار العمليات الجراحية التي خضعوا لها مؤخرا وتضيف بان ظهور هذه المصاعب البدنية يسبقها تغيرات في الوسط الكهربائي وفي الحقل المغناطيسي الكهربائي في الفضاء .

الضغط يزيد الحساسية

توضح الدراسة بان الناس يشعرون بتغير الضغط أكثر من أي مظهر آخر مع أن هذا الأمر يمثل مفارقة لان ضغط الهواء لوحده ليس له تأثير كبير كما يعتقد الكثير من الناس كما تم إثبات ذلك علميا في تجارب أجريت في الغرف المناخية. ويقول الدكتور فرديناند بولاك المختص بالعناية المشددة بان التغييرات في الضغط عادة ما ترتبط بتغير الطقس عموما مشيرا إلى أن الناس الذين يعانون من الربو يتنفسون بشكل أفضل عندما يكون الضغط منخفض أما المرضى الذين تعتبر أوضاعهم خطيرة فان انخفاض ضغط الهواء يمكن له أن يتسبب بارتفاع ضغط الدم.


وأشار إلى أن العلماء قد اثبتوا بأنه أثناء انخفاض ضغط الهواء بمقدار ميلبار خلال الساعة فان حساسية الإنسان ترتفع الأمر الذي يمكن أن يجعل المرضى الذين لديهم آلام مزمنة يعانون من ذلك .
وتشير الدراسة إلى أن حدوث تغييرات في رطوبة الهواء يثير تبدلات في التوتر في الجلد الذي يتقلص أو يتمدد حسب درجة الرطوبة. وتؤثر في وضع الإنسان أيضا العديد من العوامل الأخرى مثل درجة الحرارة والضغط الجوي ورطوبة الهواء وقوة الريح ووتيرة الإشعاعات الشمسية ومحتوى الأوكسجين وتصادمات الغيوم وغيرها ...

وتشير الدراسة إلى أن آليات التأثير عديدة غير انه يمكن القول عموما بان ما يسبب بالمشاكل هو التغيرات العنيفة التي تحدث في المجالات السابقة الذكر أو نتيجة للجمع الذي يجري بينها .
وتضيف بان تغيرات الطقس يمكن أن تساهم في نشوء بعض الإشكالات الصحية غير الجدية لدى الناس المعافين مثل التوتر والتهيج وحدوث اضطرا بات في التركيز والشعور بقلة النوم والألم في الرأس والمفاصل أما لدى الناس الذين يعانون من أمراض مزمنة فان وضهم يكون أكثر سوءا ولاسيما الناس المصابين بإشكالات في القلب والشرايين والرئة والربو والميغرينا أو الشقيقة والصرع وأمراض الجهاز الحركي أو القرحة المعدية وتنصح الدراسة الناس الذين يعانون من الأمراض المزمنة بان يحدوا من الجهد البدني و النفسي في الأيام التي تعتبر صعبة مناخيا موصية بان يتفرجوا مثلا على التلفزيون .

القلب يجب أن يكون هادئا

تنبه الدراسة إلى أن عدد حالات الإصابة بالجلطات القلبية تزداد في الأيام التي يرتفع فيها ضغط الهواء أما الحالات التي تحدث فيها بشكل أكثر الجلطات القلبية فهي عندما يستمر الضغط الهوائي المرتفع لفترة طويلة. وأشارت إلى انه على العكس من ذلك ففي الأيام التي يسود فيها ولفترة طويلة ضغط هوائي منخفض بعد عدة أيام باردة فان عدد حالات الجلطات القلبية ينخفض بشكل ملموس
وأكدت أن حدوث برد مفاجئ يمكن أن يؤدي أيضا إلى تسريع دقات القلب والى حدوث اثقالات على عمل القلب يمكن لها أن تهدد الناس المصابين بأضرار في الشرايين أما أفضل أنواع الطقس بالنسبة للمريض المهدد بالإصابة بالجلطة القلبية فهو الطقس الذي يسود في الأيام الباردة .

لا تنسوا تغيير الملابس

تؤكد الدراسة بان الوقاية الأفضل لفترة طويلة من التحسس بتغييرات الطقس تكمن في ممارسة الحركة اليومية بشكل كافي ولاسيما في الطبيعة وإمضاء بعض الوقت في المرتفعات وممارسة حياة صحية منظمة وتناول السوائل بشكل منتظم وتجنب التعرض الطويل للتوتر واخذ قسط كافي من الراحة. وتضيف بان من المهم بمكان تعويد الجسم على درجات الحرارة المنخفضة أي تدريب الجسم على المقدرة على الكتيف الحراري وتعزيز الجهاز المناعي للجسم وأيضا التكيف مع طبيعة الطقس السائد والتفاعل معه عن طريق اختيار اللباس المناسب ووضع مساحيق وكريمات الحماية وتعزيز تناول السوائل وغيرها من الإجراءات ....

الأصدقاء والغذاء للحفاظ على صحة جيدة

بابل الجديدة: يلعب الغذاء السليم دورا لا يستهان به في الحفاظ على صحة جيدة وجسم خالٍ من الأمراض لذا علينا التفكير بنوعية الطعام الذي نتناوله يوميا والاستمتاع بلقاء الأصدقاء لما له من تأثير إيجابي على صحتنا أيضا.

سان خوسيه: الحمية والنظام الغذائي اليومي يلعبان دورا كبيرا في الحفاظ على صحة جيدة والعيش فترة زمنية طويلة من دون التعرض لأمراض مزمنة. ومن النصائح التي يقدمها معهد حماية الصحة في جامعة بيونس ايريس في الارجنتين اتباع نظام على النحو التالي:

1- تناول ملعقة من الثوم يوميا، حيث وجد اطباء المعهد ان 5 ملم من عصير الثوم يمكن ان يقلل من امراض الشيخوخة بمعدل 48 في المئة، كما وان الثوم يقلل من الاصابة بالخرف ويخفض نسبة الاصابة بامراض سرطانية وبامراض القلب والتهابات المفاصل. وله دور كبير في خفض نسبة التخثر الدموي وارتفاع الكولسترول في الدم وبالتالي يخفف من ارتفاع الضغط الدموي.

2 – المشي بمعدل ميل في اليوم او ممارسة الرياضة ثلاث مرات اسبوعيا، وهذا يقلل نسبة حدوث امراض سرطان القولون بمعدل 40 في المئة.

3 - تناول الخضروات والفاكهة خمس مرات يوميا على الاقل، خاصة البندورة والعنب الاحمر والبروكولي، لما تحتويه على مواد تقلل نسبة حدوث أمراض القلب والسرطان والسكري وتخفض من نسبة حدوث سرطان الثدي لدى النساء.

4 – تخفيض تناول الملح الى أقل من 5 غرامات يوميا، وأشارت إحصائيات ميدانية الى ان الناس الذين يتناولون ملحا بمعدل 12 ملم تكون نسبة إصابتهم بامراض القلب بمعدل 21 في المئة.

5 – تناول حتى أربعة أكواب من القهوة يمكن ان يقلل الأمراض التالية: سرطان القولون بنسبة 25 في المئة والحصى بالمرارة بنسبة 45 في المئة وتشمع الكبد بمعدل 80 في المئة والربو بمعدل 25 في المئة. لكن الأطباء في الوقت نفسه حذروا من تناول أكثر من 6 فناجين قهوة يوميا لان ذلك يؤدي الى التهابات المفاصل وأمراض القلب وارتفاع الضغط الدموي. ولا بد من التوقف عن التدخين لانه يرفع من نسبة حدوث أمراض القلب والسرطان.

6– تخفيف الوزن، فكل كلغ زائد يقلل نسبة البقاء على قيد الحياة بمعدل 20 أسبوعا على الأقل.

7 – تقليل الكولسترول في الدم لانه عامل خطير لحدوث امراض القلب والسرطان وذلك عبر التخفيف من تناول الاغذية الغنية بالدهون مثل البيض والاجبان العالية الدسم، في المقابل تناول السمك ثلاث مرات على الاقل اسبوعيا لانه يحتوى زيت اوميغا الذي يقلل من نسبة الاصابة بامراض القلب بمعدل الثلث.

7 – تناول الاسبرين يوميا للذين تجاوزوا سن ال40 لانه عقار نادر من نوعه، فهو يقلل نسبة حدوث السرطان وتخثر الدم والجلطات الدموية في الدماغ والقلب ويساهم في علاج التهابات المفاصل والألم.

8 – تعلم الراحة والاسترخاء لانهما يساعدان على تقليل الأمراض النفسية ويقوي المناعة، لذا ينصح بممارسة رياضة الاسترخاء.

9 – تناول الفيتامينات المتنوعة مثل فيتامين سي وبي ودي وكي والمعادن الضرورية، كما ينصح بتناول 200 ملغ من حمض الفوليك يوميا وهو متواجد على سبيل المثال في البقوليات والسبانخ والخضروات الورقية والبازلا والكرنب والقرنبيط والفروالة وبذور عباد الشمس والبرتقال والموز.

10 – وأهم نصيحة في التقرير الأصدقاء، فهم عامل مهم في الحياة الصحية، فالالتقاء بهم مرة اسبوعيا يساعد على التوازن النفسي وعلى الصحة العقلية، وهذا كان نتيجة تجربة ميدانية على 30000 الف شخص من مختلف الاعمار وخاصة ما فوق سن ال65.

ثق بحدسك لأنه يعطيك الإجابة الصحيحة

بابل الجديدة: أظهرت دراسة حديثة أن بإمكان المرء أن يثق بحدسك بعدما أثبت العلماء أن الحدس دقيق ونتائجه صحيحة. واعتمدت الدراسة على وضع المشاركين أمام خيارين أجبروا على اتخاذ القرار بينهما اعتمادا على الحدس،

فأظهرت النتائج أن 90% من الإجابات كانت صحيحة. ويشار إلى أن المشاركين لم يملكوا الوقت للحفظ أو القيام بعمليات حسابية، واختاروا الإجابات بناء على حدسهم فقط ومن الاعتماد على الجهد الذهني.

وقال الباحث ماريوس آشر من جامعة تل أبيب إن "الدماغ يعمل بشكل حدسي ولديه القدرة على استقبال العديد من المعلومات واتخاذ قرار بشأن القيمة الإجمالية أو الإجابة الصحيحة"، مشيراً إلى أنه "من الممكن الثقة بالحدس في الحصول على قرارات صحيحة ومناسبة". ونشرت نتائج الدراسة في دورية وقائع الاكاديمية الوطنية للعلوم.

نصائح للعناية بالاسنان واللثة

بابل الجديدة: مع الرعاية المناسبة يمكن لأسنانكِ ولثتكِ البقاء في صحة جيدة طوال حياتك. وكلما كانت الأسنان واللثة أكثر صحة، قلّت مخاطر التعرض لتسوس الأسنان وأمراض اللثة لديكِ.

وهناك أربع خطوات أساسية لرعاية الأسنان واللثة:

- تنظيف الأسنان بالفرشاة

يجب استخدام الفرشاة مرتين على الأقل فى اليوم، إذا كنتِ تستطيعين ذلك. استخدمي الفرشاة بعد كل وجبة. فالتنظيف بالفرشاة يزيل البلاك وهو غطاء من البكتيريا يلتصق بالأسنان، عندما تتلامس البكتيريا الموجودة فى البلاك مع الغذاء، فإنها تنتج الأحماض، هذه الأحماض تؤدي إلى تسوس الأسنان.

للتنظيف:

- ضعي لمسة بحجم حبة البازلاء من معجون الأسنان بالفلورايد على رأس فرشاة أسنان ناعمة.

- ضعى فرشاة الأسنان بزاوية 45 درجة من خط اللثة.

- تحريك الفرشاة عبر الأسنان باستخدام حركة دائرية صغيرة، مع مواصلة حركة تنظيف سِنة واحدة في كل مرة. والحفاظ على مسافة بين الشعيرات وخط اللثة.

- مرري الفرشاة عبر الجزء العلوي لحواف الأسنان. وتأكدي أن الشعيرات تصل إلى الأجزاء السفلية للأسنان.

- استخدمي نفس الحركة الدائرية الصغيرة لتنظيف الجزء الخلفي للأسنان العلوية والسفلية – والجانب الذي يواجه اللسان.

- مرري الفرشاة على لسانكِ عدة مرات بلطف من الخلف إلى الأمام ولا تفركي اللسان. هذا يساعد على إزالة البكتيريا وينعش النفس.

- استمري في تنظيف الأسنان لمدة دقيقتين إلى ثلاث دقائق.

- استبدلي فرشاة الأسنان الخاصة بكِ بواحدة جديدة كل ثلاثة إلى أربعة أشهر.

معجون الأسنان

لا تنظف المعاجين الأسنان فقط، ولكنها تحتوي على مكونات خاصة تمنع التسوس وتكافح الترسبات والجير وتقوم بتبييض الأسنان وتعتني باللثة وتساعد الأسنان الحساسة.

تحتوي معظم معاجين الأسنان على الفلورايد، الذي ثبت أنه يمنع تسوس الأسنان، حتي أنه يستطيع وقف تسوس الأسنان المبكر.

معاجين الأسنان التي تكافح التسوس مفيدة للأشخاص الذين تميل أسنانهم لتكوين الجير بسرعة. وقد يحتاج الشخص الذي يعاني من بقع في أسنانه إلى معجون مبيض للأسنان. ولكن المعاجين المبيضة للأسنان ستزيل البقع السطحية فقط، مثل تلك التي يسببها التدخين أو الشاي أو القهوة. ولتبييض أسنانكِ المليئة بالبقع، قمى باستشارة مع طبيب أسنانك.

سوف تتغير احتياجاتكِ بالتقدم في العمر، لذلك لا تندهشي إذا نصحكِ طبيب أسنانكِ بنوع معجون أسنان لم تستخدميه من قبل.

يجد بعض الناس أن بعض مكونات معجون الأسنان تهيج أسنانهم أو شفاههم. إذا أصبحت أسنانكِ أكثر حساسية أو إذا شعرتِ بتهيج في فمكِ بعد تنظيف أسنانكِ بالفرشاة، حاولي تغيير معجون أسنانك. وإذا استمرت المشكلة راجعي الطبيب.

وصول الدفعة الأولى من الممرضات الهنديات للعمل في المستشفيات العراقية

بابل الجديدة: أعلنت وزارة الصحة، الاثنين، عن وصول الدفعة الأولى من الممرضات الهنديات للعمل في المستشفيات العراقية، معتبرة أن هذا الأمر من شأنه أن يعزز خبرات الملاكات الحالية.

وقال وكيل وزارة الصحة خميس السعد في حديث صحافي إن "35 ممرضة هندية وصلت، اليوم، إلى بغداد، فيما ستصل أكثر من 50 ممرضة أخرى يوم الجمعة المقبل ضمن الدفعة الأولى التي تعاقدت الوزارة مع بلادهن للعمل في العراق"، مبيناً أن "الأيام المقبلة ستشهد وصول أعداد أخرى من هذه الكوادر".

وأضاف السعد أن "60% من هذه الممرضات هي تمريضية تخصصية ليست عامة"، مشيراً إلى أن "النسبة المتبقية تشمل تخصصات في مجالات عديدة من ضمنها جراحة القلب والطوارئ في الولادة وعمليات الجهاز الهضمي".

من جانبه اعتبر مدير عام دائرة مدينة الطب هاني موسى في حديث لـ"السومرية نيوز"، أن "مدينة الطب تعاني من نقص الكوادر النسوية وتكاد لا تتجاوز 100 أو 150 ممرضة، في حين نحتاج إلى أكثر من 1000 ممرضة"، مؤكداً أن "التوزيع العالمي بهذا الجانب يؤكد حاجة كل أربع أسرة يحتاج إلى ممرض".

ولفت موسى إلى أن "دائرة مدينة الطب في مستمرة في استقدام ملاكات تمريضية من الهند، الأمر الذي من شأنه أن يعزز خبرات الملاكات الحالية".

بدورها قالت إحدى الممرضات وتدعى سوجا تابيز لـ"السومرية نيوز"، "جئنا للعراق لنقدم الخدمة التمريضية بعد تقديم وثائقنا وشهاداتنا لشركة MM في الهند وهي من تعاقدت مع جهات في العراق"، مؤكدة أن "اغلب الممرضات يحملن شهادة الدبلوم في التمريض وبخبرة لا تقل عن خمس سنوات".

يذكر أن العديد من المستشفيات العراقية تعاني من نقص كبير في الملاكات الطبية والتمريضية لاسيما النسوية منها، فيما تبلغ عدد كليات التمريض في العراق 11 كلية تتوزع بواقع سبع كليات في جامعات الحكومة المركزية هي بغداد والموصل وكركوك والكوفة وذي قار وبابل والبصرة وأربع كليات في جامعات إقليم كردستان.

footer

اقسام الموقع

  • علوم وتقنية
  • حوارات
  • صحة
  • مقالات
  • اقتصاد
  • فنون
  • رياضة
  • دار بابل
  • اصدارات
  • عن بابل
  • كتاب الشهر
  • الاتصال بنا