بابــــل الجديدة

الثلاثاء09192017

Last updateالإثنين, 20 نيسان 2015 3pm

Back أنت هنا: الرئيسية صحة

صحة

الإفراط في العادة السرية يهدد البروستاتا ويعرقل "التبول"

بابل الجديدة :أكد الدكتور كمال شعير أستاذ طب وجراحة أمراض الذكورة والتناسل، أن الإفراط في العادة السرية يصيب الممارسين بالشعور بالألم وصعوبة إخراج البول، مشيرًا إلى أنها تصيب مجرى البول بالاحتقان.

وقال شعير، في تصريحات لموقع mbc.net: "الإفراط في ممارسة العادة السرية يسبب مشكلات مثل الشعور بالألم وصعوبة إخراج البول؛ لأن هذا الإفراط يسبب احتقان البروستاتا (قناة مجرى البول)"؛ ما يجعل التبول يستغرق وقتًا طويلاً عند الممارسين لهذه العادة خلافًا للإنسان الطبيعي.

ويفسر كثير من الباحثين حدوث هذا الاحتقان بأن مُمارِس العادة السرية لا يصل إلى مرحلة الإشباع كالتي يصل إليها من يمارس الجماع. ومع الإثارة العالية ثم حدوث القذف، يحدث نوع من أنواع الاحتقان في البروستاتا؛ ما يسبب شعورًا بانسداد مجرى البول.

في المقابل، تشير أبحاث علمية إلى أن الإسراف في العادة السرية يسبب كثرة البول والعجز عن التحكم فيه؛ فيصير الصمام العضلي الذي يحيط بقاعدة العضو الذكري ضعيفًا فيصعب التحكم في إغلاق المجرى البولي التناسلي.

وينصح الأطباء بالتوقف تمامًا عن ممارسة العادة السرية التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة  بـ"التهاب البروستاتا المزمن" الذي ينتج من دخول بكتيريا من المستقيم في البروستاتا.

طرق طبيعية للتغلب على النعاس!!

بابل الجديدة: مع وجود الكثير والكثير منا ممن يعانون بعض مشاكل النوم، جاءت الحاجة إلى اكتشاف طريقة مثلى لتجنبك الشعور بالنوم والكسل أثناء العمل مع الوضع في الاعتبار أن الكافيين يؤدي بك إلى مشاكل لا حصر لها.

فالكافيين يعمل على التقليل من ساعات النوم، وتغيير مراحل النوم الطبيعي وأيضا الحد من جودة وكيفية نومك، لذا فكيف يمكنك أن تكون يقظاً بصورة طبيعية؟

1- استيقظ وتحرك في الغرفة للشعور باليقظة:

ذكر دكتور Robert Thayer الأستاذ بجامعة كاليفورنيا في إحدى الدراسات المشهورة أن الأشخاص يحصلون على الطاقة من خلال تناول قطع الحلوى وكذلك المشي لمدة 10 دقائق.

فبالرغم من أن الحلوى تعزز من مستويات الطاقة سريعا إلا أن الأشخاص سرعان ما يشعرون بالتعب والإرهاق ويفقدون طاقتهم بعد ساعة تقريبا، أما المشي لمدة 10 دقائق فقد عمل على تعزيز الطاقة لمدة ساعتين، وهذا لأنه يقوم بضخ الأوكسجين عبر الأوردة والمخ والعضلات.

2- أخذ قيلولة للتخفيف من حدة الشعور بالنعاس:

مع تذكر شيئين عن القيلولة، الأولى أن تستغرق ساعة واحدة فقط والثانية ألا تقترب من موعد نومك المعتاد. فأفضل شيء هو أن تستغرق 5-25 دقيقة، وأن يتم اتخاذها 5-7 ساعات قبل الذهاب إلى الفراش، أما إذا اضطررت إلى أخذها في وقت متأخر فأحرص على أن تكون فترة قصيرة.

فأخذ القيلولة أثناء العمل من الأمور الحساسة للغاية، ولكن إذا احتجت لذلك فيمكنك أخذها أثناء فترة الراحة مع ضبط المنبه الهزاز لإيقاظك، ويذكر دكتور Allison T. Siebern أنه إذا لم يكن بإمكانك اتخاذ القيلولة، فيمكنك الاسترخاء وإغلاق عينيك لمدة 10 دقائق.

3- أعط لعينيك راحة لتجنب الإرهاق:

فالتركيز المستمر على شاشة الكمبيوتر يسبب إجهاد العين ويزيد من الشعور بالنعاس وكذلك الإرهاق، لذا فعليك البعد عن جهاز الكمبيوتر لدقائق عدة من وقت لآخر لإراحة عينك.

4- تناول الوجبات الصحية لتعزيز الطاقة:

فالسكريات تعطيك دفعة طاقة سريعة عند تناولها، كذلك فإن انخفاض السكر في الدم يسبب خمول العقل والكسل.

والوجبات الآتية تمدك بالطاقة الهائلة على المدى الطويل.

تجنبوا تناول اللحوم المصنعة

بابل الجديدة : شارت دراسة قام بها باحثون في السويد إلى وجود علاقة بين تناول اللحوم المصنعة مثل اللحم المقدد والنقانق وبين الإصابة بمرض سرطان البنكرياس.

وتقول الدراسة إن تناول 50 غراما من اللحوم المصنعة يوميا، وهو ما يعادل قطعة نقانق واحدة، يزيد من مخاطر تعرض الأشخاص للإصابة بالمرض بنسبة 19 بالمئة. وثبت وجود علاقة بين تناول اللحوم الحمراء المصنعة وبين الإصابة بسرطان الأمعاء لذلكأوصت الحكومة البريطانية في عام 2011 المواطنين بعدم تناول أكثر من 70 غراما من هذه اللحوم في اليوم الواحد.

وقامت الدراسة التي نشرت في الدورية البريطانية لأمراض السرطان بتحليل عينات من 11 تجربة، و6643 مريضا بسرطان البنكرياس. وانتهت إلى أن نسبة الإصابة بسرطان البنكرياس ترتفع إلى 19 بالمئة لكل 50 غراما تضاف إلى النظام الغذائي اليومي للفرد. ويؤدي تناول 100 غرام إضافية إلى زيادة النسبة إلى 38 بالمئة. وقال الصندوق العالمي لأبحاث السرطان إلى أن العلاقة قد تعود إلى مشكلة السمنة أيضا، إلا أنه نصح بالحد من تناول اللحوم الحمراء إلى 500 غرام من اللحم المطبوخ أسبوعيا، وتجنب اللحوم المصنعة تماما."

علاج مثير للجدل من أجل منع الأمراض الوراثية

: يعكف علماء بريطانيون حالياً على تطوير علاج مبتكر يمكن أن يمنع الحالات الوراثية التي تؤثر في القلب أو العضلات أو المخ والتي تنتقل إلى الأطفال والأجيال القادمة، في ما يشكل ثورة علمية جينية.

وتتضمن التقنية نقل الحمض النووي من الآباء إلى بويضة متبرع، وهذا يعني أن الطفل الناتج سيرث جزءاً صغيراً من شفرته الوراثية من طرف ثالث، ما يجعل هذه التقنية مثيرة للجدل.

وعملياً تأخذ بويضة من الأم وأخرى من متبرع قبل إزالة النواة من بويضة المتبرع واستبدالها بالنواة من الأم، إما قبل أو بعد الإخصاب، والطفل الناتج هنا سيرث هويته من أمه وأبيه ولكنه سيأخذ الحمض النووي من المتبرع، وهو ما يعني أنه سيكون لديه مادة وراثية من 3 أشخاص، وفقاً لصحيفة "السفير" اللبنانية اليوم السبت نقلاً عن صحيفة "ديلي تلجراف" البريطانية،

وقال الأستاذ دوغ تيرنبول الذي قاد الدراسة: "إن الشيء المهم هو أن هذا الأمر يمكن أن يوقف المرض نهائياً، وإذا ثبت أن هذه التقنية مأمونة مثل الإخصاب الصناعي وفعالة كما في الدراسات الأولية فأعتقد أننا يمكن أن نمنع انتقال هذه الأمراض".

ومن ناحيته، أكدّ رئيس "ويلكوم ترست" مارك ولبورت أن التأثير الجيني لتوريث الحمض النووي لشخص ثالث سيكون أقل ما يكون مثل تغيير البطاريات في كاميرا.

يُذكر أن القوانين الحالية تمنع العلماء من زرع مثل هذه البويضات في المرضى، لكن جامعة "ويلكوم ترست ونيو كاسل" أعلنت عن برنامج تبلغ تكلفته تسعة ملايين دولار لمزيد من البحث المختبري بهدف تقييم سلامة هذه التقنية.

أطفال العصر الحالي مدمنون للكمبيوتر

بابل الجديدة :إذ حرص العديد منهم في مختلف الأعمار على اقتناء أجهزة الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر الحديثة والمحمولة بصورة تفوق الخيال، مما جعل وسائل التكنولوجيا الحديثة تسيطر عليهم بشكل كبير أفقدهم القدرة على ممارسة النشاطات والرياضات المختلفة.

وقال باحثون بريطانيون في دراستهم إنه يجب على الآباء والأمهات ومسؤولي التربية والتعليم الالتفات إلى تلك الظاهرة الخطيرة والعمل على رجوع هوايات القراءة وتعلم اللغات المختلفة والخروج للتنزه في الأماكن العامة والحد من التعرض المفرط لوسائل التكنولوجيا الحديثة إلى أولويات أطفال القرن الحادي والعشرين. أضاف الباحثون أن الآباء يجب أن يضعوا قوانين محددة يلتزم بها الأطفال مثل عدم شراء أي من أجهزة الهواتف الذكية للأطفال حتى بلغوهم سن الخامسة عشر، والحد من استخدام أجهزة الكمبيوتر والإنترنت لساعات طويلة حتى تتراوح الفترة من ساعة إلى ساعتين يومياً للأطفال في سن الثانية عشرة.

وأكد الباحثون أن عدداً كبيراً من الأطفال، خاصة الأولاد، أصبحوا مدمنين على استخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة، حيث أصبح من الصعب منع الأطفال من الوصول إلى المواد المرئية الضارة التي تبث إليهم عبر شبكة الإنترنت أو شاشة التليفزيون، مشيرين إلى ضرورة تفعيل دور الحوار المتبادل والمحادثة بين أفراد الأسرة والأصدقاء، بالإضافة إلى قراءة الكتب والقصص الخيالية التي تنمي قدرات الأطفال العقلية.

النوم يحبس الذكريات السيئة

بابل الجديدة: قال باحثون أمريكيون إن النوم بعد المرور بيوم عصيب يساهم في حبس الذكريات السيئة والمشاعر الحزينة.

وأوضح باحثون من جامعة مساتشوستس إنهم أجروا دراسة شملت أكثر من 100 راشد طلبوا منهم تحديد ردات فعلهم العاطفية بعد مشاهدة مجموعة من الصور، تظهر بعضها مشاهد مزعجة، وبعد 12 ساعة عادوا وقيموا الصور مرة جديدة، بعد أن نام نصفهم وبقي النصف الثاني مستيقظاً.

وقالت الباحثة ريبيكا سبنسر في دورية (علم الأعصاب) 'لم يحم النوم الذاكرة فحسب، بل حمى ردة الفعل العاطفية أيضاً'.

وكانت ردة الفعل العاطفية للأشخاص الذين بقوا مستيقظين لـ12 ساعة أضعف تجاه الصور حين رأوها في المرة الثانية مقارنة مع الأشخاص الذين ناموا، ما يشير إلى أن النوم يحفظ العواطف السلبية ويعززها، كما أن ذاكرة الذين لم يناموا كانت أضعف من الذين غفوا.

وقالت سبنسر إنه على الرغم من أن النوم جيد للحفاظ على الذكريات ولكن 'في حال كان شيئا يسبب الصدمة أو غير عادي سترغب في البقاء مستيقظاً'.

وقالت إنه قد يكون من المفيد أن يعاني الشخص من الأرق بعد الصدمة قبل البدء بعلاجه من خلال العقاقير لينام.

00000000

هكذا تتخلّصون من الشحوم

بابل الجديدة : يتطلّب إنقاص الوزن والتخلص من الشحوم تبنّي أسلوب صحي للتمتع بحياة أكثر سعادة وأطول عمراً من دون معاناة من الأمراض. يتبع الناس في معظمهم حميات غذائية قاسية، فيعجزون عن مقاومة الجوع والاستمرار بالحمية فترة طويلة، خصوصاً عندما يتوقف الوزن عن النزول ما يسبب إحباطاً وشراهة في تناول الطعام.

يمنح البرنامج الغذائي الصحي المعتدل، الذي يعتمد على إطالة المدة، الجسم فرصة للتعود والتأقلم على التغيير تدريجاً ومن دون معاناة، فيحسّن علاقته بالطعام والنشاطات البدنية من دون رد فعل عكسي، ويكون الاستمرار في هذا البرنامج التدريجي أسهل.

ثمة برامج للتخلص من الوزن ولكل منها سلبيات، لكن هذا البرنامج المقترح يمتدّ على ثلاثة أشهر ويقسم إلى أربع مراحل ويجنب الجسم سلبيات كثيرة. لا تنتهي هذه الحمية بنهاية الثلاثة أشهر، بل هي مجرد بداية تساعد على تبني أسلوب حياة جديد.

ضروري أن يرافق تبني أي حمية غذائية ممارسة الرياضة. إذ يسبب عدم الحركة والخمول زيادة في الوزن وبدانة واضطرابات صحية.

بينت الدراسات أن من يمارس الرياضة باستمرار وانتظام يفقد الوزن بشكل أسرع ويحافظ عليه فترة أطول. الرياضة المطلوبة ليست المنافسات أو الإعداد للوصول إلى العالمية، إنما ممارسة نشاط رياضي يحرّك الجسم وينشط ضربات القلب والرئتين ويساعد على شد العضلات والمحافظة على مرونة المفاصل. لذلك يجب اختيار رياضة محببة تمارس في الأوقات كافة وفي أي مكان، ويفضل أن يكون ثمة شريك يشجع على ذلك للاستمرار فيها.

الحمية الجيدة هي التي تعودنا على القضاء على العادات السيئة وتبنّي عادات غذائية جديدة تحسّن من وضع الجسم الصحي. ولا تقوم الحمية بعمل السحر إنما هي تنظيم يحتاج إلى إرادة لتحقيق الهدف منه.

المرحلة الأولى

- تحتاج بداية الحمية أو المرحلة الأولى حوالي تسعة  أيام لتخليص الجسم والدماغ من السموم والفضلات المترسبة. خلال هذه المرحلة يكون التركيز على تناول الفاكهة والخضار الطبيعية ليبتعد الجسم عن الكيماويات والسموم ويتزوّد والدماغ  بالفيتامينات والأملاح المعدنية الضرورية لهما.

- الاختلاط مع أناس يتميزون بالإيجابية والنشاط، وهو أمر مهمّ للتشجيع على الاستمرار في هذه المرحلة، كذلك الابتعاد عن الضغوط النفسية وعدم الانشغال بالتفكير في الطعام.

- يجب أن يتراوح عدد الوجبات في اليوم من أربع إلى ست وجبات. يقلل زيادة عدد الوجبات من كمية الطعام المتناول في كل وجبة، وتصبح  الفترة الزمنية بين الوجبات قصيرة بين ثلاث وأربع ساعات، فلا يجوع الشخص بسرعة ويتناول بالتالي كميات أقل من الطعام، ما يعطي الجسم شعوراً بالاطمئنان وعدم التعرض للجوع أو الحرمان من الطعام. كذاك يجب الحرص على عدم ترك الوجبة حتى مع عدم الشعور بالجوع، لأن من المهم أن يعتاد الجسم على نظام مريح منتظم موثوق به وله فواصل زمنية ثابتة.

- لا تصدق أن إهمال تناول بعض الوجبات أو الاعتماد على تناول وجبة واحدة سيفقد الجسم وزناً لاستهلاك سعرات حرارية أقل في اليوم.

- ينشط تناول الطعام التمثيل الغذائي، ما يساعد على حرق السعرات الحرارية وفقدان الوزن. عند الامتناع عن تناول الطعام سيصبح الجسم في حالة جوع ما تبطئ عملية التمثيل الغذائي وتتحول السعرات الحرارية المستهلكة إلى شحوم.

يلجأ الجسم إلى هذه العملية لأن الشحوم تعدّ مخزوناً كبيراً للطاقة، ومن الممكن أن يزودنا في المستقبل بهذه الطاقة عندما نحتاج اليها. عند إهمال الوجبة والتعرض للجوع لا يعلم الجسم متى سيتم تزويده بالطاقة مجدداً، لذا يلجأ إلى تخزينها إلى     شحوم، فيما الانتظام بتناول وجبات صغيرة متقاربة في الزمن لا يسمح بتكوين هذه الدهون.

-  الاقتصار على تناول الطعام النيء أو المشوي أو المطبوخ على البخار. يسمح بثلاث ملاعق طعام من الصلصات الخفيفة لطبق السلطة، أو ملعقة أو ملعقتين من زيت الزيتون.

-  الفواصل الزمنية مهمة ويجب ألا تتجاوز أربع ساعات. كوجبة عشاء، يجب تناول شرائح الفاكهة أو الخضار النيئة أو المطبوخة على البخار مثل الكرفس والجزر والبروكلي والهليون.

-  يفضّل أن تكون الوجبة الأولى عند الثامنة صباحاً، والوجبة الثانية خفيفة عند الحادية عشرة  ظهراً، والوجبة الثالثة عند الثانية بعد الظهر، والوجبة الرابعة تكون خفيفة عند الخامسة عصراً، والوجبة الخامسة عند السابعة مساء، والوجبة السادسة تكون خفيفة عند التاسعة مساء.

نصائح

-  تناول شرائح الخيار في حال الشعور بالرغبة في تناول الطعام فهي قليلة السعرات.

- عدم تناول الطعام قبل ساعة ونصف من موعد النوم.

- المشي يومياً بعد وجبة العشاء من 20 إلى 30 دقيقة أو ممارسة أي نشاط رياضي، فذلك يساعد على تنشيط عملية التمثيل الغذائي وحرق السعرات الحرارية قبل النوم، ويساعد الجسم على إفراز الاندروفينات، وهي مواد كيماوية تولّد الشعور بالسعادة.

- تناول طعام غني بالألياف يساعد على الشعور بالشبع مدة أطول، ويبعد نوبات الجوع الحادة. كذلك يخفض مستوى الكوليسترول ويقي من الإمساك والإصابة ببعض سرطانات الأمعاء ويقلل من احتمالات الإصابة بالأمراض القلبية. الأطعمة الغنية بالألياف هي الحبوب الكاملة والفاكهة والخضار والمكسرات والبذور.

مأكولات مسموحة في المرحلة الأولى:

- أنواع الفاكهة والخضار الطازجة كافة من دون تحديد كميات ما عدا البطاطا والأفوكادو والعنب.

- المصادر الجيدة للبروتين: الحمص، البازلاء، التوفو، العدس.

- الرز الأسمر لا يتجاوز كوبين يومياً.

- كوبان يومياً من الحليب القليل أو الخالي الدسم أو حليب الصويا.

- الإكثار من شرب الماء.

- كوب من الشوفان يومياً.

- الأعشاب والبهارات على أنواعها.

- كوبان صغيران يومياً من الروب القليل الدسم أو الخالي منه.

- كوبان من الشاي أو القهوة.

مأكولات غير مسموحة في المرحلة الأولى:

- الرز الأبيض.

- اللحم والبط والدواجن.

- الخبز بأنواعه كافة.

- المكسرات.

- الفاكهة المجففة أو المحفوظة.

- الحلويات والمعجنات والمقليات.

- الكريما المثلجة.

- العصائر.

- مشروبات غازية عادية ودايت.

- مشروبات الطاقة.

- الوجبات السريعة.

أنشطة رياضية

ممارسة نشاط رياضي هوائي كالمشي السريع أو السباحة أو الجري أو القفز بالحبل أو صعود الدرج. تمارس الرياضة لمدة نصف ساعة خمسة أيام في الأسبوع. ليس من الضروري أن تكون الأيام متتالية ومن الممكن زيادة الأيام أو زيادة الفترة الزمنية.

ممارسة الرياضة في النادي أكثر تنظيماً، لكنها مكلفة. من الممكن القيام ببعض التمارين في المنزل أو حوله بتشجيع من الأصدقاء. يجب أن يكون النشاط الرياضي في حدود 60 إلى 75% من أقصى معدل لضربات القلب أي بذل جهد متوسط.

زرع قصبة هوائية من خلايا المريض نفسه

بابل الجديدة: أصيب أمريكي بنوع نادر من السرطان وهو لم يتعدَّ بعدُ الثلاثين من العمر، وبقي المريض حيا بفضل عضو جسدي جديد صنعه الأطباء في المختبر من موادّ توجد في كل منزل معتمدين على خلايا المريض الجذعية نفسها.

فكريس ليلز دليل حي على مرحلة جديدة دخلها الطب, هي مرحلة الطب التجديدي الذي يستبدل أعضاء تالفة بأخرى صناعية تُزرع من خلايا المريض نفسه.

وفي حالة كريس, القصبة الهوائية أتلفها نوع نادر جدا من السرطان وبحسب كريس أخبره الأطباء في وقت سابق أن "هذا النوع من السرطان لا يمكن إجراء عملية لمداواته".

ولم يكن قد مرّ على عيد ميلاده الثلاثين سوى شهرين عندما أخبره أطباؤه أنه لن يعِش أكثر من ستة أشهر إن لم يحصل على زراعة قصبة هوائية جديدة.

وغادر كريس بعدها إلى السويد لإجراء عملية لم تكُن قد أجريت سوى مرة واحدة من قبل, استخدم الأطباء خلالها خلايا كريس الجذعية لصناعة قصبة هوائية جديدة.

صنعوا العضو الصناعي من مادة البلاستيك الذي يُستخدم في صناعة زجاجات الصودا. ووضعوه بعدها في محلول من خلايا المريض الجذعية حيث ظلّ يدور مدة يومين إلى أن امتلأت الفتحات الهوائية بكاملها بالنسيج الخلوي.

ومن جانبه قال الجراح باولو ماكارني إن "التقنية الجديدة لا تتطلب متبرعا وهي تلغي مخاوف أن يرفض الجسم البشري العضو الصناعي".

إن الطب التجديدي يعطي أملا بمرحلة جديدة يمكن فيها معالجة كل الأعضاء المعطّلة, ولكنه ما يزال مكلفا جدا ولا تغطّيه أغلب شركات التأمين.

وعلق كريس بعد نجاح العملية قائلا "أصبحت مديونا حتى بوجود التبرعات التي تلقيتها.. ولكن الحياة لا تُقدّر بثمن... و أن يشهد المرء نمو أبنائه لا يُقدّر بثمن بالفعل".

مضار الاستخدام الوقائي للأسبرين تفوق فوائده

بابل الجديدة: وجدت دراسة جديدة أن مضار تناول حبة يومياً من الأسبرين للوقاية من الإصابة بالجلطات القلبية والدماغية، تفوق منافعها.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أن الدراسة التي أعدها باحثون من مستشفى "سان جورج" بجامعة لندن، وهي الأوسع من نوعها التي تشمل أشخاصا ليس لهم تاريخ معروف بالإصابة بأمراض القلب، توصلت الى ان اي منافع لتناول الأسبرين للوقاية تقابلها مضار احتمال تسببه بنزيف داخلي.

وقال المسؤول عن الدراسة راو سيشاساي "إن منافع الأسبرين للأشخاص الذين لا يعانون من عوارض قلبية معروفة، اقل بكثير مما كان يعتقد سابقا"، مضيفاً ان الأسبرين "قد يعود بضرر كبير نظرا لتسببه بنزيف داخلي".

وتبيّن أنه فيما نجح تناول الأسبرين بتجنيب الإصابة بجلطة قلبية واحدة لكل 120 شخص، أصيب واحد من 73 شخصاً بنزف معوي أو معدي خطير خلال الفترة نفسها.

كما توصلت الدراسة إلى أن الأسبرين ليس له تأثير على معدلات الوفيات جراء الإصابة بالأمراض السرطانية.

يذكر ان العديد من الأطباء يوصون بتناول حبة واحدة من الأسبرين (75 ملغ) يوميا للوقاية بالنسبة للأشخاص الذين ليس لهم تاريخ سابق بالإصابة بالجلطات القلبية والدماغية، ولكنهم يعانون من عوامل ترجح الإصابة، كارتفاع ضغط الدم او السمنة المفرطة.

footer

اقسام الموقع

  • علوم وتقنية
  • حوارات
  • صحة
  • مقالات
  • اقتصاد
  • فنون
  • رياضة
  • دار بابل
  • اصدارات
  • عن بابل
  • كتاب الشهر
  • الاتصال بنا