بابــــل الجديدة

السبت11182017

Last updateالإثنين, 20 نيسان 2015 3pm

Back أنت هنا: الرئيسية منوعات

مولود ناطق يثير الهلع في العراق ويرفع الطلب على شراء الحناء

بابل الجديدة: لم يمنع ارتفاع درجات الحرارة أبو محمد (40 سنة) من أن يتوجه ظهرا إلى أسواق النجف بحثا عن الحناء بعد أن يئس من البحث عنها في أسواق مدينة الكوفة التي تبعد عدة كيلومترات عن مركز مدينة النجف.

وليس غريبا أن يقوم الرجل بالبحث عن الحناء لزوجته حتى ولو حتى في منتصف النهار وفي حراراة تزيد عن 42 درجة، لكن مشهد أبو محمد كان غريبا وهو يظهر الاصرار في العثور على الحناء ومعالم الخوف كانت بادية على وجهه الذي يتصبب من العرق، وبعد برهة يتوقف ليفصح أنه يبحث عن الحناء لوضعها على رأس أبنه وأبنته الصغيرين، ويوضح أن شائعة انتشرت في مدينته تروي أن "طفلا حديث الولادة تكلم قبل وفاته وذكر أن عاصفة ترابية شديدة ستهب وستؤدي إلى موت جميع الاطفال اذا لم يتم وضع الحناء على رؤوسهم".

ويتابع ابو محمد حديثه
"لا أدري متى نفذ الحناء من السوق بهذه السرعة"، ويضيف "انا وزوجتي قلقين جدا على اطفالنا".


ويروي مواطنون من النجف أن إشاعة قد انتشرت في مدينتهم والمدن المجاورة لها مفادها أن طفلا ولد حديثا في أحد مستشفيات النجف تكلم بعد الولادة مباشرة فسمعه والده فقط ولم يفهم معنى الكلام فقام بنقله الى أحد رجال الدين الذي اوضح له أن الطفل يقول إن عاصفة ترابية ستهب قريبا على المحافظة، وأنه حذر من أن الطفل الذي لايضع الحناء على رأسه سيكون في خطر!

ام علي: القضية اكيدة وحنيت أولادي الخمسة
وبينما كان أبو محمد يفتش جاهدا عن ما تبقى من الحناء في أسواق النجف، بدت أم علي (38 سنة) وهي ربة بيت مطمـئنة تماما، إذ تقول إنها كانت من أول وضع الحناء على رؤوس أولاده، وتضيف باللهجة العامية "حنيت رؤوسهم وأياديهم أولادي الخمسة، عمي الموضوع أكيد والناس كلها دا تحجي (تتكلم عن الموضوع)".

وتلفت أم علي، التي تسكن حي العسكري في اطرف مدينة النجف، في حديث لـ"السومرية نيوز" إلى أنها وضعت الحناء على رؤوس أربعة من ابنائها فيما رفض ولدها الأكبر علي الطالب في الصف السادس الابتدائي وضع الحناء على رأسه خشية من أن يسخر زملائه منه في المدرسة.

إلا ان أم علي تلفت إلى أنه استطاعت ان تقنع علي "بعد جهد" أن يضع الحناء على رأسه، وتتابع بالقول "ليس لدي سوى أطفالي وأنا غير مستعدة أن أعرضهم للخطر".

رعب الأهالي.. ربح للتجار!
ولم تبق الشائعة في مدينة النجف وضواحيها بل وصلت إلى سكان المحافظات المجاورة لتثير مزيدا من الهلع بين السكان و بالتالي تصريف ما كان متوفرا في الأسواق من الحناء.

ويقول الموظف حسين الاسدي (59 سنة) الذي يعمل في احد الدوائر الحكومية بمحافظة الديوانية بلهجة شعبية "لوما زوجتي تريد اتخلي حنا لاحفادنا وضغطت عليه ما اشتريها".

ويضيف الاسدي، الذي كان متحفظا عن الحديث في البداية لـ"السومرية نيوز" أن "ضغوط" زوجته اجبرته على شراء الحناء لوضعها على رؤوس احفادهما بعد أن امتنعت امهم عن هذا الامر.

ويؤكد محمد حسون وهو صاحب محل لبيع الحناء في إحدى أسواق النجف "فوجئنا بالاقبال الكبير على شراء الحناء بحيث نفذ كل مالدينا خلال ايام قليلة".

ويضيف الحسون في حديث لـ"السومرية نيوز" أنه "على الرغم من أنه أصحاب المحال هم الجهة الوحيدة المستفيدة من الشائعة إنما ليس لهم أي علاقة بإطلاقها"، وهو أمر يؤكده أيضا رئيس غرفة تجارة الديوانية محمود الليثي.

ويقول الليثي في حديث لـ"السومرية نيوز" إن "التجار لا يلجؤون لهذه الطرق من أجل تصريف بضائعهم لأنها تعتبر غير منطقية ولا تمت للعقل بصلة".

رجال الدين: الإشاعة هدفها الإساءة ووراؤها جهات داخلية واقليمية
اما رجال الدين فسارعوا الى نفي الخبر واعتبروه بأنه مجرد "شائعة" وفي الوقت الذي دعوا فيه المواطنين الى عدم الانجرار وراء الشائعات والاخبار الكاذبة، لم يستبعدوا ان يكون العمل مقصودا بهدف الاساءة إلى المسلمين.

ويقول الأستاذ في الحوزة الدينية في النجف حسن الساعدي إن "قصة الطفل لا تحظى بقبول العقل والمنطق كونها إشاعة مركبة".

ويلفت الساعدي في حديث لـ"السومرية نيوز" إلى أن "ما يتعلق بنطق الأطفال الحديثي الولادةلم يحصل إلا للانبياء وربما بعض الأوصياء لأنه من المعاجز بينما الطفل الناطق بحسب الإشاعة ينتمي إلى عائلة بسيطة ولم يسمعه إلا من نقل الإشاعة".

ويبين الساعدي أن "الدين الاسلامي هو دين عقل وعلم ومنطق وليس دين خرافة وشائعات مجهولة المصدر".

من جانبه، يقول أحد رجال الدين المعروفين في الديوانية الشيخ حافظ العبودي إن "الإشاعة بثت بطريقة علمية مدروسة ما يدل على وقوف جهات مغرضة خلفها تهدف إلى تشويه المذهب الشيعي".

ويوضح العبودي في حديث لـ"السومرية نيوز" أن "الهدف منها هو زعزعة الوضع الاجتماعي في البلاد وإثبات أن عقلية المسلم ضحلة وتؤمن بالخرافات"، مرجحا وقوف جهات "داخلية خارجية" وراء نشر هذه الإشاعة.

ويؤكد العبودي أن "مكاتب المراجع الدينية في النجف الاشرف نفت وجود أي علاقة للمذهب بهذه الإشاعات المغرضة"، داعيا "رجال الدين الى "تنظيم ندوات مكثفة في عموم المحافظة لغرض توعية المواطنين بحقيقة الشائعات وأهدافها".

الصحة: هي اشاعة لكن ندعو للاهتمام بالاطفال في جميع الاحوال
ولم تنتظر دائرة صحة النجف طويلا لتنفي هي الأخرى قضية الطفل وما تضمنته من إشاعات حول تكلمه، إذ تؤكد أن أي حالة من هذا النوع لم تسجل في مستشفيات النجف خلال الفترة القليلة الماضية.

ويقول معاون مدير صحة النجف محمد حسين هادي "سمعت ما تدواله الناس في الآونة الاخيرة عن إشاعة تقول إن الحناء تمنع الوفاة والامراض وانتقال الفيروسات عند الاطفال وغيرهم"، مضيفا "لكن المنطق والحقيقة يؤكدان عدم وجود ارتباط علمي بين الموت والحناء".

ويوضح هادي أن "ما حصل لايعدو كونه مجرد اشاعة تناقلها الناس البسطاء وانتشرت بينهم واصبح لها تطبيق عملي مما قادهم إلى التهافت على شراء الحناء من العطارين والأسواق"، مشددا على ضرورة "عدم الانجرار وراء الإشاعات غير معروفة المصدر والهدف ولا تستند الى أساس علمي".

ويدعو معاون مدير صحة النجف سكان النجف الى ضرورة الاهتمام بأطفالهم في جميع الاحوال، ويتابع "على الأهل أن يهتموا بغذائهم وتربيتهم من خلال تطبيق التعليمات الصحية والتي تمثل ثمرة جهود علمية وبحوث ودراسات وتجارب لعقول أفنت عمرها في خدمة الإنسانية".

أستاذ جامعي: المعلومات الدينية المحدودة تؤدي إلى التأويل والخرافات
ويقول الأستاذ في كلية الآداب قسم علم الاجتماع حسين فاضل سلمان إن "قضية الطفل تعتبر من قضايا التأويل غير المستند إلى شيء حقيقي"، لافتاً إلى أن "ظاهرة الطفل المتكلم لها أبعاد دينية وصحية واقتصادية، خصوصاً أن البعض يقول إن عدداً من التجار اخترعوا هذا الشيء لتصريف بضاعتهم من الحناء".

ويضيف سلمان لـ"السومرية نيوز"، أن "التدين الشعبي في المجتمع العراقي وخصوصاً في المجتمعات الريفية أو الشعبية تخلقاً نوع من التدين يعتمد على آليات وأنماط ثقافية تبرر فيها الكثير من الأحداث ومن بينها هذه القضية"، مشيراً إلى أن "معلوماتهم الدينية محدودة ولهذا فإنهم يفسرون كل ظاهرة أو خرافة بالشكل الذي يرغبون به".

ويعزو سلمان، وهو أستاذ أنثروبولوجيا ثقافية، سبب انتشار هذه الظواهر والخرافات إلى النمط الديني المتبع، مبيناً أن "المجتمع العراقي يعيش أزمة في ثقافته وحياته اليومية وسلوكياته، لهذا فإن مثل هذه القضايا تأخذ حيزاً كما أخذت قضية الإيمو في المجتمع والتي كان هدفها إثارة الخوف".

ويتابع سلمان أن "الثقافة الهامشية التي يعيشها المجتمع العراقي تشكل بدورها سبباً لانتشار هذه الظواهر، كما أن الرواسب الثقافية التاريخية لاتزال عالقة في أذهان المجتمع وخصوصاً الأساطير والخرافة كما في ألف ليلة وليلة وغيرها".

وانتشر الحديث عن ظاهرة الطفل المتكلم في النجف قبل وفاته في العديد من المحافظات العراقية خلال الساعات الماضية وتزامن انتشار الاشاعة مع إقبال غير معهود على محال العطارة لشراء الحناء، واصبحت محلا للسخرية في المواقع الالكترونية وصفحات الفيسبوك والتي عزت انتشارها السريع إلى "حالة التخلف الاجتماعي الموجودة في العراق".

ودأب المجتمع العراقي ومنذ القدم على تداول الخرافة والاساطير والشائعات كقصص الفانوس السحري والسندباد وبساط الريح وعلي بابا مرورا بالتاريخ الحديث وخاصة في فترة تسعينات القرن الماضي وقبيل سقوط نظام صدام حسين في العام 2003 إذ راج الحديث فيها عن العديد من الظواهر الخارقة مثل تحول فتاة الى عقربة لأنها قامت بتمزيق القرآن الكريم وغيرها من الروايات والاشاعات التي لم يتم التأكد من صحتها.

جنيفر لوبيز الأكثر تأثيراً بين النجوم والمشاهير في العالم

بابل الجدبدة: تصدرت النجمة الأميركية جنيفر لوبيز قائمة مجلة "فوربس" للمشاهير والنجوم الأكثر تأثيراً في العالم، فيما تصدر مقدم البرامج الأميركي الشهير راين سيكرت قائمة مجلة "هوليوود ريبورتر" للأشخاص الأكثر تأثيراً في فيئة برامج تلفزيون الواقع.
وذكر موقع "اي اون لاين" الأميركي أنّ لوبيز (42 عاماً) احتلت المرتبة الأولى بقائمة "فوربس" بين المشاهير الـ 100 الأكثر تأثيراً بعد أن احتلت المرتبة 50 في السنة الماضية، وقد حلت مقدمة البرامج الشهيرة أوبرا وينفري بالمرتبة الثانية والمغني الكندي الشاب جاستن بيبر بالثالثة وريهانا بالرابعة والليدي غاغا بالخامسة.

وأشار إلى أنّ القائمة شملت المغنيتين الأميركيتين بريتني سبيرز وكايتي بيري والممثل توم كروز ونجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان.

وأضاف أنّ مقدم برنامج "أميريكان أيدول" راين سيكرست (37 عاماً) تصدر قائمة الأشخاص الاكثر تأثيراً في برامج تلفزيون الواقع، متقدماً على عضو لجنة الحكم في البرنامج المذكور سايمون كاول الذي احتل المرتبة الثامنة، فيما دخلت والدة كيم كارداشيان، كريس جينير أيضاً الترتيب محتلة المرتبة 46 لمساهمتها بإنتاج برنامج تلفزيون الواقع "تابعوا آل كارداشيان".

يذكر أنّ "فوربس" هي شركة نشر ووسائل اعلام أميركية تعنى بالدرجة الأولى بإحصاء الثروات ومراقبة نمو المؤسسات والشركات المالية، وتقوم بتوفير المعلومات الإقتصادية والمالية حول العالم وإحصاء أرصدة أغنياء العالم.

كون عملاق اسمه الثقوب السوداء

ابابل الجديدة: ورد باحثون في علوم الفيزياء الفلكية في المملكة المتحدة، بأناثقل بمليارات المرات من شمسنا التي ربما حصلت على تلك الميزة العملاقة كما لو انها ابتلعت عدة "مسارات فلكية".
ومن اجل فك بعض الرموز والطلاسم الفلكية دأب باحثون من جامعة ليسيستر وجامعة موناش الاسترالية بدراسة كيف أن بعض الثقوب السوداء يمكن أن تنمو بسرعة كبيرة جدا جدا.
يقول الباحث من مركز ليسيستر الفلكي آندرو كنغ "كل مجرة لديها ثقب أسود هائل جدا في وسطها تقريبا، ومجرتنا درب التبانة لديها ثقب اسود اثقل بحوالي 4 ملايين مرة من الشمس. ولكن بعض المجرات يكون لديها ثقوب سوداء كل واحد منها اثقل بألف مرة من الشمس، ونحن نعلم أنها نمت بسرعة فائقة جدا بعد الانفجار الكوني الكبير."
ويقول الباحثون بأن الثقوب السوداء تنمو خلال امتصاص الغاز الذي يشكل قرصاً لولبياً يرتفع ويهبط حول الثقب.
لكن عادة ما يكون نمو هذه الثقوب الهائلة بطيئاً للغاية نحو هذه الكتل الكونية الهائلة في فترة كونية تامة.
ويقول الباحث كريس نيكسون من مركز ليسيستر ايضا "نحن بحاجة الى آلية اسرع، لذا نتساءل بدورنا ماذا سيحدث لو جاء الغاز من اتجاهات مختلفة."
وقد عمل الباحثون محاكاة حاسوبية من اقراص غازين اثنين يدوران حول الثقب الأسود في زوايا مختلفة ووجدوا بعد فترة قصيرة ان هذه الأقراص تنتشر وتتصادم، ووجدوا كميات كبيرة من الغاز تأخذ مكانها الطبيعي في الثقب،
قالوا ان الحسابات تشير الى ان الثقوب السوداء يمكن أن تنمو بشكل أسرع الف مرة عندما يحدث هذا الامر.
واضاف الباحث كنغ قائلا "لو ان رجلين اثنين كانا يركبان الدراجات النارية على "حائط الموت"
اصطدما به فانهما يفقدان قوة الطرد المركزي التي تحجبهما عند الجدران فيقعان، ونفس الشيء يحدث للغاز الموجود في طبقة الارض الامر الذي ادى الى الوقوع في اتجاه الثقب الأسود".
واضاف "اننا لانعرف بالضبط كيف يتدفق الغاز داخل المجرات في الكون عند بدء تشكيل الكون، ولكني أعتقد أن الشئ الواعد جدا اذا كان التدفق مضطرباً وفوضوياً فمن السهل للغاية بالنسبة لثقب أسود لأن يتمدد".

عن صحيفة يو اس اي تودي

الباكستانية فينا مالك توافق على التعري مقابل مليون دولار

بابل الجديدة: بعد أن أثارت الجدل في الأشهر الماضية عقب ظهورها عارية على غلاف مجلة “أف أتش أم” ها هي الممثلة الباكستانية فينا مالك تعود مجدداً إلى عادتها، لكن هذه المرة من باب أعظم مجلة إباحية في العالم. فقد ذكر موقع دايلي بهاسكار أنّ مالك أكدت مؤخراً أنّه في حال عرضت عليها مجلة “بلاي بوي” الاميركية الشهيرة مليون دولار مقابل التعري لصالحها ستفعل ذلك.

ونقل عن مالك قولها: “سأفكر بالأمر، ولماذا أقول لا؟ هي فرصة عظيمة، ومن المؤكد أنّني سأغتنمها”. وأضافت: “هذا هو عملي، فأنا عارضة وسأستغل أيّ فرصة تأتي إليّ”.

وكانت مالك قد أنكرت قبل أشهر قيامها بالتعري لصالح “أف أتش أم” وقالت إنّها لن تتعرى أبدأ في العمل. لكن يبدو أنّ الممثلة بدّلت الكثير من تفكيرها، ولا يبدو أنّ لديها مانعاً في التعري طالما أنّ المبلغ كبير.

مختصون يحذرون من انهيار المباني التراثية في الموصل

بابل الجديدة: حذر مختصون من أن طبيعة التربة في الجزء الغربي من مدينة الموصل تجعل العديد من المباني التاريخية والتراثية عرضة لمخاطر الإنهيار.لكنهم قالوا: ان "هذا لا يعني أن المباني الواقعة شرق نهر دجلة بعيدة عن هذه المخاطر فالطبيعة الجبسية لتربة الموصل او الطينية ذات التكهفات تجعل خطر الإنهيار قائما لابنية مهمة مثل قلعة باشطابيا الشهيرة ومنارة الحدباء ومرقد الأمام عون الدين بن الإمام الحسن بن علي وكذلك العديد من المراقد والأماكن الأخرى".ويقول الاستاذ بجامعة الموصل الدكتور فاروق عموري ان البحث الميداني والدراسات الهندسية التي اجرتها ملاكات الجامعة مكن من تشخيص الكثير من الأسباب التي تؤدي لبروز تلك المخاطر والتي بدورها تؤثر على استقرارية المنشآت التاريخية منها الحفريات التي تجرى بالقرب من تلك الأبنية وكذلك حدوث الاهتزازات وحركة المياه الجوفية سواء ارتفعت أم انخفضت فهي تؤثر في مدى تحمل التربة الجالس عليها الأساس كما أن الهزات الأرضية تؤثر بشكل كبير على الأبنية وزحف التربة في حالة وجود المنحدرات كما حصل في مرقد الإمام يحيى أبو القاسم.واضاف: "كما أن ذوبان جزء من الصخور الجبسية أدى الى زحف جزء من قلعة باشطابيا".

أما ما حصل في منارة الجامع النوري (منارة الحدباء) فقد تبين، بحسب عموري، أن الشركة الإيطالية التي أوكلت لها مهمة تحصين الأسس في ثمانينيات القرن الماضي لم تنفذ ما جاء بتقريرها وهذا ما يجعل هذه المنارة عرضة للتصدع المستمر وربما الإنهيار بسبب حركة المياه الجوفية وتكسر شبكات تصريف المياه واستقرار مياهها أسفل المنارة الواقعة وسط حي شعبي مكتظ بالسكان.
ويشير الدكتور قتيبة الصفار الى أن التربة الجبسية التي تتشكل منها ارض الموصل القديمة تجعل الكثير من المباني القديمة عرضة للخطر ما لم يتم القيام بصيانة عامة وعلمية لضمان عدم وقوع المحذور منه على الرغم من أن مثل هذه الجهود تتطلب توفر امكانات مالية كبيرة ، مشيرا الى أن خاصية الذوبان العالية لهذا الصنف من التربة تجعلها هشة ومن الممكن أن تغور بأحمالها الى الأسفل ومن أبرز المعالجات الممكنة استبدال الترب الضعيفة بتلك التي تحمل خصائص هندسية جيدة كمزج المواد الناعمة بأخرى خشنة، ويمكن استخدام اسس ملائمة لتلك الأحمال بحيث تقلل من الجهد المسلط على التربة، والقيام بأعمال حقن وبخاصةٍ في تلك الطبقات التي يصادف وجود فجوات وتجاويف فيها.
ورأى أن على الحكومة سن تشريعات مشددة والعمل على مراقبة تطبيقها فيما يخص فرض رقابة على اصحاب الأملاك الجديدة في مناطق السرجخانة وشارع خالد والساعة والدواسة واجبارهم على اجراء تحريات للتربة لمعرفة خصائصها الهندسية قبل أن يتم منحهم رخص البناء.
footer

اقسام الموقع

  • علوم وتقنية
  • حوارات
  • صحة
  • مقالات
  • اقتصاد
  • فنون
  • رياضة
  • دار بابل
  • اصدارات
  • عن بابل
  • كتاب الشهر
  • الاتصال بنا