بابــــل الجديدة

الثلاثاء09192017

Last updateالإثنين, 20 نيسان 2015 3pm

Back أنت هنا: الرئيسية اقتصاد

اقتصاد

أمانة بغداد تؤجل افتتاح مشروع ماء الرصافة الكبير

 بابل الجديدة: أعلنت أمانة بغداد عن تأجيلها إفتتاح مشروع ماء الرصافة الكبير الذي كان من المقرر أن يتم هذا اليوم. وقال الوكيل الاقدم للامانة نعيم عبعوب "تم تاجيل افتتاح مشروع ماء الرصافة بسبب عدم استكمال المشروع وذلك لانقطاع الطرق والعطل الرسمية والتاخير في اجراءات الجمارك وتاخير تسليم المواد الاستيرادية للمشروع".


واشار الى ان "الشركة المنفذة طلبت تمديد العمل لمدة تسعة اشهر ولكن امانة بغداد باشراف المهندس المقيم واللجنة المكلفة بالاشراف والمتابعة منحوا الشركة مدة اضافية قدرها اربعة اشهر". وبين الوكيل الاقدم أنه "سيتم انجاز المشروع وفقا للمواصفات الفنية المتفق عليها".

وبحسب امانة بغداد فان مشروع ماء الرصافة الكبير، الذي يعد الاكبر من نوعه في منطقة الشرق الاوسط، وتنفذه شركة دكرمونت الفرنسية المؤتلفة مع شركتين عراقيتين، سيقضي على شح الماء الصافي في العاصمة بشكل نهائي. ووفق الاحصاءات الرسمية فان انجاز المشروع بشكل كامل سيؤمن احتياجات سكان العاصمة بغداد من المياه الصافية لغاية عام 2030.

مشروع "مول بغداد" يحقق نسب انجاز عالية

بابل الجديدة: حققت الشركة المنفذة بالتنسيق مع امانة بغداد نسب انجاز متقدمة في تنفيذ اعمال مشروع مول (بغداد) في منطقة الحارثية الذي ينفذ من طريق الاستثمار .

وذكرت مديرية العلاقات والاعلام في أمانة بغداد في بيان لها ان " المول يعد احد المولات التجارية الكبيرة المهمة في العاصمة بغداد اذ تبلغ مساحته الكلية (15500) متر مربع ويتألف من موقف للسيارات ذي (8) طبقات يسع (675) سيارة ومجمع طبي مكون من (6) طبقات ويضم (50) عيادة ومول تجاري مكوناً من (4) طبقات يضم (104) محال تجارية ومراكز تسويقية ومطاعم للوجبات السريعة وكافتريات وقاعات العاب وقاعات رياضية وقاعات المساج وحدائق " .

واضافت ان" المشروع يتضمن أيضاً انشاء فندق (5) نجوم بتصميم بيضوي مميز يعد الاول من نوعه في العراق يتألف من (28) طبقة وبإرتفاع (105) أمتار يضم (238) غرفة و(34) جناحاً من بينها اجنحة رئاسية وأجنحة الـ(vip) ومطاعم مختلفة الانواع وكافتريا وغرفة اجتماعات و(6) مصاعد سعة كل مصعد (16) شخصاً .. منوهةً الى ان" الجهة المستثمرة للمشروع هي شركة دار الصباح للمقاولات" .
وأوضحت أن" مثل هذه المشاريع لها أهمية كبرى في المجال الإستثماري إذ تحفز المستثمرين على تنفيذ مشاريع مماثلة في العاصمة بغداد وكذلك تفعيل الحركة الإقتصادية والإسهام في عمليات البناء وإعادة الإعمار" .

يذكر أن" أمانة بغداد قد أعلنت في اوقات سابقة عن ثلاث حزم من مشاريع الإستثمار تتضمن إنشاء مجمعات سكنية ومولات تجارية واماكن ترفيهية وفنادق خمس نجوم وعمارات لوقوف السيارات وغيرها من المشاريع التي تحتاجها العاصمة بغداد .

ارتفاع التضخم في العراق في شهر آب الماضي

بابل الجديدة: اعلن البنك المركزي العراقي، الاثنين،عن ارتفاع نسبة التضخم الاساس لشهر اب الماضي إلى 141.0 بالمائة وارتفاعه سنويا الى 5.0 بالمائة، عازيا السبب إلى ارتفاع اسعار السكن وخاصة الايجارات.

وقال نائب محافظ البنك المركزي مظهر محمد صالح إن “نسبة التضخم السنوي الأساس لشهر اب ارتفعت إلى 141.0 بالمائة وبمقدار 0.2 بالمائة مقارنة مع التضخم الاساس لشهر تموز الماضي”، مبينا أن “التضخم الاساس السنوي لشهر اب قد ارتفع هو الاخر الى 5.0 بالمائة مقارنة بالتضخم السنوي الاساس لشهر اب من عام 2011”. وأضاف صالح أن “البنك المركزي يستبعد المشتقات النفطية من النفط والغاز ضمن قسم الوقود ومجموعتي الفواكه والخضروات الفرعيتين ضمن قسم الأغذية والمشروبات غير الكحولية من مؤشرات التضخم باعتبارها أسعار متذبذبة وغير مستقرة”، مشيرا الى أن “التضخم السنوي الأساس معروف عالميا وهو يمثل ضغوط الإنفاق المستمرة”.

وأشار صالح إلى أن “ارتفاع التضخم السنوي يعود لارتفاع أسعار قسم السكن بمعدل 10.0 مقارنة بأسعاره في شهر اب 2011 بسبب ارتفاع أسعار إيجارات الدور السكنية بمعدل 13.2بالمائة”، لافتا الى إن “البنك المركزي معني بالمحافظة على استقرار الأسعار في الأسواق”.

وأوضح نائب محافظ البنك أن “التضخم السنوي الأساس الذي تم الإعلان عنه من قبل وزارة التخطيط ليس كبيرا ويعتبر تحت السيطرة في مثل الظرف التي يمر به العراق”، مشيرا إلى أن “هدف البنك الرئيسي هو خفض الأسعار والتصدي للتضخم”. وتابع صالح أن “القوة الاقتصادية المالية للعراق والمتمثلة بارتفاع احتياطي البنك من شأنها ان تكون عامل قوة في خفض التضخم من خلال إجراءات معينة كاستخدام إشارة سعر الفائدة أو إجراءات أخرى في حالة استمرار زيادة التضخم في العراق”.

وزارة النقل ستتسلم أول دفعة من طائرات البوينغ هذا العام

بابل الجديدة: كشفت وزارة النقل عن سعيها لتسلم أولى دفعات طائرات البوينغ العملاقة من أصل 40 طائرة تعاقدت على شرائها في العام 2008، فيما وقعت عقودا لاستيراد اجهزة ملاحة جوية ومراقبة من مناشئ عالمية.

وقال مدير عام سلطة الطيران المدني التابعة للوزارة الكابتن ناصر حسين الشبلي ان وزير النقل هادي العامري يبذل جهوداً حثيثة مع الشركة المجهزة لـ 40 طائرة بوينغ التي تعاقد العراق على شرائها، من اجل تعجيل تسليم طائرة او طائرتين خلال العام الجاري لتمثل باكورة تدشين هذا العقد.

وأضاف ان الوزارة بصدد شراء طائرتين نوع (ايرباص) ايضا، مشيراً الى ان تلك الخطوات مرتبطة بالجهود المتواصلة التي تبذلها الوزارة في المباحثات الجارية مع الجانب الكويتي بشأن إنهاء ملف الخطوط الجوية العراقية وعودة عملها الى سابق عهده، منوهاً بان المسؤولين في الجانب الكويتي تعهدوا بحل المشكلات العالقة في هذا الجانب.

وكان العراق قد وقع، في الخامس من آيار عام 2008، في بغداد عقدين الاول مع شركة بوينغ الاميركية لشراء 40 طائرة، والثاني مع شركة بومباردوالكندية، لشراء عشر طائرات، فيما بينت وزارة المالية أن القيمة الإجمالية لعقدين بلغت خمسة مليارات دولار.

ولفت مدير عام سلطة الطيران الى ان الوزارة تعاقدت أيضا على شراء اجهزة للملاحة الجوية والمراقبة الحديثة من مناشئ عالمية رصينة، مبيناً ان التعاقدات كانت مع شركات اسبانية وأميركية وكندية. ونوه بأن عمليات صيانة شاملة لبنايتين من أبنية مطار بغداد الثلاث ستجري قريباً، بينها بناية سامراء التي وقعت محافظة بغداد عقداً مع احدى الشركات الاجنبية لإعادة تأهيلها وجعلها تضاهي افضل المطارات العالمية. وبشأن اعادة الرحلات بين العراق ومختلف الدول، اكد مدير عام سلطة الطيران المدني ان هناك نوعين من التعاقدات في هذا المجال، منها كون العراق عضواً في منظمة الطيران المدني العالمي ويحق له توقيع اتفاقات مع باقي الأعضاء او توقيع اتفاقات او مذكرات تفاهم ثنائية مع اية دولة ترغب بتبادل الرحلات مع العراق، مشيراً في هذا الصدد الى ان الوزارة وقعت مؤخرا اتفاقا مع رومانيا لتسيير 3 رحلات جوية اسبوعية بين البلدين.واوضح الشبلي ان مطار بغداد الدولي يستقبل سنوياً سبعة ملايين و500 الف مسافر وسيصبح مطارا متطورا بعد اتمام عمليات التأهيل لمبانيه ومدارجه وباقي المرفقات الملحقة به، وتطوير البنى التحتية لمحطات الملاحة الجوية والمراقبة وتجهيزها بأحدث الاجهزة خلال العام المقبل.

زيادة أعداد نخيل العراق من 7 الى 21 مليون خلال العامين المقبلين

بابل الجديدة: اعلنت وزارة الزراعة عن زيادة اعداد النخيل في العراق من 7 مليون الى 21 مليون نخلة في عموم البلاد في اطار المبادرة الزراعية التي اطلقها مجلس الوزراء عام 2008.

وقال وكيل وزير الزراعة غازي العبودي في تصريح صحافي ان اعداد النخيل في العراق في تزايد مستمر بعد حملة المغارسة التي اطلقت بالتزامن مع المبادرة الزراعية وبعد تقديم الكثير من التسهيلات والدعم للفلاحين والمزارعين في اطار المبادرة المذكورة ، مؤكدا ان التزايد في النخيل وصل الى 21 مليون بعدما كان 7 ملايين قبل الدعم الحكومي.

واضاف العبودي ان المبادرة الزراعية اسهمت في دعم الفلاحين من الجانب المالي حيث فتحت لهم مصادر تمويل عن طريق الإقراض بلا فوائد الى جانب الدعم اللوجستي عن طريق توفير البذور والأسمدة والمعدات الزراعة وبأسعار مدعومة ، مما اسهم بشكل كبير في دعم القطاع الزراعي الذي عانى من الاهمال لسنوات طويلة تحول فيها العراق من منتج الى مستهلك لكافة انواع المحاصيل الخضرية والإستراتيجية .

وتابع ان العراق في طريقه لإستعادة مركزه كأول منتج للتمور في المنطقة حيث يواصل منذ فترة ليست بالقصيرة تصدير منتجات التمور وبمختلف انواعها لأكثر من بلد عربي واجنبي فضلا عن تغطية الحاجة المحلية من التمور

النائب علي الشلاه: العمل بقانون البنى التحتية سيؤجل الى العام المقبل

بابل الجديدة: أكد النائب عن التحالف الوطني علي الشلاه ان قانون البنى التحتية سيؤجل الى العام المقبل حتى لو تم اقراره في مجلس النواب.

وقال الشلاه في تصريح صحفي إن قانون البنى التحتية في حال اقراره خلال جلسة مجلس النواب المقبلة سيؤجل العمل به الى السنة القادمة , وذلك حتى تكتمل عملية التعاقد والاتفاق مع الشركات العالمية الكبرى على مبدأ الدفع بالاجل ، مرجحا استفادة الحكومة المقبلة من هذا القانون.

وبين الشلاه "ان اقرب المشاريع التي ستنفذ ضمن قانون البنى التحتية تحتاج الى ثلاثة اعوام لانجازها , منوها الى ان بعض الاطراف السياسية تبالغ في ادراجه ضمن اطار الدعايات الاتخابية.

واوضح النائب عن الوطني: ان المشروع ليس ليس لرئيس الوزراء بل هو مطلب عراقي يصب في صالح البلاد اولا واخيرا

ميزانية العراق العام المقبل ستكون الأكبر نتيجة ارتفاع صادرات النفط

بابل الجديدة: توقع عضو اللجنة المالية النيابية امين هادي ان تكون ميزانية العام المقبل اكبر من ميزانية العام الحالي، بسبب ارتفاع صادرات النفط العراقية.

وقال هادي في تصريح صحافي الأحد انه "من المتوقع ان تكون موازنة العام المقبل اكثر من موازنة العام الحالي والتي كانت {100} مليار دولار بسبب ارتفاع صادرات النفط وبالتالي الإيرادات المتأتية منه".

وبين ان "مجلس الوزراء سيعلن في جلسته الختامية عن الحساب المتوقع لموازنة العام المقبل".

واضاف هادي ان "اغلب الحسابات الختامية وصلت الى اللجنة المالية النيابية الا اننا نواجه في كل عام مشاكل في هذه الحسابات وهي مسألة اطفاء السلف التي لا تطابق الحسابات الختامية فاذا ما عولجت بصورة صحيحة من قبل لجنة الرقابة المالية من خلال وضع الية معينة فان الحسابات الختامية ستكون جاهزة لتقديمها الى مجلس النواب".

وكانت الحكومة العراقية قد اقرت الموازنة بقيمة 100 مليار دولار ومنحت الحكومة العراقية الاولوية في مشروع الموازنة لملفي النفط والكهرباء.

فيما اعترض البنك الدولي على نسبة العجز في موازنة 2012 التي تبلغ 16 في المائة، وهذه نسبة عالية إذا ما قورنت مع ميزانيات الدول المجاورة في وقت كانت أقرب نسبة عجز في الجمهورية الإسلامية الإيرانية هي نسبة 8%.

وزارة النقل: افتتاح خطوط جوية جديدة من بغداد للصين وهولندا قريبا

بابل الجديدة: أكدت وزارة النقل عن قرب افتتاح خطوط جوية جديدة بين العراق ودول اوربية واسيوية جديدة قريبا، فيما اعلن عن عزم الوزارة تعزيز الاسطول الجوي بطائرات عملاقة من طراز البوينك والايرباص خلال فترة قريبة.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة كريم النوري في تصريح صحافي إن الوزارة عملت ومنذ تطبيع العلاقات مع دولة الكويت وانهاء اغلب المشاكل القانونية معها باشرت بافتتاح خطوط جوية من والى العراق مع عدد من دول العالم لإعادة قنوات التواصل التي انقطعت لسنوات ، مشيرا الى ان الوزارة ستفتتح خطوطا جديدة لأغراض طبية وتجارية خلال فترة قصيرة.

واضاف النوري ان الوزارة بصدد افتتاح خطوط بين العراق وهولندا كما سيتم افتتاح خط العراق –بكين التجاري قريبا.

وتابع النوري ان العراق يتفاوض حاليا مع شركات امريكية معروفة لصناعة طائرات النقل المدني وهي كل من شركات الايرباص وبوينك لدعم اسطوله الجوي بطائرات حديثة وذات سعة كبيرة لتقديم خدمة اكبر لزبائن شركة الخطوط الجوية العراقية.

ولفت الى ان موسم الحج هذا العام سيشهد نقلة نوعية في النقل الجوي بواقع 4 رحلات يوميا مشيرا الى ان شركة الخطوط الجوية عملت على افتتاح خطين لنقل الحجاج بدلا عن خط واحد في الاعوام السابقة.

العراق والسعودية وإيران والاكوادور يتنافسون على رئاسة أوبك

بابل الجديدة : الوقت الذي أعلنت فيه منظمة أوبك  أن سعر سلة خاماتها القياسية ارتفع إلى 112.11 دولارا للبرميل بزيادة نحو دولار ونصف الدولارعن سعر اليوم السائبق أرجأت المنظمة اجتماعا لمسؤولين كان من المفترض ان يساهم في التوصل الي اختيار أمين عام جديد لها، معطلة بذلك محادثات حساسة تهدد بإشعال التنافس على النفوذ مع سعي السعودية وإيران والعراق للفوز بالمنصب الرفيع.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين في منظمة الدول المنتجة للنفط أوبك إن لجنة مختصة كان من المقرر لها أن تجتمع في مقر المنظمة في فيينا خلال شهر آب الجاري، لكن أصبح من المرجح الآن أن يعقد اجتماعها خلال تشرين الأول المقبل.

تواجه أوبك غالبا صعوبات في الاتفاق على أمينها العام، وتأتي مهمة تعيين من يخلف الأمين العام المنتهية ولايته الليبي عبد الله البدري ، مع تطبيق العقوبات الغربية الاقتصادية على إيران، ما قد يؤدي الى توترات سياسية بين الدول الإثنتي عشرة الأعضاء في المنظمة.

رشح العراق من جانبه مستشار الطاقة ووزير النفط الأسبق ثامر الغضبان لمنصب الأمين العام، بينما رشحت المملكة العربية السعودية ممثلها في المنظمة ماجد المنيف، ورشحت إيران وزير النفط الأسبق غلام حسين نزري، فضلا عن مرشح من الأكوادور.

السياسة قد تفرض سطوتها

بغض النظر عن فرص المرشح العراقي بالفوز يتفق مراقبون على صواب اختيار ثامر الغضبان للمنصب فهو شخصية متخصصة، عمل في القطاع النفطي مهندسا وخبيرا مخططا لسنوات طويلة، أصبح وزيرا للنفط بعد عام 2003، ومستشارا لشؤون الطاقة للحكومة العراقية ، ويرى الخبير النفطي حمزة الجواهري أن شخصية الغضبان تصلح أن تكون دولية، نظرا لما يتمتع به من حضور وخبرة، وقدرة على معالجة المواقف بتأنٍ وحكمة.

وزير النفط الأسبق إبراهيم بحر العلوم يجد في تطلع العراق لتسنم رئاسة منظمة الأوبك حقا طبيعيا، فهو من الدول المؤسسة ولم تتح له رئاسة المنظمة الا مرة واحدة أواسط الستينات عندما ترأسها الدكتور عبد الرحمن البرازعام 1964 ، قبل ان يرأس الحكومة العراقية لاحقا، ويرى بحر العلوم ان احتلال العراق اليوم المرتبة الثانية إنتاجا للنفط بين دول المنظمة يمثل سببا آخر لجدارة تنافسه على منصب الأمين العام.

"تفعل السياسية فعلَها دائما" كما يقول المحلل السياسي واثق الهاشمي، ويعتقد انه برغم كفاءة مرشح العراق ثامر الغضبان بما يؤهله للتنافس على منصب الأمين العام للأوبك فان ساحة الصراع الدولي وخضوع َ إيران الى العقوبات الاقتصادية بسبب برنامجها النووي، الذي تردد طهران انه مخصص للأغراض السلمية، وتنامي المشكلات السياسية في منطقة الشرق الاوسط، قد تضعف حظوظ ترشيح ليس الغضبان فحسب بل سيمتد ذلك الى زميليه السعودي والإيراني، وتوقع الهاشمي أن يحظى مرشح الأكوادور بالمنصب لأنه يمثل خيارا وسطا لدول المنظمة.

وكالة رويترز ذكرت الخميس انه في حال عدم التوصل إلى اختيار رئيس الأوبك الجديد من المرشحين الأربعة لخلافة عبد الله البدري قبل شهر كانون الأول المقبل، فإن المنظمة ستبدأ عام 2013 بدون رئيس دائم.

وزير النفط الأسبق إبراهيم بحر العلوم لم يستبعد خلال حديثه لإذاعة العراق الحر ان يتجه مجلس المحافظين لمعالجة أزمة تسمية أمين عام جديد لمجلس المحافظين، الى تمديد رئاسة رئيس المجلس الحالي الليبي عبد الله البدري.

لو فاز الغضبان، هل سيستثمر العراق حضوره؟

على افتراض فوز مرشح العراق ثامر الغضبان بمنصب الأمين العام للأوبك ما الذي يمكن أن يجنبه العراق من هكذا منصب رفيع؟ عضو لجنة النفط والطاقة النائب عدي عواد ورغم دعم لجنته البرلمانية لترشيح الغضبان لمنصب الأمين العام لمنظمة أوبك، الا انه لا يرى في الأمر أكثر من اعتبارات فخرية، قد تشير، في حالة الفوز، إلى استعادة العراق لدوره الدولي.

من جانبه لم يتوقع المحلل السياسي واثق الهاشمي أن يستثمرَ العراقُ بصورة فعلية، موقعه المفترض لرئاسة اوبك في حال فوز مرشحه، فالعراق لم ينجح في استثمار رئاسته الحالية القمة العربي، بسبب الخلافات السياسية والصراعات الداخلية التي ما تزال تضعف على نحوٍ واضح السياسة الخارجية والاقتصادية للبلاد.
 
 
footer

اقسام الموقع

  • علوم وتقنية
  • حوارات
  • صحة
  • مقالات
  • اقتصاد
  • فنون
  • رياضة
  • دار بابل
  • اصدارات
  • عن بابل
  • كتاب الشهر
  • الاتصال بنا