بابــــل الجديدة

الثلاثاء09192017

Last updateالإثنين, 20 نيسان 2015 3pm

Back أنت هنا: الرئيسية اقتصاد

اقتصاد

البنك المركزي العراقي يسجل ارتفاعاً في مبيعاته من العملة الاجنبية

بغداد/بابل الجديدة: سجل مزاد البنك المركزي العراقي لبيع العملة، الاربعاء، ارتفاعاً الى 283,553,000 مليون دولار مقارنة مع 268,659,000 مليون دولار سجلها في جلسة الثلاثاء، بسعر صرف مستقر عند 1166 ديناراً لكل دولار. 1166 ديناراً لكل دولار.

 

وأوضحت النشرة الخاصة بمزاد البنك أن الطلب الكلي على الدولار توزع بواقع 74,600,000 مليون دولار نقدا و208,953,000 مليون دولار على شكل على شكل حوالات خارجية غطاها البنك بالكامل بسعر صرف بلغ 1179 ديناراً لكل دولار بضمنها عمولة البنك المركزي البالغة 13 دينارا لكل دولار، فيما كان سعر الشراء النقدي للدولار 1171 ديناراً.

وبينت النشرة أن عدد المصارف المساهمة في مزاد البنك المركزي بلغ 21 مصرف.

ويعقد البنك المركزي العراقي ست جلسات مزاد في الاسبوع لبيع وشراء العملات الاجنبية، بدءاً من يوم السبت الى الخميس.

تراجع المبيعات العالمية للحواسيب الشخصية

 بغداد/ بابل الجديدة: تراجعت المبيعات العالمية للحواسيب الشخصية بنسبة 10,9 بالمئة خلال الربع الثاني من العام 2013، وخسرت مجموعة "إتش بي" الأميركية مرتبة الصدارة بعد أن تقدمت عليها الصينية "لينوفو" بفارق بسيط، وفق ما جاء في بيانات صادرة عن شركة "غارتنر".

وبصورة إجمالية، بيع 76 مليون حاسوب شخصي في الربع الثاني من العام 2013، في مقابل 85 مليون في الفترة عينها من العام الماضي.ولفتت "غارتنر" إلى أنه الربع الخامس على التوالي الذي يشهد انخفاضا في المبيعات "خلال أطول فترة تراجع تشهدها سوق الحواسيب الشخصية في تاريخها".وكانت المبيعات قد سجلت انخفاضا قياسيا في الربع الأول من العام قدرته "غارتنر" بنسبة 11,2 بالمئة في نيسان.

وأرجع ميكاكو كيتاغاوا المحلل لدى مجموعة "غارتنر" هذا التراجع إلى ازدهار سوق الأجهزة اللوحية ميسورة الكلفة في البلدان الناشئة.واحتلت مجموعة "لينوفو" مرتبة الصدارة في مجال الحواسيب الشخصية مع 16,7 بالمئة من حصص السوق ومبيعات شملت 12,7 مليون وحدة (تراجع بنسبة 0,6 بالمئة).فتراجعت الأميركية "إتش بي" إلى المرتبة الثانية، مع 16,3 بالمئة من حصص السوق ومبيعات شملت 12,4 مليون وحدة (تراجع بنسبة 4,8 بالمئة).

وبقيت مجموعة "ديل" الأميركية في المرتبة الثالثة عالميا مع 11,8 بالمئة من حصص السوق ومبيعات شملت 9 ملايين وحدة (تراجع بنسبة 3,9 بالمئة).

وقد سجل أكبر انخفاض في السوق عند المصنعين التايوانيين "ايسر" (تراجع بنسبة 35,3 بالمئة ومبيعات شملت 6,3 ملايين وحدة) و"ايسوس" (تراجع بنسبة 20,5 بالمئة ومبيعات شملت 4,6 ملايين وحدة).

 

 

المالكي يدعو إلى تحقيق الأمن المائي للبلاد

بغداد / بابل الجديدة : دعا رئيس الوزراء نوري المالكي الى تحقيق الأمن المائي للبلاد من خلال التفاوض مع الدول التي تشترك معنا في مصادر المياه، والعمل على تطوير أساليب استخدام المياه، وتضييق دائرة التبذير في استخدامها والاستفادة منها بأقصى الدرجات.

وذكر بيان لمكتب رئيس الوزراء   ان “المالكي ترأس صباح   الاثنين، اجتماع اللجنة الوطنية العليا للمياه والخاصة برسم السياسات المائية واستخداماتها في البلاد”، مشيراً الى ان “الاجتماع ناقش الخطط المستقبلية التي تضمن حقوق العراق المائية وتؤمن الاستفادة من المياه التي يحصل عليها”.

وطالب المالكي خلال الاجتماع باستمرار التحرك على محورين من اجل تحقيق الأمن المائي في العراق، المحور الأول هو استمرار التفاوض مع الدول المجاورة التي تشترك مع العراق في مصادر المياه كتركيا وإيران، والثاني هو العمل على تطوير أساليب استخدام المياه سواء كانت لأغراض الري أو للشرب، وبما يضيق دائرة التبذير في استخدام المياه والاستفادة منها بأقصى الدرجات.

كما دعا رئيس الوزراء الى تعميق الوعي الوطني بأهمية المياه وضرورة عدم التفريط بها.

واشار البيان الى ان الاجتماع ضم اللجنة الوطنية العليا للمياه ووزراء الخارجية والزراعة والتخطيط والبلديات والبيئة والموارد المائية ومستشار الامن الوطني ورئيس لجنة المياه والزراعة في مجلس النواب وعددا من المستشارين.

في غضون ذلك، حث رئيس الوزراء المصارف العالمية على الحضور الفاعل في العراق والاسهام في عملية البناء والاعمار والاستثمار.

وذكر بيان آخر لمكتب رئيس الوزراء الاثنين، أن “المالكي استقبل بمكتبه الرسمي العضو المنتدب لمصرف جي بي مورغان الاميركي في اوروبا والشرق الاوسط وافريقيا جون كبنز”، لافتاً الى ان “المالكي رحب بإفتتاح مكتب للمصرف في العراق”.

من جهته، اكد كبنز ان الكثير من الشركات العالمية تريد الدخول الى السوق العراقية وزيادة حضورها وخاصة بعد صدور قرار مجلس الأمن الدولي الخاص بإخراج العراق من طائلة الفصل السابع، مشيرا الى “مواصلة التعاون مع العراق في مجالات العمل المصرفي والاستثماري”.

عادل إمام ومراد علمدار لبغداد لاطلاق مشاريع سكنية في الوسط والجنوب

أعلن رئيس مجموعة شركات العادل المتحدة رشدي سعيد الجاف، اليوم السبت، عن نيته إنشاء مليون وحدة سكنية في العراق بالتعاون مع الحكومة المركزية، فيما وعد بدعوة الممثل المصري عادل إمام والممثل التركي محمد نجاتي شاشماز صاحب شخصية مراد علم دار لزيارة بغداد قريبا.

وقال رئيس مجموعة شركات العادل المتحدة رشدي سعيد الجاف في حديث صحافي على هامش زيارته الى العاصمة العراقية بغداد، إن "قدومي إلى بغداد هو للانطلاق في بناء أكثر من مليون وحدة سكنية في العراق بالتعاون مع الحكومة المركزية"، مبينا أن "الغرض من الزيارة هو وضع القاعدة للانطلاق نحو محافظات الوسط والجنوب".

وأضاف الجاف أن "المدن التي من المؤمل الاتفاق على إنشائها ستكون خارج مراكز المدن وستكون مجهزة بكل شيء كالمراكز الرياضية ومراكز التسوق"، مؤكدا أنه "عندما يحصل بناء واستثمار كبير في أي محافظة سيستقر الوضع الأمني والسياسي بشكل تلقائي".
ووعد الجاف بـ"دعوة عدد من الفنانين لزيارة بغداد، من بينهم "الممثل عادل إمام وصاحب شخصية مراد علم دار الممثل محمد نجاتي شاشماز".
يذكر أن (مراد علم دار) هو شخصية تلفزيونية وهو بطل مسلسل (وادي الذئاب) الذي حقق شهرة كبيرة، وأحداثه بوليسية درامية تدور بين شخصيات شريرة وخيرة، وظهر من المسلسل أكثر من جزء، أما الفنان عادل أمام فهو غني عن التعريف، فهو فنان مصري له شعبية عريضة وواسعة في العالم العربي.
وكان المجلس الوطني للإسكان اكد في يوم الأربعاء (21 تشرين الأول 2012)، أن العراق ما يزال بحاجة إلى نحو مليوني وحدة سكنية حاليا، وفي حين اعترفت هيئة الاستثمار بعدم قدرة العراق على بناء تلك الوحدات إلا عبر الاستثمار الأجنبي، اتهمت محافظة بغداد أمانة العاصمة بإعاقة عملها بهذا المجال من خلال قراراتها التي تخص الإسكان.
واعلنت هيئة الاستثمار الوطني، في الرابع من تشرين الأول 2012، أن 25 شركة من جنسيات مختلفة قدمت عروضا، لإنشاء مليون وحدة سكنية في عموم المحافظات العراقية، في إطار مشروع الإسكان الوطني، على أن يتم اختيار 35 شركة من بينها لتنفيذ المشروع، وفي حين كشفت وزارة الإسكان عن سعيها لإنشاء مليون وحدة سكنية إضافية في حال إنجاز المرحلة الأولى من المشروع المذكور.
يذكر أن العراق يعاني من أزمة خانقة للسكن بسبب تزايد عدد سكان العراق ومحدودية المجمعات السكنية، إضافة إلى عدم قدرة المواطن على بناء وحدة سكنية خاصة به لغلاء غلاء الأراضي والمواد الإنشائية.

ضبط شحنة عطور ملوثة إشعاعياً مستوردة عبر الاردن لصالح العراق

 بغداد/بابل الجديدة: ضبطت السلطات الأردنية شحنة من العطور المختلفة ضمن 2644 "كرتونة" مستوردة من دولة آسيوية في طريقها إلى العراق.

 

وقال المدير العام لهيئة تنظيم العمل الإشعاعي والنووي الاردني، مجد إبراهيم الهواري، في تصريح صحافي لوسائل الاعلام الاردنية،  ان "الفحوصات التي أجرتها كوادر الهيئة امس السبت أثبتت أن الشحنة ملوثة بمادة إشعاعية صناعية (الكوبلت 60) وبنسب إشعاعية غير مسموح بها".

 

وأوضح أن "الهيئة قررت إعادة الشحنة إلى بلد المصدر ورفع تقرير إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالشحنة التي تتألف من عبوات مخصصة للعطور، وأن التلوث يتركز في المادة المصنوعة منها أغطية هذه العبوات".

 

وقال إن "هذه المواد خضعت للفحص، سواء كانت بقصد الاستيراد أو التصدير أو الترانزيت، وذلك لردع الاتجار غير المشروع في المواد النووية أو أي مواد إشعاعية أخرى يكون الغرض منها الحيازة أو النقل أو الاستخدام أو التخلص منها بالطرق غير المشروعة".

 

وعن عملية الفحص الإشعاعي، أوضح الهواري إنها "تتم باستخدام أجهزة خاصة للمراقبة الإشعاعية الحدودية المثبتة على مداخل ومخارج المراكز الجمركية، بالإضافة إلى أجهزة إضافية محمولة تستخدم لغايات الكشف والتحقق والتعرف على طبيعة المواد المشعة ونسب الإشعاع المنبثقة منها".

 

وأعلنت وزارة التجارة العراقية هذا العام، ان حجم التبادل التجاري بين العراق والأردن بلغ مليار و178 مليون دولار كما بلغت قيمة الصادرات الاردنية إلى العراق مليار دولار.

 

كما شهد العام 2012 اتفاقاً بين الأردن والعراق على تفعيل التعاون بين البلدين في العديد من المجالات الاقتصادية التجارية وفق اجتماعات اللجنة العليا الأردنية العراقية المشتركة.

 

ويسمح الاتفاق بمرور الشاحنات والبضائع الأردنية ترانزيت عبر الأراضي العراقية وفي هذا الإطار ابدى الجانب العراقي ارتياحه للآلية الجديدة لمرور التمور العراقية ترانزيت عبر الأراضي الاردنية مع مراعاة قدرة الاستيعاب بمرور الشاحنات.

 

كما وافق الجانب العراقي على السماح بمرور السلع الزراعية وعلى مدار العام، واستثناء المنتجات الزراعية الأردنية من (الرزنامة الزراعية العراقية)، كما وافق الجانب العراقي على السير في وضع اتفاقية إقامة منطقة تجارة حرة الموقعة بين البلدين في سبتمبر 2009 حيز التنفيذ واستكمال الإجراءات اللازمة لذلك.

الخطوط الجوية العراقية: رحلات أسبوعية مباشرة إلى الصين

 بغداد/بابل الجديدة: تسعى شركة الخطوط الجوية الى تسيير رحلات جوية اسبوعية مباشرة الى جمهورية الصين الشعبية.وذكر مدير عام الشركة الكابتن سعد مهدي سعيد   ان الشركة وضمن خططها لتوسيع عملها واعادة نشاطها السابق عقب تسلمها لعدد من الطائرات الجديدة، ستقوم بتسيير رحلات جوية الى مختلف دول  العالم ، مضيفاً ان اتفاقا تم مع شركة طيران صينية لتسيير رحلات اسبوعية الى بكين لتفعيل النشاط الجوي مع جمهورية الصين الشعبية.

واشار الى ان رحلات جوية اخرى ستسير الى جورجيا وماليزيا وبيلاروسيا لوجود رغبة لدى شركات تلك الدول بذلك، فضلا عن زيادة توجه حركة السياح اليها، مؤكدا ان الاسبوع المقبل سيشهد تسيير اولى تلك الرحلات للدول المذكورة.من جانبه، اكد مستشار شركة (كواين شاين) الصينية للطيران (جونسن زوان)  ان 82 شركة صينية عاملة في البلاد ارتفعت أعداد عمالتهم، لاسيما في مجالات المشاريع النفطية والخدمية والانشائية، ما تطلب افتتاح هذا الخط بين البلدين.واشار زوان الى ان شركة الخطوط الجوية العراقية ومديرها العام قدما مختلف انواع المساعدات لافتتاح هذا الخط، مبينا ان رحلتين اسبوعيتين ستدشنان الخط الجوي بين العراق وجمهورية الصين الشعبية.كما اكد “انهم خططوا لزيادة الرحلات بعد ان يبدؤوا الرحلات الى بكين”، مشيراً الى ان الرحلات ستنطلق من (بغداد ـ البصرة ـ بكين)، و(بغداد - اربيل ـ بكين).

المالكي يطلب من غازبروم وقف عملها في كردستان

بغداد/بابل الجديدة: طلب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي من مجموعة غازبروم الروسية تعليق مشاريعها النفطية في اقليم كردستان العراق لحين إقرار قانون النفط الجديد، ما يشير الى استمرار الخلاف بين الاقليم والسلطات في بغداد حول هذه العقود التي تعتبرها الحكومة المركزية مساسا بالسيادة الوطنية.

وقال رئيس الوزراء العراقي في مقابلة مع وكالة انترفاكس الروسية "سيكون من الافضل ان تعلق الشركة اعمالها في انتظار قانون جديد وان تتفاوض مجددا حول عقودها بما ينسجم مع هذا القانون"، موضحا ان "الاخير سيضع اطارا لاعمال التنقيب عن النفط التي تقوم بها الشركات الاجنبية".

وأضاف المالكي الذي يزور موسكو منذ الاحد "اذا رفضت غازبروم التفاوض مجددا حول عقدها ضمن الشروط التي يحددها القانون الجديد، فاننا نعتبر انها تمس بسيادة الدولة".

وفي تشرين الثاني/نوفمبر، حضت الحكومة العراقية "شركة غازبروم نفت" احد فروع المجموعة النفطية الروسية العملاقة على الاختيار بين عقودها في كردستان العراق ومشاركتها في حقل بدرة النفطي بغرب العراق.

وتبدي بغداد استياءها من التعامل المباشر بين اقليم كردستان والشركات النفطية الاجنبية من دون موافقتها. لكن كل هذه الخلافات لم تمنع غازبروم في شباط/فبراير من الاعلان انها ستتولى استثمار مشروع حقل حلبجة الذي قد يحوي مائة مليون طن من النفط.

صراع المركز والاقليم حول انبوب نفطي جديد

وعلى صعيد آخر، أدى التقارب بين تركيا والأكراد لاسيما حول صفقات النفط، الى فتور العلاقات مع بغداد التي تقول ان "مد خط انابيب من المنتظر أن ينقل النفط الخام من اقليم كردستان في العراق إلى تركيا يمثل تحد للحكومة المركزية، وسيرسي سابقة في مناطق اخرى لتبني سياسات نفطية مستقلة ما قد يقود لتفكك العراق".

وأنبوب النفط هذا هو ثمرة تعاون بين حكومة الاقليم وشركات امريكية، وتبلغ التكلفة التقديرية له 200 مليون دولار .

وفي كلمة في لندن الشهر الماضي قال اشتي هورامي وزير النفط في حكومة اقليم كردستان انه "لا يجب على اي كيان احتكار تصدير النفط والغاز". وتابع "من واجبنا كعراقيين بموجب الدستور الاتحادي البحث عن سبل لتصدير النفط والغاز لتأمين مستقبلنا."

واعتادت كردستان تصدير 200 ألف برميل من النفط يوميا للأسواق العالمية عبر خط انابيب كركوك جيهان ولكن الصادرات توقفت في العام الماضي نتيجة الخلاف على سداد مستحقات شركات النفط العاملة في المنطقة.

وفي السنوات الاخيرة وقع الاكراد عقودا مع شركات من بينها اكسون موبيل وشيفرون وتوتال وهو ما اغضب بغداد التي تقول انها الوحيدة التي تملك حق التنقيب عن النفط في العراق وتصديره.

وفي الاونة الاخيرة بدأ الطرفان مفاوضات لتسوية الخلافات النابعة من جدل اساسي بشأن مدى ما تتمتع به بغداد من سلطة مركزية لاخذ قرارات.

وقال مسؤول في الحكومة العراقية قريب من صناعة النفط في وقت سابق "إذا اعطت انقرة الضوء الاخضر لحكومة كردستان العراق لضخ النفط عبر خط انابيب كركوك-جيهان ستدرس الحكومة جميع الخيارات بما في ذلك قطع العلاقات مع تركيا وطرح القضية على المجتمع الدولي".

وتهدف المنطقة الكردية لزيادة الصادرات الى مليون برميل يوميا في نهاية 2015 ومليوني برميل يوميا في نهاية العقد.

وفي السابق كانت بغداد تحصل ايرادات تصدير النفط وتحول 17 بالمائة منها لاربيل، لكن طالما شكا مسؤولون اكراد من انهم يحصلون على نسبة عشرة بالمائة فقط.

دول الربيع العربي تتفوق على العراق في "الفساد"

بغداد/بابل الجديدة:تفوقت دول عربية ولاسيما تلك التي أُطِلق عليها اسم "دول الربيع العربي" وهي الدول التي انتفضت فيها الشعوب على حكامها مثل اليمن وليبيا ومصر وتونس على العراق في نسب الفساد، بحسب استطلاع للرأي نشر اليوم الثلاثاء، أظهر ان الفساد ازداد سوءاً في معظم الدول العربية منذ انتفاضات الربيع العربي عام 2011 برغم ان الغضب على فساد المسؤولين كان سبباً رئيساً في تفجيرها.

وجاءت نتائج الاستطلاع الذي أجراه مركز الشفافية الدولية وهو مركز عالمي غير حكومي يرصد مشكلة الرشوة في شتى انحاء العالم ليعصف بآمال معلقة على انتفاضات الربيع العربي حتى تجيء بحكومات نظيفة ومناخ شفاف في قطاع الاعمال.

ويمكن ان تضر خيبة الامل التي يشعر بها المواطن العربي من تفشي الفساد بجهود الحكومات لاعادة الاستقرار السياسي وفي الوقت نفسه تعطل النمو الاقتصادي والاستثمارات الاجنبية.

وكشف المسح انه في ثلاث دول من بين أربع دول شهدت انتفاضات الربيع العربي هي مصر وتونس واليمن شعر  غالبية المشاركين في الاستطلاع ان مستوى الفساد زاد خلال العامين الماضيين.

وفي مصر قال 64 في المئة ان الفساد ازداد سوءاً بينما بلغت النسبة 80 في المئة في تونس. وكان الاستثناء الوحيد ليبيا حيث قال 46 في المئة فقط ان البلاد أصبحت أكثر فساداً.

وصنف 78 في المئة من المشاركين في استطلاع الرأي في مصر الشرطة على انها فاسدة او فاسدة جداً. وبلغت هذه النسبة 65 في المئة بالنسبة للقضاء و45 في المئة بالنسبة للجيش المصري وهو من أكثر المؤسسات التي تتمتع باحترام في البلاد والذي عزل الرئيس الاسلامي محمد مرسي الاسبوع الماضي في اعقاب احتجاجات شعبية حاشدة.

وأظهر المسح أيضا استياءً متنامياً في عدد كبير من الدول العربية التي لم تشهد ثورات لكن انتفاضات الربيع العربي صعّدت التوترات السياسية فيها.

وفي لبنان قال 84 في المئة ان الفساد زاد خلال العامين الماضيين وبلغت النسبة في المغرب 56 في المئة وفي العراق 60 في المئة. كما وصلت النسبة في الاردن 39 في المئة بينما قال 44 في المئة ان مستوى الرشوة ظل على حاله.

وقال كريستوف ويلك مدير الشرق الاوسط وشمال افريقيا في مركز الشفافية الدولية ان الشرطة والقضاء والاحزاب السياسية في الدول العربية بحاجة الى اصلاح حتى تكسب ثقة المواطنين.

لكن في اطار الاضطرابات الاجتماعية والاقتصادية التي حدثت بعد الانتفاضات لم يكن لدى الحكومات الوقت او الطاقة لتبني مثل هذه الاصلاحات.

وقال ويلك "هناك تناقض بين السياسة والخطاب". وأضاف انه على سبيل المثال وفي مسعى لجذب الاستثمارات الخارجية تصالحت الحكومة المصرية مع بعض رموز نظام الرئيس السابق حسني مبارك الذي أدين بالفساد.

وشمل المسح استطلاع رأي نحو 1000 شخص في كل دولة في الفترة ما بين سبتمبر/ ايلول ومارس/ آذار من هذا العام.

المالكي: تيـار معتدل لمواجهـة التطرف

بغداد/ بابل الجديدة: تحرك رئيس الوزراء نوري المالكي على اكثر من صعيد في موسكو، لتعزيز حضور العراق في المحافل الدولية بعد خروجه من احكام الفصل السابع، داعيا الى تنسيق السياسات والمواقف مع مختلف الدول والعمل على حل الازمات في المنطقة سلمياً عبر الحوار وليس عن طريق القوة، وتكوين تيار معتدل لمواجهة التطرف.

واستثمر المالكي مشاركته على رأس وفد العراق في المنتدى الثاني للدول المصدرة للغاز المنعقد في موسكو، باتجاه جذب انظار رجال الاعمال والمستثمرين الى الفرص المتاحة للاستثمار في العراق.
وجاء في بيان لمكتب رئيس الوزراء تلقت "الصباح" نسخة منه امس الاثنين، أن "المالكي استقبل بمقر إقامته في موسكو، رئيس مجلس الامة الجزائري السيد عبد القادر بن صالح ووزير النفط الجزائري، وتم خلال اللقاء بحث تطوير العلاقات والتعاون بين البلدين الشقيقين في مختلف المستويات السياسية والاقتصادية وفي مجالات النفط والطاقة"، مشيراً الى أنه "تم الاتفاق على تنسيق السياسات والمواقف حول قضايا المنطقة والعالم العربي في ضوء تطابق وجهات النظر، وشددا على ضرورة حل الأزمة السورية عبر التفاوض والحوار والحلول السلمية وليس عن طريق القوة".

واضاف البيان أن "المالكي اكد خلال اللقاء حرص العراق على التواصل مع الاشقاء في الجزائر على أعلى المستويات وترحيبه بزيارة المسؤولين الجزائريين وتعميق العلاقات الثنائية، داعيا الى "تشجيع الاعتدال وتكوين تيار معتدل لمواجهة التطرف في المنطقة".

من جانبه، أعرب بن صالح عن رغبة الجزائر بتطوير العلاقات مع العراق والتعاون في جميع المجالات، وقدم شرحا مفصلا لرئيس الوزراء عن الأوضاع في دول شمال افريقيا وبالأخص في مالي وليبيا، الى جانب الوضع في الجزائر.الى ذلك، وعد رئيس الوزراء خلال زيارة الى السفارة والمدرسة العراقيتين في موسكو، بتلبية احتياجاتهما بما يتلاءم مع نمو العلاقات بين العراق وروسيا.واطلع المالكي اثناء زيارته مقر السفارة العراقية في موسكو، على احتياجات العاملين في السفارة وما يتطلبه مبنى السفارة، فيما وجه بتقديم الحلول والمساعدة اللازمة للملاك التدريسي في المدرسة العراقية التي تضم نحو 250 طالباً.
وضمن محاولات العراق لتطوير عمل الشركات العاملة على اراضيه، اجرى رئيس الوزراء نوري المالكي في موسكو امس، محادثات مع شركة لوك اويل الروسية النفطية تناولت تفعيل عقد طاقة تم ابرامه سابقا واحتمال المشاركة في عقود نفطية مستقبلية.

وذكر بيان لشركة لوك اويل  امس ، ان "المباحثات التي حضرها وزير النفط عبد الكريم لعيبي، الى جانب الرئيس التنفيذي للشركة فاغيت اليكبيروف، ناقشت التقدم في تطوير حقل غرب القرنة 2 النفطي، وخطط الشركة للتنقيب في المنطقة 10"، لافتاً الى ان "الطرفين بحثا مشاريع اخرى واعدة يمكن ان تشارك فيها الشركة".

تفاصيل موسعة


يعمل رئيس الوزراء نوري المالكي في استثمار انعقاد المنتدى الثاني للدول المصدرة للغاز، باتجاه جذب انظار رجال الاعمال والمستثمرين الى الفرص المتاحة للاستثمار في العراق.يأتي ذلك في وقت عزز فيه المالكي حضور العراق في المحافل الدولية، وتعميق علاقاته مع مختلف الدول داعيا الى تنسيق السياسات والمواقف بشأن قضايا المنطقة، من خلال الدعوة الى ضرورة حل الأزمات سلمياً وعبر الحوار وليس عن طريق القوة وتكوين تيار معتدل لمواجهة التطرف.وضمن مساعيه لتطوير عمل الشركات العاملة في العراق، اجرى المالكي في موسكو امس، محادثات مع شركة لوك اويل الروسية النفطية تناولت تفعيل عقد طاقة تم ابرامه سابقا واحتمال المشاركة في عقود نفطية مستقبلية.

لوك اويل

وذكر بيان لشركة لوك اويل امس ، ان "المباحثات التي حضرها وزير النفط عبد الكريم لعيبي، الى جانب الرئيس التنفيذي للشركة فاغيت اليكبيروف، ناقشت التقدم في تطوير حقل غرب القرنة 2 النفطي، وخطط الشركة للتنقيب في المنطقة 10"، لافتاً الى ان "الطرفين بحثا مشاريع اخرى واعدة يمكن ان تشارك فيها الشركة".يذكر ان لوك اويل الروسية وستات اويل النروجية فازتا في العام 2009، بحق تطوير جزء من حقل غرب القرنة 2 الذي يعد واحدا من اكبر حقول النفط في العراق. ويسعى العراق بعد خروجه من احكام الفصل السابع نهاية الشهر الماضي لزيادة انتاجه من النفط وتوسيع صناعاته النفطية وإنشاء مصاف جديدة وتشجيع الشركات على زيادة استثماراتها في هذه المجالات.

قمة الغاز

وبدأت في موسكو امس أعمال القمة الثانية لمنتدى الدول المصدرة للغاز، لبحث سبل تنسيق الجهود في سوق الغاز العالمية، التي تشكل حصة البلدان المشاركة في المنتدى من الاحتياطيات المؤكدة للغاز نسبة  65بالمئة وصادراتها حوالي 50 بالمئة.ويطرح رئيس الوزراء نوري المالكي خلال مشاركته في المنتدى، الفرص المتاحة للاستثمار في العراق بمجالات النفط والغاز.وكان المالكي قد وصل ظهر أمس الاول الأحد، إلى روسيا الاتحادية في زيارة تستمر يومين، للمشاركة في المنتدى واللقاء بالمسؤولين الروس وفي مقدمتهم الرئيس فلاديمير بوتين ورئيس الحكومة ديمتري ميدفيدف، اضافة الى رؤساء الشركات الروسية الكبرى ورجال الأعمال المشاركين في المنتدى.ورافق المالكي في زيارته وفد رفيع يضم وزيري النفط والصناعة والمعادن ورئيس الهيئة الوطنية للاستثمار وعددا من المستشارين.

العراق والجزائر

وعلى هامش المنتدى، استقبل رئيس الوزراء نوري المالكي في موسكو امس، رئيس مجلس الامة الجزائري السيد عبد القادر بن صالح وزير النفط الجزائري.

وجاء في بيان لمكتب المالكي  امس ، أن " الجانبين بحثا تطوير العلاقات والتعاون بين البلدين الشقيقين في مختلف المستويات السياسية والاقتصادية وفي مجالات النفط والطاقة"، مشيراً الى أنه تم"الاتفاق على تنسيق السياسات والمواقف حول قضايا المنطقة والعالم العربي في ضوء تطابق وجهات النظر، وشددا على ضرورة حل الأزمة السورية عبر التفاوض والحوار والحلول السلمية وليس عن طريق القوة".وأكد المالكي خلال اللقاء حرص العراق على التواصل مع الاشقاء في الجزائر على أعلى المستويات وترحيبه بزيارة المسؤولين الجزائريين وتعميق العلاقات الثنائية، داعيا الى "تشجيع الاعتدال وتكوين تيار معتدل لمواجهة التطرف في المنطقة".من جانبه، أعرب بن صالح عن رغبة الجزائر بتطوير العلاقات مع العراق والتعاون في جميع المجالات، وقدم شرحا مفصلا لرئيس الوزراء عن الأوضاع في دول شمال افريقيا وبالأخص في مالي وليبيا، الى جانب الوضع في الجزائر.

المدرسة العراقية

في تلك الاثناء، وعد رئيس الوزراء خلال زيارة الى السفارة والمدرسة العراقية في موسكو، بتلبية احتياجاتهما بما يتلاءم مع نمو العلاقات بين العراق وروسيا.واطلع المالكي اثناء زيارته مقر السفارة العراقية في موسكو، على احتياجات العاملين في السفارة ومايتطلبه مبنى السفارة، فيما وجه بتقديم الحلول والمساعدة اللازمة للكادر التدريسي في المدرسة العراقية التي تضم نحو 250 طالباً.وكان  المالكي قد التقى امس الاول، بالجالية العراقية والطلبة الدارسين في روسيا، حيث اكد على حاجة العراق الى الاستعانة بالخبرات والكوادر المتخصصة لرفع المستوى في مجال الصناعات النفطية والغازية.

التواصل مع الجاليات

وأوضح المالكي في بيان ، أن "الحكومة حريصة على التواصل مع الجاليات العراقية بالخارج والطلبة الدارسين في جامعات العالم"، مؤكدا أن "العراق بحاجة الى الكفاءات للمساهمة في البناء والاعمار".وأضاف أن "العراق اصبح ينظر له على انه من الدول الرائدة في صناعة النفط والغاز، لذلك بدأنا نهتم بكيفية رفع مستوى أداء تلك المؤسسات من خلال الاستعانة بالخبرات والكوادر المتخصصة"، مستدركا بالقول: أنه "على الرغم مما تحقق الا آن التحديات لاتزال كبيرة وبحاجة الى جهود مضنية لاستعادة البنى التحتية".واضاف ان من "سمات المرحلة السابقة من تاريخ العراق مصادرة الحريات وتكميم الافواه، بالإضافة الى ابتداع الحروب والخلافات مع الدول القريبة والبعيدة"، مبيناً ان "هذه السياسات استمرت ونتجت عنها قرارات صارمة بحق الشعب ومنها إصدار قرار بفرض العقوبات الاقتصادية التي اثرت بشكل كبير على الانسان العراقي وساعدت على انتهاك مؤسسة القيم في المجتمع".وتابع رئيس الوزراء ان "مواقف العراق بعد تغيير النظام كانت ترفض المشاركة في اي عقوبات تفرض على اي بلد لأننا دفعنا فيها ثمنا باهضا، لذلك عندما نقدم هذه الصورة لا نريد ان نبكي على الأطلال بل نقول لهم احذروا حتى لا تتكرر نفس المعاناة"، لافتا الى أن "ما نعيشه اليوم من حرية التعبير والديمقراطية هو مدعاة للفخر خصوصا وان العراق الآن لا يوجد فيه اي معتقل رأي، وما يوجد من معتقلين هم من الإرهابيين والقتلة".

واشار الى ان "العراق دفع ثمنا باهضاً من جراء سياسات النظام السابق وغزوه للكويت، من خلال فرض عقوبات قاسية وحروب مدمرة"، عاداً "الخروج من الفصل السابع نقلة نوعية في عملية البناء والإعمار".
footer

اقسام الموقع

  • علوم وتقنية
  • حوارات
  • صحة
  • مقالات
  • اقتصاد
  • فنون
  • رياضة
  • دار بابل
  • اصدارات
  • عن بابل
  • كتاب الشهر
  • الاتصال بنا