بابــــل الجديدة

الإثنين11202017

Last updateالإثنين, 20 نيسان 2015 3pm

Back أنت هنا: الرئيسية فنون

فن

مطالب باستبعاد الفنانات اللبنانيات من المحروسة

بابل الجديدة:
كل يوم، تشهد الساحة الفنية المصرية تصريحاً مثيراً للجدل.

منذ أيام، خرج أحد المنتمين إلى الجماعة الإسلامية ليطالب باستبعاد الفنانات اللبنانيات من المحروسة.
إذا كانت مخاوف الوسط الفني في مصر لا تتوقف منذ صعود التيارات الدينية إلى سدّة الحكم، يبدو أن الأمر سيكون أكثر صعوبة بالنسبة إلى الفنانات اللبنانيات العاملات في القاهرة، وخصوصاً بعدما طالب أحد دعاة الفن الملتزم باستبعادهن من المحروسة.
خلال ندوة تناولت حرية الإبداع، استضافتها «ساقية الصاوي» منذ أيام، خرجت تلك العبارة التي لم ينتبه إليها كثيرون باستثناء صحيفة «التحرير».
المحاضر المنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين فاضل سليمان قال إنه يحترم فنّ أم كلثوم، في إشارة إلى أنّ الإسلاميين لا يحرّمون الفن بالمطلق، لكنه أردف قائلاً: «لدينا الآن هيفا تافهة وهبلة». واستنكر وجود مغنيات مثل نيكول سابا ومروى على الساحة المصرية، في إشارة إلى جرأة أعمالهن، علماً أنّها المرة الأولى التي يدين فيها ممثل للجماعة، التي تسيطر حالياً على البرلمان، أسماءً محددة من الوسط الفني، سواء كانت مصرية أو من جنسيات أخرى، لكن التركيز على أسماء فنانات لبنانيات يشير إلى رفض تام لما تقدمه معظم هؤلاء في السينما المصرية والغناء أيضاً. وهنا، يصبح السؤال: هل ستؤدي الانتقادات الإخوانية حتى لو جاءت من متحدث واحد فقط إلى ضغوط على المنتجين المصريين للحد من الاستعانة بالفنانات اللبنانيات، تجنباً لأي أزمات يتوقعها الجميع؟ وخصوصاً بعدما بدأ طرد الفنانين من مواقع التصوير، كما حدث مع فريق مسلسل «ذات» داخل جامعة «عين شمس»، أو كما حصل أخيراً عندما منع فريق مسلسل «ستر وغطا» من دخول مسجد «السيدة نفيسة».
بالتأكيد، ستكون الفترة المقبلة بمثابة اختبار حقيقي للرد على هذا السؤال، خصوصاً أنّ الطلب على الفنانات اللبنانيات لم يعد بالكثافة المعتادة في الآونة الأخيرة. ولا يمكن ربط ذلك بالظروف الإنتاجية، لأن السوق يشهد انتعاشاً كبيراً هذه الأيام. هكذا، لم يبدأ تصوير مسلسل هيفا وهبي المعلن عنه منذ عامين، ولن يدخل السباق المقبل، ولم ترشح النجمة اللبنانية لأي عمل سينمائي بعد «دكان شحاتة». أما نيكول سابا الأكثر انتشاراً في مصر، فأعلنت نيتها تقديم برنامج تلفزيوني من دون أيّ كلام عن فيلم أو مسلسل. فيما الوحيدة التي تقوم ببطولة عمل تلفزيوني حالياً هي رولا سعد، في مسلسل «البحر والعطشانة»، لكن سعد لا تعد من النجمات اللبنانيات اللواتي يتمتعن بشعبية في مصر. على أيّ حال، فمقياس الشعبية برمّته أصبح محل اختبار بعدما زادت الضغوط على الوسط الفني المصري ليسير أصحابه في طريق وعر مليء بالألغام.

الإمارات تكرم دريد لحام وسط استياء السوريين

انطلقت في الإمارات فعاليات الدورة 22 من مهرجان "أيام الشارقة المسرحية" بمشاركة عدد من النجوم العرب، وكرّم المهرجان الفنان السوري دريد لحام في حفل ضخم أقيم بمناسبة انطلاق العروض المسرحية. ومنح حاكم الشارقة الشيخ سلطان بن محمد القاسمي لحام جائزة "الشارقة للإبداع المسرحي العربي لعام 2012" تقديرا لدوره الكبير في إثراء حركة المسرح العربي. كما كرّم المهرجان أيضا الفنان الإماراتي إبراهيم سالم بجائزة شخصية المهرجان المحلية، وأصدر كتابين يضمان مقالات وشهادات حول تجارب دريد لحام وإبراهيم سالم.
واعرب الكثير من السوريين عن استيائهم من هذا التكريم الذي جاء بعد مواقف دريد لحام الداعمة لنظام الأسد الذي (يتوغل) في دماء شعبه. واعتبر البعض أن تكريم لحام هو تكريم للنظام السوري، واستغربوا اختياره من بين الفنانين العرب لهذا التكريم وفي هذا الوقت الذي يمارس فيه النظام السوري مذابحه ضد الشعب السوري ودريد لحام لا ينفك ان يعلن تأييده لنظام الأسد.

باسكال مشعلاني: تهديد بالطلاق

بابل الجديدة: تعيش المطربة باسكال مشعلاني أجمل أيام عمرها, بولادة طفلها ايلي الذي منحها نعمة الأمومة, وغيَر مجرى حياتها وأضاف اليها بصمة حلوة, فغنت له من كل جوارحها, واحساسها المرهف, وأهدته رائعتها "ليللو".

وبعد نجاح كليب "عم تهددني بدك تطلقني" تستعد باسكال لاصدار أغنية رومانسية في عيد العشاق تحفظت عن ذكر عنوانها واسم شاعرها وملحنها تاركة اياها مفاجأة للجمهور.

"السياسة التقتها وكان هذا الحوار:

 

ماذا في جعبتك الفنية?

أتحضر لطرح أغنية مصرية رومانسية, في عيد العشاق, وسأعمد الى تصويرها مع مخرج أتعامل معه للمرة الأولى, وستكون مميزة من حيث الكلمات والألحان والتوزيع الموسيقى, وعلى صعيد الألبوم, أصبح جاهزاً بنسبة 90 في المئة, وسيتضمن أغنيات متنوعة بين اللون الخليجي, المصري, اللبناني, الشعبي والكلاسيكي, وسأفاجئ الجمهور بلحن جزائري "فرانكو آراب" وسأقدمه في الصيف المقبل اذا كانت الأوضاع مستقرة وايجابية في لبنان والدول العربية, وتعاونت فيه مع عدد كبير من نخبة الملحنين والشعراء في الوطن العربي.

"ايلي"  منحك الاحساس بالأمومة, ماذا غير في حياتك?

جعلني أسعد امرأة في الوجود, فالأمومة نعمة الهية يهبك اياها الله عندما يمن عليك بالأولاد, "ليللو" غير مجرى حياتي اذ أصبحت دمعتي سخية أمام رؤية أي موقف سواء أكان مفرحاً أو محزناً, وبت حساسة وعاطفية كثيراً, فمنذ ولادته, عشت العالم الحقيقي لهذه الأمومة التي استمتعت بلذتها من خلال سماع صوت ضحكته أو بكائه عندما يستفيق ويتحرك, وأثناء رضاعته وضمي اياه بين ذراعي ومنحه الأمان والحنان, وبات هوسي شراء الملابس والألعاب له كلما خرجت من المنزل.

لو رزقت بفتاة هل كنت ستحزنين?

مطلقاً, فأنا من عشاق البنات, وأحب خفة دمهن ودلالهن وحركاتهن وأنحاز اليهن أكثر من الصبيان, وعندما رزقني الله ب¯"ليللو" وجدته "مهضوماً" فتدفقت عاطفتي ثم ان الصبي رفيق أمه وصديقها.

هل هناك تشابه بينه وبينك?

انه يشبهني حتى الآن من حيث الضحكة وبحة الصوت التي يمتلكها.

كيف ولدت اغنيته  "ليللو" التي أهديتها لطفلك?

كان من الطبيعي أن أهدي طفلي هذه الأغنية الحلوة التي ولدت من احساسي وكياني لتبقى ذكرى له, فهل هناك أجمل من أن تغني الفنانة الأم لولدها, ولاقت الأغنية اعجاب الناس ومحبتهم.

هل برأيك نجاحات الفنانة ونجوميتها والجوائز التكريمية التي تحرزها يمكن أن تعوضها عن الأمومة?

أبداً, الأولاد زينة "الحياة الدنيا" ولا شيء يغني عن الأمومة, 20 سنة من العطاء الفني, كرمت فيها في أرقى المهرجانات من قرطاج الى مصر, ماليزيا, كما حققت نجاحات متتالية على أهم المسارح, فكل هذا يعتبر محطة حلوة في حياتي, والأحلى منها عندما تجدين طفلك بين يديك, وتتخلين عن أنانيتك ودلالك ومصلحتك, وتسخرين جهودك لتكوني تحت امرة هذا المخلوق البريء الناعم, تلبين حاجياته وتستمتعين معه.

نلاحظ ابتعادك عن احياء الحفلات في رأس السنة فلماذا رفضت العروض التي أتتك?

فضلت أن أقضي الأعياد بشكلٍ عام مع أهلي وبين زوجي وطفلي لأنعم بهذه الأجواء في توديع عام أصبحت فيه أماً, وكنت قد ابتعدت منذ حملي عن المشاركة في أي حفلات واطلالات تلفزيونية, لأرتاح نفسياً ومعنوياً حتى أعاود العمل بروح متجددة في عام 2012.

منذ فترة أطلقت فيديو كليب  "عم بتهددني بدك تطلقني", هل أنت راضية عن أصدائه?

منذ سماعي هذه الأغنية الجريئة التي كتب كلماتها وائل الأشقر ولحنها ملحم أبو شديد, أثارت انتباهي وجذبتني فكرتها التي لم يسبقني الى طرحها أحد من الفنانين حول تهديد الرجل بطلاق زوجته, فاخترتها, وكان انتقائي لها موفقاً, اذ لاقت الأصداء الناجحة, عندما طرحتها عبر أثير الاذاعات. ومنذ مدة أطلقت "الفيديو كليب" الذي تولى اخراجه فادي حداد فنال استحسان الجمهور الذي شدته المواقف الطريفة والكوميدية المصورة في العمل الذي يلقي الضوء على المشكلات الصغيرة التي يواجهها كل ثنائي متزوج, في اطار شيق و"مهضوم", فأحبني الناس في هذا الكادر التمثيلي, وبات يطالبني بتصوير "كليبات" كوميدية.

هل تفكرين بدخول السينما المصرية على غرار غيرك من الفنانات اللبنانيات?

تلقيت الكثير من العروض بمصر, للمشاركة في أعمال سينمائية لكنني رفضتها لأن البعض منها لا يلائم تطلعاتي, ويخدم صورتي الفنية, فأنا لا أريد تقديم أدوار بطولة المرأة الجميلة, بل أسعى الى تناول قضايا مهمة تحمل رسائل انسانية واجتماعية.

ما رأيك بظاهرة قرصنة وتسرب أغنيات الألبومات الغنائية عن طريق شبكة الانترنت?

انها تضر بشركات الانتاج, وتخفف من مبيعات الألبومات, وفي الوقت نفسه تساعد على انتشار أعمال الفنان وذيوع صيته.

هل حوربت خلال مسيرتك الفنية?

الغيرة والحسد موجودان في الوسط الفني, وفي بداياتي حاول أشخاص كثيرون ازاحتي وتغييبي وتحويل الحفلات الى غيري, لكن مخططات الحاقدين وأعداء النجاح فشلت وأثبت وجودي بفضل ايماني بموهبتي وحضوري.

ما رأيك في ظاهرة استنساخ الأغاني المنتشرة بين الفنانات?

عندما تقلد الفنانة غيرها تضيع هويتها وشخصيتها, ولا تقدم شيئاً جديداً, من جهتي لا أتبع هذا الأسلوب مطلقاً, لانني أحب التنويع في كلمات وموضوعات الأغنيات التي أنتقيها.

بالعودة الى  "ليللو" هل تجدين صعوبة في العناية به?

أخاف عليه كثيراً, فاذا سمعته يقوم بأي حركة صغيرة في الليل أستفيق بسرعة وأسهر على راحته, وأحمد الله لوجود والدتي بقربي التي تمدني بالعون والمساعدة, فأنا أسكن في المبنى ذاته, كما تساعدني في عنايته شقيقتي والمربية.

هل سنرى صوراً تجمعك مع طفلك مطروحة عبر صفحات المطبوعات الفنية أو  "فيسبوك" أو عبر موقعك الخاص?

من حق جمهوري أن يتعرف على طفلي, وقريباً ستروننا سوياً.

كم زاد وزنك أثناء الحمل?

16 كيلوغراماً, وحالياً عدت الى وزني الطبيعي تقريباً ولكن مازال علي انقاص ثلاثة كيلوغرامات.

 

أم كلثوم «سيرة الحب» من المحيط إلى الخليج

بابل الجديدة: جاء الاحتفاء بذكرى وفاة “كوكب الشرق” أم كلثوم السابعة والثلاثين، يتماشى مع مكانة هذه القامة الكبيرة، حيث أعادت قناة “نايل دراما” عرض المسلسل الذي تناول قصة حياتها، وقامت ببطولته صابرين عام 1999 من تأليف محفوظ عبدالرحمن وإخراج انعام محمد علي، كما احتفت دار الأوبرا في القاهرة والاسكندرية ودمنهور وأيضاً ساقية “الصاوي” بذكراها من خلال تقديم العديد من أغنياتها بأصوات عدد من شباب المطربين والمطربات.

(القاهرة) - ولدت “أم كلثوم” في قرية “طماي الزهايرة” في مركز السنبلاوين بمحافظة الدقهلية عام 1898، لأب يعمل مؤذناً لمسجد القرية، وحين بلغت العاشرة من عمرها بدأت الإنشاد وإلقاء القصائد الدينية أمام الجمهور في منزل شيخ البلد في قريتها، وبعدما سمعها الموسيقار ابوالعلا محمد في حفل ديني في القرية، أقنع والدها بالانتقال الى القاهرة، حيث الفرصة أمامها لتشتهر

وفي عام 1924، تعرفت عن طريق الشيخ أبو العلا الى الشاعر أحمد رامي الذي وجد هدفه في صوتها، وكان شريكاً مهماً في نجاحها خلال رحلتها الفنية من خلال عشرات الأغنيات التي كتبها لها، وفي نفس العام تعرفت الى مجدد الموسيقى العربية في تلك الفترة محمد القصبجي.

 

ورغم أنها غنت خلال فترة العشرينيات من القرن الماضي لعدد من الشعراء والملحنين منهم أبوفراس الحمداني وعلي الجارم وأبوالعلا محمد وأحمد صبري النجريدي ويونس القاضي، فإن رامي والقصبجي كانا قاسماً مشتركاً لغالبية أغنياتها ومنها “البعد طال” و”إن حالي في هواها” و”تراعي غيري وتبتسم” و”زارني طيفك في المنام” و”سكت والدمع تكلم” و”صحيح خصامك ولا هزار” و”تشوف أموري وتتحقق” و”قلبك غدر بي” و”يا روحي بلا كتر أسيه”.

وفي الثلاثينيات، لم يقتصر اعتمادها على رامي والقصبجي فقط رغم أنهما قدما لها نحو 30 أغنية منها “عيني فيها الدموع” و”يصعب علي” و”إنت فاكراني” و”ياللي جفاك المنام” و”ياللي شغلت البال”، حيث غنت عشرات الأغنيات من أشعار كامل الخلعي وحسن صبح وبديع خيري والشريف الرضي وأحمد شوقي، وألحان داوود حسني وزكريا أحمد ورياض السنباطي.

وخلال الاربعينيات حافظت علي الثنائي رامي والقصبجي، ولكن تفوق عليهما ثنائى جديد تمثل في بيرم التونسي الذي كان قد عاد الى مصر من منفاه وزكريا أحمد، حيث قدما لها أغنيات عديدة منها “كل الاحبة اتنين” و”أنا في انتظارك” و”آه من لقاك” و”الأولة في الغرام” و”أهل الهوى” و”حبيبي يسعد أوقاته” و”غني لي شوي شوي” و”قل لي ولا تخبيش يا زين”.

فرس الرهان

وخلال الخمسينيات كان رياض السنباطي بمثابة فرس الرهان لها، حيث كان الملحن الوحيد لأغنياتها ومنها “رباعيات الخيام” لعمر الخيام، و”مصر تتحدث عن نفسها” لحافظ إبراهيم، و”عرفت الهوى مذ عرفت هواك” و”على عيني بكت عيني” و”لغيرك ما مددت يداً” و”يا صحبة الراح” لطاهر أبوفاشا، و”سهران لوحدي” و”جددت حبك ليه” و”يا ظالمني” و”قصة حبي” و”دليلي احتار” و”عودت عيني” و”هجرتك” لأحمد رامي، و”قصة الأمس” لأحمد فتحي، و”ثورة الشك” للأمير عبدالله الفيصل.

وفي بداية الستينيات طلب منها الموسيقار محمد فوزي، أن يسمعها لحنا لملحن شاب يعجبه كثيراً هو بليغ حمدي، وكان اللحن لأغنية “حب ايه” وكانت ستغنيه احدى المطربات، وبعدما سمعت أم كلثوم الاغنية طلبت منه أن تغنيها، ومنذ ذلك التاريخ كان بليغ يلحن لها أغنية واحدة على الأقل سنويا، حيث غنت له “أنا وانت ظلمنا الحب” و”حكم علينا الهوى” لعبدالوهاب محمد، و”كل ليلة وكل يوم” و”بعيد عنك” و”أنساك يا سلام” لمأمون الشناوي، و”سيرة الحب” و”فات الميعاد” و”ألف ليلة وليلة” لمرسي جميل عزيز، و”إنا فدائيون” لعبدالفتاح مصطفى، و”الحب كله” لأحمد شفيق كامل.

نقطة تحول

وكانت فترة الستينيات نقطة تحول في حياتها، وأصبحت خلالها بمثابة أيقونة في حياة المصريين والعرب وكانت بمثابة الرابط الحقيقي بينهم، حيث كانت آذان الناس تتركز على إذاعة القاهرة في انتظار حفلاتها التي كانت تقام مرة كل شهر. وغنت خلال هذه الفترة للسنباطي “الحب كده و”حيرت قلبي معاك” و”ح سيبك للزمن” و”لسه فاكر” و” ليلي ونهاري” و”طوف وشوف” و”أراك عصي الدمع” و”أقولك إيه عن الشوق” و”إلى عرفات الله” و”الأطلال” و”حديث الروح” و”أقبل الليل يا حبيبي” ولزكريا أحمد “هوه صحيح الهوى غلاب” ولمحمد الموجي “للصبر حدود” و”يا سلام على الامة”.

وفي عام 1964 غنت “انت عمري” من كلمات أحمد شفيق كامل وألحان محمد عبدالوهاب، وكانت نتاج تعاون تأخر 40 عاماً كاملة، واحتاج إلى تدخل الرئيس المصري الراحل جمال عبدالناصر شخصيا ليخرج إلى النور، وأطلقت عليه الصحافة “لقاء السحاب”، وتكرر التعاون بينها وبين عبدالوهاب فيما بعد في أغنيات “أمل حياتي” لأحمد شفيق كامل، و”انت الحب” لأحمد رامي، و”فكروني” لعبدالوهاب محمد، و”هذه ليلتي” لجورج جرداق، و”دارت الأيام” لمأمون الشناوي، و”أغدا ألقاك” للهادي آدم.

ستة أفلام

وقدمت خلال السبعينيات أغنيات “اسأل روحك” لعبدالوهاب محمد ومحمد الموجي، و”رسالة” لنزار قباني في رثاء جمال عبدالناصر، و”من أجل عينيك” للأمير عبدالله الفيصل، و”الثلاثية المقدسة” لصالح جودت، و”القلب يعشق كل جميل” لبيرم التونسي ولحنها كلها رياض السنباطي، و”يا مسهرني” لأحمد رامي وسيد مكاوي.

وقامت خلال مشوارها الفني ببطولة ستة أفلام هي “وداد” عام 1935 وكان أول فيلم ينتجه ستديو مصر وأيضاً اول فيلم يعرض خارج مصر، و”نشيد الأمل” عام 1937، و”دنانير” عام 1939، و”عايدة” 1942، و”سلاّمة” 1944، و”فاطمة” عام 1948.

جمعية «مارك توين»

حصلت أم كلثوم على العديد من الأوسمة، منها وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى، و”النهضة” من الأردن، ووسام الاستحقاق من سوريا و”الآرز” برتبة كوماندوز من لبنان، وأنتخبت عضواً شرفياً عام 1953 في جمعية “مارك توين” إلى جانب ايزنهاور وونستون تشرشل وثيودور روزفلت، وافتتحت الإذاعة المصرية عام 1934، والتليفزيون عام 1960. وتزوجت عام 1954 من حسن السيد الحفناوي أحد أطبائها الذين تولوا علاجها واستمر الزواج حتى وفاتها. وفي 22 يناير 1975 تصدرت أخبار مرضها الصحف وكانت الإذاعة تستهل نشراتها بأخبارها، وتوفيت في 3 فبراير عام 1975 عن 76 عاماً.

حنان مطاوع: الثورة كشفت الفن الذي كان مع النظام

بابل الجديدة: اكدت النجمة الشابة حنان مطاوع أن ثورة 25 يناير كشفت حالة الفن بأنه منفصل عن الشارع بنسبة 80 ' وأنه كان في حالة انضمام تام للنظام السابق.

وقالت: احترم رأي كل زميل وأي شخصية تتعاطف مع النظام السابق ومنهم من تراجع عن تعاطفه بعد أن فهم حقائق كانت غائبة عنه كثيرا، لكن الديمقراطية تؤكد أن لكل انسان رأي لابد أن نحترمه جيدا.

أضافت: الثورة اعطت مؤشرا ان الفن لم يعبر عن الشارع بشكل حقيقي بل انفصل عنه خاصة عندجما ظهرت التأوهات في الشوارع لم يشارك الناس تأوهاتهم المختلفة.

أشارت الى انها ترفض القوائم السوداء رغم أن عدد كبير من الفنانين بعد الثورة تحولوا بنسبة حوالي 80 ' مؤيدين للقيادة أياً كانت السلطة ربما يكون خوفاً من التغيير.

أوضحت ان موضوع الاستقرار الذي يتحدث عنه البعض أمر غير موجود منذ عام 2008، وقتها قيل انهيار الاقتصاد المصري، والبيوت كانت تعيش بالكاد ومصر كانت عالم متخلف في مجالات السياحة والتعليم والسياسة، ولذا من يقول رأيه وينظر الى موضوع الاستقرار فأرى عجز في رؤيته.

عن إصلاح الفن بعد الثورة قالت حنان مطاوع:

الفن يجذب الى النونر في العالم، وعندنا العالم والمجتمع لابد أن ينجذب إلى الضياء والنور حتى ينجذب إليه الناس.

أشارت الى أن الفنان عندنا رد فعل لتطهر المجتمه وليس رائدا لهم، صحيح يوجد فنانين من الثوار ولديهم حكمة وأصول القيادة لكنهم أقل بكثير من العدد المطلوب، وهذا رأيي دومن أن أفرضه على أحد.

عن رأيها في الانتخابات الأخيرة لمجلس الشعب قالت: كنت أرغب في تأجيلها بعض الشيء من أجل زيادة التنظيم وتقليل الأخطاء لكن في كل الأحوال هي مرحلة مهمة وأول خطوة في مشوار الديمقراطية، وأسعدني مشاركة الشعب المصري فيها من أجل الوصول الى عمل قبضة أمنية محكمة في الشارع.

حول تأخرها عن خطوة البطولة المطلقة التي تستحقها حسب قول الجمهور والنقاد علقت حنان قائلة:

كنت أجهز لها العام الماضي من خلال مسلسل تليفزيوني لكنه تأجل بسبب الحالة الاقتصادية، وأنا أعمل بالفن بمتعة خاصة ولم أصارع لأدخل البطولة المطلقة والتي حققت فيها خطوة من خلال السينما حيث انتهيت من تصوير فيلم 'بعد الطوفان' وأراه بطولة حقيقية لي على الشاشة الفضية وهناك فيلم آخر جاهز للعرض لكنه بطولة جماعية بعنوان 'حفل منتصف الليل'.

بالنسبة للدراما التليفزيونية قالت حنان مطاوع:

أصور حاليا الجزء الثالث من مسلسل 'لحظات حرجة' وهذا العمل اجسد فيه شخصية ظهرت منذ الحلقة 22 من الجزء الثاني وتتواصل خلال الجزء الثالث كله، وأمامي ما يقرب من شهر لأنتهي من دوري فيه.

هيفا "حزينة" وإليسا "مصدومة"

بابل الجديدة : سبقت النجمة اللبنانية هيفاء وهبي مواطنتها النجمة إليسا إلى عزاء فانز نجمة البوب الأمريكية "ويتني هيوستن"، التي وافتها المنية عن 48 عامًا في غرفة بأحد فنادق بيفرلي هيلز مساء السبت.

وكتبت هيفاء على حسابها الشخصي بموقع تويتر رسالة للفانز وصفت فيها هيوستن بـ" الأسطورة"، وقالت: "خسر العالم أسطورة حقيقية وهذا أمر محزن جدًّا، فقد أحببتها، على الرغم من متاعبها".

ولم تكتف بذلك، بل أعقبت هذه التعزية برسائل كشفت فيها عن مدى تأثرها بوفاة نجمة البوب الأمريكية؛ حيث وصفت الحياة بأنها قصيرة وأحداثها دراماتيكية وغير متوقعة، وهو ما يدعونا لأن نعيشها حتى آخر لحظة.

واكتفت النجمة اللبنانية إليسا بعزاء مقتضب كتبته على تويتر من اسطنبول التي سافرت إليها مؤخرًا لإحياء حفل فني، وقالت: "أنا حقًا مصدومة لموت الأسطورة ويتني هيوستن، أقدم أحر التعازي لابنتها والفانز في جميع أنحاء العالم! فلترقد روحها في سلام".

انتقادات لبرنامج : مَن يستحق التقبيل؟ يد الطفل أم قدم هيفاء!


بابل الجديدة: لا يبدو أنّ عمرو أديب يحظى بإعجاب أو محبة في المغرب العربي سواء في المغرب أو الجزائر. وسبب ذلك هو تصريحات المذيع المصري الكثيرة التي يعتبرها أهل المغرب العربي أمراً غير مقبول. ولعلّ أشهرها تصريحاته القديمة ضد الجزائر بعد واقعة أم درمان الشهيرة.

واليوم جاء دور المغرب الذي شنّ هجوماً عنيفاً على أديب معتبراً أنّه يتدخّل في شؤون البلد الداخلية بينما كان من الأجدى به أن ينصرف إلى أمور بلده بعد الثورة. وجاء ذلك على خليفة تعليق عمرو أديب على الفيديو الذي انتشر عبر " يوتيوب" وهو مأخوذ من القناة المغربية.

 

تقبيل يد الأسرة الحاكمة في المغرب

ويظهر الفيديو ولي عهد المغرب الأمير الحسن الذي لم يتجاوز الثامنة، يفتتح حديقة حيوانات في المغرب، بينما كبار المسؤولين في الدولة يقبّلون يده. وأبدى عمرو أديب استغرابه من ذلك، لكنّه لم ينتقد أو يهاجم الشعب المغربي. بل قال: "إنّ تقبيل يد الأسرة الحاكمة في المغرب يُعتبر من عادات البلد وتقاليده". لكنّه أبدى انزعاجه من قيام شخصيات كبيرة بذلك ضمن برنامجه "القاهرة اليوم". فما كان من الصحافة المغربية سوى وصف المذيع المصري بـ "البلطجي".

أديب من "منافقي النظام السابق"

وذكّرته بصوره مع هيفاء وهبي التي تظهره جالساً عند قدميها في إحدى الحفلات. واعتبرت إحدى الصحف أنّ أديب من منافقي النظام السابق. إذ ورد في أحد المقالات: "أديب الذي نافق وأراد ركوب موجة الربيع العربي، كان يتمسح بأعتاب نظام مبارك حين كان في أوج قوته. لكن سرعان ما انقلب أديب على "ولي نعمته" عندما أفل نجم مبارك، وانتهى غير مأسوف عليه إلى مزبلة التاريخ".

ويأتي هجوم المغاربة على أديب بعدما خصّص جزءاً من برنامجه لانتقاد تقبيل يد الأمير الحسن وتعليقه الذي أثار غضبهم. إذ قال: "احنا العرب متخصصين في تربية الديكتاتور".

"بلطجية عمرو أديب"

وقامت صحافية لبنانية بكتابة مقال لاذع ضد أديب نشر في صحيفة مغربية وجاء فيه: "بلطجية عمرو أديب... مَن يستحق التقبيل: يد الطفل أم قدم هيفاء". ونشرت صوراً قديمة جداً لعمرو أديب جالساً عند قدمي هيفاء في إحدى الحفلات. وكان ذلك خلال قيام الإعلامي المصري بتقديم حفلة في القاهرة شاركت فيها المغنية اللبنانية. وقتها، طلب أديب من الحضور تجهيز هواتفهم الخلوية لالتقاط صور لهيفا عند صعودها إلى المسرح. وعندما بدأت هيفا بالغناء، فضّل عمرو أديب أن يبقى جالساً على المسرح لمشاهدتها عن قرب. إذ أنّه لا يخفي إعجابه بها كامراة فاتنة ومثيرة.

 

 

 

غادة تؤجل زفافها حدادا على شهداء بورسعيد

بابل الجديدة:قالت الفنانة غادة عبد الرازق إنها أجلت زواجها من الإعلامي محمد فودة حزنًا على شهداء بور سعيد ووزارة الداخلية، وأكدت أن ما تشهده مصر من تخريب يؤكد تواجد مندسين.

وقالت الفنانة إنها كانت ترتب للزواج من الإعلامي محمد فوده في أوائل مارس/آذار المقبل، لكنها اضطرت إلى التأجيل بسبب حزنها على شهداء مجزرة بور سعيد وأحداث وزارة الداخلية، حسب موقع ام بي سي.

 

وأضافت غادة : (لم نحدد بعد الموعد الجديد للزفاف، أنا الآن أعاني حالة يأس وتخوف على مستقبل مصر بسبب كل ما تشهده من تخريب، وانتشار البلطجة وتواجد بعض الأشخاص الذين يريدون إسقاط مصر، وكل هذا يؤكد أن مصر مستهدفة وبها مندسون لا يريدون لها أن تنهض).

 

جومانا مراد: أنا ضد الابتذال ومع المشاهد مهما كانت ساخنة

بابل الجديدة: بدأت الممثلة السوريّة جومانا مراد التحضير لتصوير مسلسل «أهل اسكندرية»، تأليف بلال فضل، إخراج محمد علي،  وللمشاركة في فيلم «جوليا»، وذلك بعد النجاح الذي حققه دوراها في مسلسل «مطلوب رجال» الذي عرض على شاشة الـ  «أم بي سي دراما» في شهر رمضان الماضي، وفي فيلم «كف القمر» وهو أول تعاون لها مع المخرج خالد يوسف.

حول جديدها ومسيرتها الفنية كان الحوار التالي معها.

هل توقّعتِ نجاح «مطلوب رجال»؟

فاقت ردود الفعل المتوقع، ما يفسّر النجاح الذي حققة المسلسل لدى عرضه على قنوات الـ «ام بي سي» المفتوحة بعد ذلك، أنا سعيدة بالمسلسل كتجربة فريدة ومختلفة في سياق الدراما العربية، سواء من حيث عدد حلقاته التسعين التي يتحدى بها الأعمال التركية، أو من حيث مشاركة كمّ من الفنانين العرب .

كيف تقيّمين دورك في فيلم «كف القمر»؟

لطالما حلمت بالعمل مع  المخرج خالد يوسف في فيلم سينمائي، فأنا من المعجبين بأعماله، وعندما قابلته وأخبرني  عن دوري سعدت لأن الشخصية التي عرض عليّ تجسيدها مختلفة وأعتبرها نقلة نوعية في مسيرتي الفنية.

حدثينا عن هذه الشخصية.

هي فتاة فقيرة وجاهلة تسعى إلى حل مشاكلها من خلال بيع نفسها. تعاطف النقاد والجمهور مع الدور ومع هذه الشخصية في «مهرجان الإسكندرية السينمائي»، بخاصة أنها ضحية المجتمع الذي نعيش فيه.

كيف حضّرت لها؟

تابعت بروفات مكثّفة مع المخرج خالد يوسف قبل التصوير، وهي مهمة لأنها تحفّز الممثل على إتقان الشخصية والانفصال عن شخصيته الحقيقية وعيش الشخصية كأنها حياته، لذا عندما بدأ التصوير كنت جاهزة تماماً،  وتعلمت أموراٌ كثيرة من خالد يوسف.

ثمة انتقادات وجهت إليكِ بأن دورك قائم على الإغراء، ما ردّك؟

أرفض هذه الأقاويل،  ولا أعرف على أي أساس تصنّف مشاهدي على أنها ساخنة، لست مع السينما النظيفة، لأن مهمة السينما نقل الواقع، لكن في المقابل أنا ضد الابتذال ومع المشاهد المبررة درامياً مهما كانت ساخنة.

حلل البعض الفيلم بمفهوم سياسي وقالوا إنه يتحدث عن مصر وأشقائها العرب في إطار درامي، ما ردّك؟

ثمة نقاد حللوا دوري بأنه يرمز إلى دولة مجاورة تلعب على الحبال بابتذال مع بعض الدول تارة وبقوة تارة أخرى لبلوغ أهدافها، في النهاية لكل ناقد حرية التعبير وتحليل الفيلم، وهذا الأمر  لن نجده إلا في أفلام خالد يوسف.

جسّدت شخصيّة فتاة شعبية في فيلمي «كباريه} و{كف القمر»، ألا تكرّرين نفسك؟

تختلف الشخصيتان تماماً، ويرجع سبب إقدامي على أداء أدوار شعبية إلى أنها تتناول شريحة كبرى من المجتمع العربي، وتتميّز بالواقعية.

أين تجدين نفسك: في الدراما التلفزيونية أو في السينما؟

أجد نفسي في الدور الذي يضيف إلي سواء  في التلفزيون أو في السينما أو حتى في الإذاعة، لكن ذاكرة التلفزيون ضعيفة لا تدوم أكثر من عام أو عامين،  مع أن حضوره يطغى في البيت العربي، بينما السينما تخلد الفنان لأجيال، ولهذا ربما يتوجه الفنانون إلى السينما أكثر من التلفزيون، مع أنه يحقق جماهيرية واسعة راهناً.

تدخلين القفص الذهبي قريباً، فهل ستفصحين عن هوية  العريس؟

ليس من البلاد العربية التي قامت فيها ثورات أخيراً وليس سورياً، وستعرفون هويته عندما تحضرون زفافي.

سبق أن أعلنت عزوفك عن الزواج بعد فشل تجربتيك السابقتين، لماذا عدتِ عن القرار؟

وجدت أنني مخطئة، فهل يكره  أحد الحلال؟ بالإضافة إلى رغبتي في الإنجاب والأمومة.

هل صحيح انك ترفضين تبادل القبلات مع أي ممثل  يشاركك العمل الفني حتى لو كان السياق الدرامي يتطلب ذلك ؟

على رغم جرأتي في الفن إلا أنني مقتنعة  بأن القبلات  لا فلسفة لها، ثمة أمور تغني عنها في العمل وتكون أقوى منها. القبلة بالنسبة إلي ترمز إلى لقاء روحين، وهذا اللقاء له خصوصية من سماتها الجمع بين شخصين يتشاركان الحياة…

ما أسباب فشل زواجيك السابقين؟

اكتشفت بعد فترة من الزواج أنني غير مرتاحة، وليس بإمكاني أن أكمل بقية حياتي سواء مع زوجي المخرج نجدت انزور أو مع رجل الأعمال السوري.

هل تخشين التقدم في العمر بخاصة أنك لا تعترفين بحقيقة عمرك؟

البعض يظن أنه إذا تقدم بي العمر سيقل جمالي، وهذا غير صحيح، فثمة نساء في الأربعينيات والخمسينيات يسحرنك، وأنا متأكدة من أنني عندما أصل إلى سن الأربعين سأكون ساحرة وجميلة.

footer

اقسام الموقع

  • علوم وتقنية
  • حوارات
  • صحة
  • مقالات
  • اقتصاد
  • فنون
  • رياضة
  • دار بابل
  • اصدارات
  • عن بابل
  • كتاب الشهر
  • الاتصال بنا