بابــــل الجديدة

الخميس09212017

Last updateالإثنين, 20 نيسان 2015 3pm

Back أنت هنا: الرئيسية فنون

فن

إليسار: لم أتعرض للاغتصاب من أثرياء عرب

بابل الجديدة: نفت الراقصة إليسار ان تكون تعرضت للاغتصاب من قبل أثرياء عرب. وهاجمت ما يُنشر من أخبار مغلوطة تتعلق بها، وعبرت عن استنكارها هذا واستيائها مما يُحكى وذلك في حديث صحافي لها في مجلة الشبكة.  

وأضافت إليسار: «لن أقحم نفسي في مسألة إقامة دعاوى قضائية بحق من نشر تلك الأخبار الكاذبة، لا أقوى عليها ماديا ولا حتى معنويا، ولست مدعومة، ما نشر من اخبار لا تمت إلى الحقيقة بصلة، واستغرب كيف تتم فبركة اخبار بهذا الشكل، والمؤسف أن الخبر نقل على أنه تصريح من قبلي، وهو ليس صحيحا». 
وعن نشر الخبر بنفس التوقيت الذي اصدرت فيه الفيديو كليب قالت: «بتكون شي راقصة غيرانة مني طلعت هالخبرية، أو شي صاحب مطعم رفضت ان احيي حفلات عندو.. ولاسيما انني تلقيت اكثر من عرض في هذا الاطار ورفضته. يبدو أن جهة معينة تريد تحطيمي.. وأعود لأؤكد ان خبر الاغتصاب عار من الصحة، وأنا لا أوجد في الفنادق إلا عند امراء ولا أثرياء.. أنا بنت بيت وراقصة وفنانة تحترم نفسها والفن الذي تقدمه». 

ميادة الحناوي: أصالة هددتني وأنا ناطرة

بابل الجديدة: بدو أنّ حرب التصريحات بين أصالة وميادة الحناوي لن تتوقف بعدما فتحت الأخيرة النار على مواطنتها خلال استضافتها أخيراً ضمن برنامج "سوري بس" على "أو. تي. في." اللبنانية. هكذا، أطلت الحناوي أمس عبر تلفزيون "الدنيا" السوري لتجدد هجومها على صاحبة "سامحتك". 
واتهمت "مطربة الجيل" أصالة بأنّها أرسلت تهديداً إلى إدارة القناة اللبنانية بأنّها ستقوم بتفجير المبنى في حال عدم إيقاف البرنامج ولقاء الحناوي. وأشارت إلى أنّ أصالة ليست اسماً على مسمّى، وأنّ سوريا أعطتها الكثير. 
وأضافت صاحبة "أنا بعشقك" أنّ أصالة قالت إنّ النظام السوري أهدى ميادة مروحية "هيليكوبتر"، وهنا دعت الحناوي أصالة بطريقة مستهزئة إلى الركوب فيها. وتابعت: "يا أصالة اسكتي أحسنلك، خلي الطابق مستور، واسكتي، اللي بيحكي على بلدي ما بيشوف منيح". 

وأشارت الحناوي إلى أنّ أصالة تحدثت عن بلدها والرئيس بشار الأسد بطريقة سيئة عبر العديد من القنوات العربية منها "الجزيرة"، و"العربية". وتابعت: "إذا عم يصدرولنا أسلحة ما وقفت ع ميادة الحناوي ما بيهمني أبداً!"، وهنا وجهت الحناوي حديثها إلى أصالة قائلة: "من أين لكِ هذا يا أصالة؟ بلدي خط أحمر، عيب تحكي ضد سيادة الرئيس وتنزلي ضده أغنية، عيب عليكي". 
وأكّدت بأنّها تلقت من أصالة تهديداً بالانتقام منها، وقالت: "ناطرة، لنشوف شو بدها تعمل". ووصفت أفعال أصالة وتصريحاتها بالـ "مشينة"، وقالت: "عيب على فنانة لحم كتافها من خير هادا البلد تحكي عليه هيك بهاي الطريقة". 

وكانت أصالة ردت على ميادة بعد الهجوم الشديد الذي شنّته عليها هي وطليقها أيمن الذهبي من خلال بيانٍ صحافي تلقت "أنا زهرة" نسخة منه، وأعربت فيه عن استيائها الشديد من الهجوم العنيف عليها. وختمت البيان بالقول لميادة وأيمن: "معنا الله، ولكم رفيق اخترتموه بإرادتكم إبليس، أنتم وإياه في الحياة الأخرى خالدون".

نجلاء فتحي تدافع عن تصريحاتها ضد عادل إمام


بابل الجديدة: أكدت الفنانة الكبيرة نجلاء فتحي تصريحاتها التي نُشرت على لسانها بخصوص النجم عادل إمام، ودافعت عما قالته تجاه الفنان الكبير. 

وقالت نجلاء فيما نشرته مجلة "سيدتي" إنها لم تقصد أن تسيء لزميلا بأي شكل من الأشكال، وإنها عندما تحدثت كانت تتحرى الدقة إلى حد كبير. 

وأضافت: رغم هجومي على عادل إمام إلا أنني أرفض ذهابه للمحكمه بسبب فنه.

كانت تجلاء فتحي قد شنت هجوما شديدا على الفنان عادل إمام، وانتقدت العديد من أعماله السينمائية. 
ورفضت الفنانة الكبيرة ادعاء الأخير بأن أفلامه ناقشت الفساد الموجود بالمجتمع المصري.

وقالت نجلاء في تصريحات للموقع الإلكتروني للفضائية السعودية MBC إن تصريحات عادل إمام ليس دقيقة في كل الأحوال، وقالت إنها "كلام أونطة".

وأضافت بالسياق ذاته: من يفهم في الدراما والفن فسيكون واثقا أن أفلام عادل إمام لم تكن تظهر الفساد بقدر ما دعت إليه. 
وتابعت: فيلم "السفارة في العمارة" الذي سبق وأن قدمه عادل إمام منذ عدة سنوات قام بتوصيل رسالة من خلاله أن علاقتنا بإسرائيل هي الأفضل بالنسبة لنا.

وكان النجم الكوميدي قد حرص أن يدافع عن تاريخه السينمائي بعد الحكم بحبسه 3 أشهر بتهمة ازدراء الأديان.


شذى حسون ترتدي أغرب نظارة.. وتطلب رأي الجمهور

بابل الجديدة: لا تشتري الفنانة شذى حسون شيئا سواء كان ملابس أو أحذية أو إكسسوارات دون أن تطلب رأي جمهورها حولها، ومؤخرا نشرت صورة غريبة على صفحتها بـ فيس بوك، وسألت: "شنو رأيكم بالنظارة؟".  شذى استقبلت خلال ساعة واحدة 136 تعليقا على الصورة، وتساءلت أغلب التعليقات عن تصميم النظارة، هل هي "لعبة" أم للاستخدام؟، ورجحت أغلب الآراء أنها ليست للاستخدام.

 وتتخذ النظارة التي ارتدتها شذى من أصابع اليد أساسا لتصميمها، وهو ما جعل بعض الآراء تميل إلى إمكانية استخدامها كوسيلة لبث الرعب في نفوس الآخرين.

من ناحية أخرى ، أجلت شذى حسون عرض الفيديو كليب الجديد لها إلى عيد الفطر المقبل وهو تحت عنوان "علاء الدين"، كما تستعد للسفر إلى دبي لإحياء عدد من الحفلات الفنية هناك، قبل أن تغادر إلى العاصمة الإنجليزية لندن لإحياء أول حفلة في جولتها الفنية المقررة للصيف، وذلك في يوم السبت الموافق 7 يوليو المقبل.

خطوبة الفنانة دينا سمير غانم من مذيع تلفزيوني

بابل الجديدة: احتفلت الفنانة الشابة دنيا سمير غانم بخطوبتها على المذيع التلفزيوني رامي رضوان، في أحد الفنادق الكبرى وسط حالة من السرية والخصوصية.

ورغم أن دنيا وجهت الدعوة الى عدد كبير من الأهل والأصدقاء، من داخل الوسط الفني وخارجه، لكنها كانت حريصة على إبعاد الأضواء عن الحفلة، ومنعت المصورين من الدخول، واستعانت فقط بعدد قليل من المصورين، لتنتقي بنفسها الصور التي تريد نشرها لاحقا.إلا أن هذا لم يمنع تسريب عدد محدود جداً من الصور التي تم التقاطها بواسطة الهواتف النقالة، لكن بجودة ضعيفة للغاية.دنيا ارتدت فستاناً أخضرأً، من تصميم هاني البحيري، وكانت المفاجأة ظهور تصميم لشخصية "فطوطة" التي اشتهر بها سمير غانم، عندما كان يقدم الفوازير، ورقصت دنيا مع عريسها على أغنية بصوت فطوطة.

وقد تعرضت النجمة الشابة دنيا سمير غانم لهجومٍ شرس بسبب فستان خطوبتها على المذيع رامي رضوان، وذلك لأنّ الفستان الذي طلّت به الأسبوع الماضي في الحفل كان جريئاً جدّاً وقصيراً.

وقد أُقيم حفل الخطوبة في فندق فيرمونت النيل، حيث فُرض سياجٌ أمنيٌّ وسريٌّ عليه، في حين انشغل عنه الجميع خصوصاً وأنّه تزامن مع إنتخابات الرئاسة في مصر. ولكن مع نشر صورةٍ من حفل الخطوبة، جاء الهجوم على دنيا بسبب الفستان الأخضر الذي صمّمه لها هاني البحيري، واختارت تسريحة شعرٍ بسيطة للغاية.

مريم أوزلي أفضل ممثلة في حريم السلطان

بابل الجديدة: كما فاز النجم التركي "كيفانش تاتيلوج" بجائزة المهرجان لأفضل ممثل لعام 2012 عن دوره في مسلسل "شمال جنوب"، والذي يجسد فيه شخصية مغايرة لشخصياته السابقة. 
مهرجان "الفراشة الذهبية" يعد من أبرز مهرجانات الجوائز الفنية في تركيا، والذي يشارك الجمهور باختيار نجومه عن طريق الإدلاء بأصواتهم عبر شبكة الانترنت.
ويأتي تتويج مسلسل "حريم السلطان"، بعد حصوله على أربع جوائز من مهرجان "أنطاليا ميتروبوليتان" للتلفزيون في دورته الثالثة، كأحسن مدير تصوير وأحسن سيناريو وأحسن مهندس ديكور وأحسن مسلسل تاريخي، كما نالت مريم أوزلي جائزة "اسماعيل جيم" كأفضل ممثلة عن هذا الدور.

وفاء عامر: أنا ليبرالية وسأعطي صوتي لشفيق


بابل الجديدة: هكذا عبَّرت الفنانة المصرية وفاء عامر عن موقفها من مرشحها المفضل في جولة الإعادة لانتخابات الرئاسة المصرية بين الفريق أحمد شفيق رئيس وزراء الأسبق والدكتور محمد مرسي مرشح جماعة الإخوان المسلمين.

وفاء ترفض التشكيك في نزاهة الانتخابات والدعوة إلى مقاطعتها وتؤك أن الانتخابات الرئاسية تمَّت بأعلى درجات النزاهة، وأن دعوة البعض إلى مقاطعة جولة الإعادة لا قيمة لها، ما دام الجميع ارتضى الاحتكام إلى الصندوق الانتخابي.

وتقول: “ما دمنا ارتضينا إلى حكم الصندوق فلنكمل الرحلة حتى النهاية دون تشويه أحد، سواء جاء شفيق بإرادة الصندوق أو جاء الإسلاميون فعلينا احترام النتيجة”.

الفنانة المصرية تشيد بمواقف الجيش والشرطة من الانتخابات، وترى أنهما أديا واجباتهما في تأمين الانتخابات وأخرجا صورة رائعة عن الديمقراطية في مصر بعيدة عن التزوير الذي كان في العصر الماضي.

وفاء عامر تؤكد أنه رغم أنها لأول مرة تذهب للإدلاء بصوتها، فإنها كانت تشعر بسعادة غامرة؛ لما رأته من تنظيم محكم، عدا رؤيتها كثيرًا من كبار السن حرصوا على أداء واجبهم وعدم التخلف عن الانتخابات.

انحسار المنافسة بين شفيق آخر رئيس وزراء في عهد الرئيس السابق حسني مبارك ومحمد مرسي المرشح الإسلامي؛ جعل فرص الاختيار محدودة؛ فوفاء التي تصف نفسها بأنها ليبرالية، منحت صوتها المرشح حمدين صباحي في الجولة الأولى من الانتخابات، لكن مع ابتعاده خارج السباق وقع اختيارها في جولة الإعادة على الفريق شفيق؛ لأنه رجل محترم وله إنجازات كبرى في المطارات.

وفاء تقلل من المخاوف التي يروجها البعض تجاه الإسلاميين ومرشحهم محمد مرسي، قائلةً: “لست خائفة من محمد مرسي مرشح جماعة الإخوان المسلمين؛ لأنني لا أعمل عند الإخوان؛ فأنا فنانة وأظل فنانة. والإخوان لن يحجروا على الإبداع كما يتصور البعض”.
هجوم بعض الفنانين على مرشح الإخوان محمد مرسي وقول البعض إن آرييل شارون (رئيس وزراء إسرائيل السابق) أفضل لمصر؛ أمر ترفضه وفاء عامر تمامًا، وتدعو إلى ضرورة إكمال الطريق بالحوار والتزام “العفة” في الكلام.

وتضيف: “أنا أحترم كلا المرشحين، ولا أقبل الهجوم على أي منهما؛ فكلاهما شخصية محترمة، لكن من وجهة نظري أرى أن أحدهما أفضل من الآخر دون هجوم ولا تجريح”.

وبعيدًا عن السياسة، تتحدث وفاء عن أهم أعمال الفنية التي تصور حاليًّا، وهو مسلسل “كاريوكا”، مشيرةً إلى أنها تكثف جهدها للانتهاء من المشاهد المتبقية من المسلسل التي أنجزت ما يقارب 90% من جميع مشاهد العمل.

كما تكشف عن تحضيرها لتقديم عمل درامي آخر سيكون مفاجأة بكل المقاييس -على حد وصفها- وسيكتبه مصطفى محرم، لكنها رفضت الكشف عن تفاصيل تتعلق به.

لاميتا: تركوا أزمات العالم وركزوا مع سيقاني

بابل الجديدة: نترك الاحداث السياسية المشتعلة، ونركز مع فستان لاميتا الشفاف».. هكذا عبرت الفنانة اللبنانية ل عن استغرابها الشديد بشأن ما اثير حولها من ضجة بخصوص الفستان الذي ارتدته مؤخرا في مهرجان «كان» وتبدي اندهاشها من اسباب الحديث، والتدخل في حرية الشخص في اختيار ملابسه. 

وعبرت لاميتا، بحسب ما ذكر موقع «ام بي سي»، عن اندهاشها من تركيز البعض على الفستان لهذه الدرجة، قائلة: لا اعلم انني مهمة لهذه الدرجة التي تجعل الناس تركز معي وكأن فستاني اكثر وأهم من الاحداث السياسية التي تشهدها سورية ومصر والفضائح السياسية التي حدثت في دول اخرى.
وتتجاهل الفنانة اللبنانية هذه الانتقادات بشأن فساتينها، بل وتؤكد انها سترتدي هذه الملابس مرة وأخرى وبما يهواه مزاجها، قائلة انها لا تفعل شيئا سيئا، فالكل يعلم لاميتا، ويعلم الفن الذي تقدمه، قائلة انها تحرص على احترام كل بلد تذهب اليه، فعندما كانت في مهرجان دبي ارتدت ما يلائم الموقف والحال، وكذلك الامر في مهرجان القاهرة، على حد قولها، لكن يتركون كل ذلك وينظرون لفستان وسيقان عارية، هذه غيرة من نجاحات لاميتا التي تذهب الى كل مهرجانات العالم.
واشارت الفنانة الشابة الى انها تحرص على ارتداء الفساتين الانيقة في مهرجان كان، وفي كل مكان ساحر، حيث تقول انه خلال تواجدها في كان ارتدت فستانين اثنين، احدهما شفاف، والآخر لم يكن به شيء، موجهة اعتذارها عما اذا كانت هذه الفساتين خدشت حياء الناس لكنها في الوقت نفسه تقول: «اذا كانوا لايقين عليا فأنا البس ما اريد، فأنا مازلت عازبة، ولست متزوجة او عندي اولاد، فلابد ان اعيش حياتي».
وترفض لاميتا التقارير التي تتهمها بأنها تسعى لاثارة ضجة وجدل حولها من خلال ملابس خادشة، وتقول: هذا ورق اصفر يحاول ان يبيع صورا وليس مادة محترمة يقرؤها الجمهور كما سبق ان ركزوا مع فيلم «أنا بضيع يا وديع» وتناسوا دور البدوية.
 

ليندسي لوهان تعود بجسد عارٍ ومليون دولار للتمثيل

بابل الجديدة: بعد غياب عن شاشات السينما والتلفزيون لفترة ليست بالقصيرة تعود الحسناء الشابة للتمثيل والأضواء من خلال دور كبير تجسد فيه شخصية النجمة الاميركية اليزابيث تايلر.

لكن هذه العودة جلبت معها مشاكل متركمة للنجمة ذات الخمسة والعشرين عاما حيث
تواجه ليندسي لوهان مشاكل جديدة مع القانون، ولكن هذه المرة بسبب اسمرار بشرتها، إذ يتهمها صالون تجميل في لاس فيجاس بالتهرّب من دفع مبلغ 40 ألف دولار، ثمن فاتورة اسمرارها.

وذكر موقع (تي إم زي) أنّ الصالون الذي كان قد رفع دعوى ضد لوهان (25 عاما) في نيفادا بسبب عدم دفع الفاتورة المترتبة عليها، يسعى لنقل دعواه إلى كاليفورنيا بسبب عدم التزام الممثلة بحكم المحكمة الأولى والصادر منذ 9 أشهر. يُذكر أن الفاتورة تراكمت على لوهان بين عامي 2007 و2009.

ويشار إلى أن الممثلة عانت من مشاكل مع الإدمان ومشاكل مع القانون لسنوات، وكان دخلها قد توقف بسبب ابتعادها عن التمثيل، ولم تعرض عليها أدوار كثيرة في السنوات الماضية.

وكانت لوهان جنت في الأشهر الماضية مليون دولار بعد نشر صورها عارية في "بلاي بوي"، وتطل قريبا في دور "إليزبيث تايلر"، ما يشير إلى عودة النجمة إلى الأضواء بعيدا عن المشاكل مع القانون.

footer

اقسام الموقع

  • علوم وتقنية
  • حوارات
  • صحة
  • مقالات
  • اقتصاد
  • فنون
  • رياضة
  • دار بابل
  • اصدارات
  • عن بابل
  • كتاب الشهر
  • الاتصال بنا