بابــــل الجديدة

السبت11182017

Last updateالإثنين, 20 نيسان 2015 3pm

Back أنت هنا: الرئيسية من الصحافة أمريكا تدعم العراق والسعودية تدعم «داعش»

مقالات

أمريكا تدعم العراق والسعودية تدعم «داعش»

بابل الجديدة: رتتسابق الولايات المتحدة الاميركية والمملكة العربية السعودية فيما بينهما، الاولى لدعم العراق في معركته ضد الارهاب، فيما تكثف الثانية دعمها للارهاب ومساندته ضد الشعب العراقي.فقد تجلت تداعيات الاوضاع في الانبار عن حقائق جديدة, بعد ان كشف مصدر امني رفيع عن اعترافات أدلى بها أحد قادة تنظيم "داعش" الارهابي  الذين اعتقلوا مؤخراً, تتضمن تسلم التنظيم 150 مليون دولار مع 60 سيارة دفع رباعي مكتوب عليها صنعت خصيصا للمملكة العربية السعودية قبل رفع خيام المعتصمين، مبينا ان الاعترافات دلت على وجود علاقة على مستوى متطور بين التنظيم الارهابي  واحدى الكتل السياسية بتنسيق سعودي كان اخرها حصول لقاء سري جمع المتحدث باسم الكتلة مع الارهابي المقبور "شاكر وهيب" وممثلا عن المخابرات السعودية غربي الانبار.في حين يتجه مجلس الشيوخ الأميركي لتأييد طلب تزويد العراق بطائرات "هليكوبتر" هجومية، اذ تسعى ادارة اوباما الى امداد بغداد بمساعدات عسكرية وتقديم تدريب جديد لقوات عراقية خاصة تحتاج إليها في مواجهة الارهاب و"داعش" في غرب البلاد.في هذه الاثناء قال رئيس مجلس الامن الدولي، ان "الدول الاعضاء اكدت رفضها القاطع لكافة الاعمال الارهابية الدائرة في العراق", مؤكدا ان "المجلس سيواصل دراسة كل الخيارات المتاحة لحل هذه القضية"، بعد ان اطلع ممثل الامين العام ورئيس بعثة "يونامي" في العراق نيكولاي ميلادينوف, المجلس على الوضع الامني في محافظة الانبار.
وتنشغل الساحة السياسية بالازمة في الانبار, اذ يناقش قادة الكتل ومسؤولون عراقيون ودوليون ايضا هذه الازمة واوضاع الاهالي هناك, فبينما استعرض رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي مع وكيل وزارة الخارجية الاميركية بريت مكورك الأزمة في محافظة الانبار وتداعياتها بعد ارتفاع العمليات المسلحة, بحث رئيس الوزراء نوري المالكي مع رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي عمار الحكيم تطورات الاوضاع السياسية والعمليات العسكرية الجارية في محافظة الانبار, حيث جدد الاخير دعمه ومساندته للقوات المسلحة.وكذلك الحال مع نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني, الذي تطرق الى ازمة الانبار مع سفيرة الاتحاد الاوروبي في بغداد يانا هيبوشكوفا, مستعرضا اخر المستجدات على الساحة السياسية والساحتين الداخلية والاقليمية.في غضون ذلك, يتجه مجلس الشيوخ الاميركي, لتأييد طلب تزويد العراق بطائرات هليكوبتر هجومية، بيد أن عضوا بالمجلس لم يعط بعد حكومة الرئيس باراك أوباما الضوء الأخضر للمضي قدما وإمداد بغداد بمساعدة عسكرية تحتاج إليها في مواجهة محاولة تنظيم القاعدة السيطرة على محافظة الأنبار في غرب البلاد. وتدرس حكومة الرئيس باراك أوباما تقديم تدريب جديد لقوات عراقية خاصة في الأردن مع بحث المسؤولين الأميركيين عن سبل لمساعدة حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي على دحر حملة لتنظيم القاعدة بالقرب من الحدود الغربية للبلاد.ونقلت وكالة "رويترز" عن مسؤول عسكري أميركي  طلب عدم نشر اسمه قوله "تجري مناقشات في هذا الشأن والأردن ضمن هذه المناقشات"، مشيرا الى ان مركزا للتدريب على العمليات الخاصة بالقرب من عمان هو أحد المواقع التي تجري دراستها.وكانت وزارة الدفاع الاميركية قد اعلنت الاسبوع الماضي ان الولايات المتحدة قررت تسريع تسليم صواريخ وطائرات من دون طيار الى العراق لاستخدامها في العمليات العسكرية الجارية في الانبار، فضلا عن تسريع تسليم 100 صاروخ نوع هلفاير.من جهته, أكد قائد القوة الجوية العراقية الفريق أنور أمين، أن الطيران دمر 60 بالمئة من قدرة مسلحي "داعش" في محافظة الانبار، لافتا الى تنفيذ 400 طلعة جوية في اليوم الواحد.
وبالانتقال الى الميدان كشفت مصادر امنية رفيعة المستوى طلبت عدم الكشف عن هويتها عن ان قوة أمنية اعتقلت اربعة ارهابيين يحملون الجنسية المغربية ينتمون لتنظيم "داعش" الارهابي في شارع 60 في مدينة الرمادي فجر امس الجمعة, دخلوا العراق عن طريق الحدود السورية.
مصدر امني آخر من محيط منطقة الفلوجة, اكد في حديثه لـ"الصباح", ان عناصر لواء مكافحة الارهاب تمكنت من قتل 4 من قادة تنظيم ما يسمى بـ"داعش" الارهابي في منطقة قرب الطريق الدولي السريع، حاولوا الفرار من قبضة الاجهزة الامنية.وفي ذات الصدد اقر تنظيم "داعش" الارهابي على حسابه في تويتر بمقتل 400 من عناصره نصفهم في العراق والنصف الاخر في سوريا.
وهدد التنظيم بحسب موقعه بنقل اعماله الارهابية الى محافظات اخرى من ضمنها البصرة.وكان مجلس محافظة الانبار قد اعلن استئناف الدوام الرسمي في المؤسسات الحكومية والمدارس في اغلب مناطق الرمادي واطرافها بعد طرد مجاميع "داعش" الارهابية، مؤكدا ان المحافظة ستعوض المتضررين جراء الاحداث الامنية التي شهدتها مدينة الرمادي بعد استتباب الوضع الامني في عموم المحافظة لتتولى اللجان جرد الاضرار وتقدير التعويضات.
كما اعلنت وزارة الكهرباء اعادة التيار الكهربائي لمدينة الفلوجة وبعض الاجزاء من الرمادي بعد انقطاع دام ثلاثة ايام اثر استهداف التنظيمات الارهابية خط نقل الطاقة الكهربائية "الضغظ العالي" بعمل تخريبي.
  م/ الصباح

 

footer

اقسام الموقع

  • علوم وتقنية
  • حوارات
  • صحة
  • مقالات
  • اقتصاد
  • فنون
  • رياضة
  • دار بابل
  • اصدارات
  • عن بابل
  • كتاب الشهر
  • الاتصال بنا